عودة الأعياد
بقلم : الشاعر طالب منشد حنون الكناني
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

نُظِمت هذه القصيده بمناسبة أحياء قداس يوم القيامه في الموصل الحدباء لأول مره منذ احتلالها اواسط عام 2014

قُدّاسُنا عادَ وعادتِ الأضواءُ

مرحى لهذا العَودِ يا حدباءُ

يا أُمَّ كلِ العاشقينَ لسهلِها

وُلِد الربيعُ فشعَّ منكِ ضياءُ

يا ُأمَّ كل الرابضينَ وحَسبُهُمْ

حَنّْوا حُدودَكِ من دمٍ حِنّاءُ

مُذْ طلَّ فجرُكِ طلَّ منهُ  ضياءُنا

لولا ضياءُ الشمسِ نِعم َضياءُ

أَفلت شموسٌ للحضارةِ وانّْطَوتْ

ومضاربٌ ضاعتْ وضاعَ حداءُ

ألّْا مضاربُكِ التي لولا دمي

ماٌنزاحَ ضيم أو عُفيتِ شقاءُ

فاستبشرتْ مُذ عادَ مجدُك نابضاً

أممٌ تنوءُ بعُتمة ٍسوداءُ

ياأيها الفادي حياضَ سُهولهِا

أنت المعلّى أن أَبوا أو شاءوا

أنت اٌبنُ من أعطتْ ومازالتْ بنا

في الناسِ صيتاً أيُها " الملحاءُ"

ملحاءُ لم يَرجُزْ سوى أشبالَها

في الحربِ رجزَ السادةِ النقباءُ

فَمَضوا الى سوحِ الشهادةِ سيفُهم

سيفُ الأماجدِ سلَّهُ الأبناءُ

واٌلسيفُ أ صدقُ أن يكونَ بلاءُه

ضرباً على هامِ العدا فَفَناءُ

حيَّ على قدسِ الشهادةِ أَذِّنوا

لن نحيي عيداً دونَها  و لقاءُ

.......................ضيف خفيف راحل

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 23-04-2019     عدد القراء :  56       عدد التعليقات : 0