لماذا يصر سيادة الاسقف مار عبد يشوع أوراهام على التهجم على شخصية بطرس الرسول ؟؟
بقلم : نمرود عزيز
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

قبل فترة ارسل لي صديق لرابط فيديو  لسيادة الاسقف مار عبد يشوع اوراهم و هو ينتقد شخصية  بطرس الرسول في الموقع  اليوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=lhWQFtAjwpQ

بكلام غريب لا يصح ان يصدر من اسقف في كنيسة , و يمكن للقراء الذهاب الى الدقيقه 11:20 لمشاهده  التصريح الغريب ادناه و الذي سوف اقوم بكتابته ايضا .

حيث يعقب سياده الاسقف على سؤال بطرس الرسول للمسيح و الذي يسميه الاسقف ((شمعون كيبا )) من انه اذا  ترك كل شيء و جاء وراء المسيح فما الذي سيعطيه لهم أي المسيح  لبطرس

و هنا يجيب الاسقف بطريقه  لا تخلو من الانفعال بالصوت و اليدين على سؤال بطرس الرسول و يقول

(((( ان شمعون يتصور انه سيكون وزيرا الداخليه في ملكوت السماء ,  و انه يعتقد ان الله سوف يرفعه و يعطيه وزارة كبيرة فيها ذهب و فضه  الخ  لانه كان يعتقد انه رئيس الرسل

ثم يقول الاسقف مخاطبا الرسول  بطرس (((( دقيقة يا شمعون كيبا , اريد ان اسالك سؤال و اريد ان تجاوبنا ؟؟؟  تعال قل لي يا شمعون كيبا ماذا تركت انت

يقول شمعون كيبا انه ترك كل شيء , ماذا تركت

و يضيف (((( انت فقط كان  لديك شبكة صيد ,لصيد السمك و خلص  , ثم يضرب كفيه احدهما  بالأخر لثلاث مرات و يقول لا زائد و لا ناقص

و يقول و كان لديك امراة و حماة مريضه لا زائد و لا اقل , ماذا تركت يا شمعون كيبا هذا  الشباب الذي قبلك لديه بلايين من الفلوس , انت ماذا عندك

لا بل جاء و قت انت انكرت حتى المسيح , ماذا تركت يا شمعون كيبا))))

للوهله الاولى استغربت من هذه العبارات المسيئه و التي  لا تعطي مكانه صحيحه لتضحيه القديس بطرس و الانتقاص منه لانه لم يترك الا شبكة صيد  و انه كان يبحث عن وزارة داخلية في  ملكوت السماء  مثلما كان يفعل يهوذا و هو يمسك بكيس المال .

لقد شاهدت الفيديو كلها و ما قبل الحديث اعلاه و ما بعده لعلني اجد انها كانت فقرة  مقتطعه من نص او كانت تحمل فكره لاهوتيه يريد ان ينورنا بها الاسقف  او على الاقل كانت مزحة و لكن دون جدوا

و للامانة نسيت الموضوع اعلاه الى  قبل ايام حيث شاهدت مقابلة لسيادة الاسقف عن "من هو بطرس الرسول  حسب الكتاب المقدس و رؤية كنيسة المشرق له مقابلة تحليلية خاصة مع نيافة الأسقف مار عبد يشوع أوراهام" على الموقع اليوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=5tCAP6cd0KM

و ظننته من اول مرة انه اعتذار شخصي منه على تصريحاته السابقه ضد شخصية  بطرس الرسول و لكني تفاجات بالعكس , بحجم التهجم على شخصية الرسول و الانتقاص من حاضرة الفاتيكان و كرسيها الرسولي من خلال الادعاء ان مار بطرس لم يؤسس الكنيسة في  روما و هو ليس رئيس رسل المسيح  .

ففي المقابلة يتطرق الاسقف الى  الخلاف بين بطرس و بين  بولس و يحاول استغلاله ضد  شخصية بطرس الرسول و فيه يقول انه كان متملق و عمل اخطاء في حياته  لكي يهاجم من خلال ذلك عصمة بابا روما لكونه خليفة لمار بطرس حيث يود  الاسقف من خلال ذلك التركيز على اخطاء بطرس الرسول الانتقاص من عصمة الباوبوية على روما , فيخبرنا ان كان مار بطرس  قد اخطأ فلما لا يخطا من هو خليفته على كرسي روما  وانه بلا عصمة .

و النقطة التي اثارت انتباهي ايضا انه يقوم بالتلاعب بمفهوم الصخرة  من خلال الادعاء ان بطرس الرسول ليس هو الصخرة التي تبنى عليها  الكنسية حيث يقوم بانتقاء  ايات كتابية و تفسيرها على هواه  لغرض تفسيرها على مزاجه ليدحض هذه  الفكرة الاهوتية و الانجيلية الواضحة فقط لكي يثبت لا اصول دينية و كتابية  او رسولية للكنيسة الكاثوليكية  و ينسب التبشير اليها الى هجرة اليهود المسيحيين الشتات  اليها و هم من ادخلوا المسيحية الى روما .

ثم يتناول الاسقف اعتراف بطرس الرسول للمسيح عندما سال تلاميذه ماذا تقولون عني فاجاب سمعان (( انت المسيح ابن الله الحي )) و يحاول التقليل من دور بطرس و يقول :

لم يكن وحده بطرس قد عرف هذه  الحقيقة بل ان مرثا اخت لعازر قد عرفتها ايضاً و سبق ان قالت للمسيح عبارة (( انت ابن الله )) , فيضحك و يقول :

و لكن المسيح لم يقل لمرثا انت صخرة  و على هذه الصخرة ابني كنيستي

كلها هذا التهجم لكي يستخلص لنا ان المسيح لم  يؤسس الكنيسة على بطرس الصخرة  بل الصخرة هي ما اعلنه الروح فقط و يشدد ان المسيح لم يبني اطلاقا الكنيسة على يد مار بطرس في روما .

ثم يحاول التلاعب مع القس الذي معه من خلال اللغة اليونانية على معني كلمة بيترا و بيتروس و ينسى ان المسيح قد تحدث الارامية و اليهودية لا بل زاد تهجمه على هذه الشخصية الرسولية لكي يجلب لنا ما يعتقد هو انها ادلة على عدم رئاسة بطرس الرسول على رسل المسيح من خلال التلاعب بالآيات الكتابية حيث اورد ايات من اعمال الرسال ليقول لنا انه بعد الاصحاح 13 لا يوجد ذكر لشمعون كيبا لكي يقول  لنا انه قد تم تجاهله لعدم اهمية اعماله لذا لم يذكر مجددا في كتاب اعمال الرسل ثم يضيف ان كونه الاكبر سنا جعله يظن انه رئيس الرسل .

الامر الذي اكثر حيرني انه في الدقيقة 1:00:05 من المقابلة يقول انه ان كان بطرس حقاً رئيس الرسل لظهر المسيح له عند قيامته ,  لا لامراة هي مريم المجدلية قال هذا و هو يضحك

أي منطق غريب و اساءة واضحة هذه لبطرس الرسول

هل هكذا  يتم تصوير احداث الكتاب المقدس و تفسيرها هل يدرك الاسقف مدى خطورة مثل هذا التفسير اللامبالي

هذا الاسلوب الاستهزائي الذي لا يدرك الاسقف خطورته و لكنه يستخدمه ضد الكاثوليكية  سبق ان شاهدت اتباع الكنيسة الانجيلية  يستخدمونه و هم يقولون ان المسيح قد ظهر في قيامته لمريم  المجدلية و ليس لمريم العذراء , للانتقاص من شخصيتها و مكانتها فهل هذا يعني لدى الاسقف ان مريم المجدلية الذي ظهر لها المسيح هي  افضل من القديسة مريم العذراء حسب منطق الاسقف .

الامر الغريب الاخر في المحاورة انه يحاول ان يثبت ان بطرس الرسول قد كتب رسالته من بابل فعلا ولم يكن الامر تشبيهاً لروما , لكي يثبت ان الرسول بطرس لم يزر روما .

ثم يقول : ان بابل حسب سفر الرؤيا هي ام الزواني و يقول هل ترضى الفاتيكان ان تسمي نفسها بام الزواني , لانها تفسر ان بابل هي روما .

أي منطق غريب هذا و عذر , ان كان الاسقف لا يرضى ان تسمى روما ببابل  ام الزواني  , فكيف يقبل ان تكون بابل في بلاد ما بين النهرين الحقيقية  بام الزواني ان فعلا كتب الرسول بطرس رسالته من هناك

و في نهاية مقابلته يقول ان كنيسة المشرق الاشورية ليست ضد شخصية بطرس الرسول  فيحاول هنا ان يحمل وجهة نظره المتطرفة هذه الى رئاسة كنيسته  و بطريركها و هنا اسال هل هذه المقابلة تعبر فعلا عن موقف  كنيسة المشرق الآشورية من الكنيسة الكاثوليكية عامة ام لا ؟؟؟ خصوصا ان كنيسة  المشرق الاشورية تواصل حوارها مع حاضرة  الفاتيكان و سبق ان قطعت شوطا كبيرا في الاعتراف في الاعلان المسيحاني معها .

الامر المضحك انه يسمي مقابلته هذه برؤية كنيسة المشرق و هم لم يورد لنا مقولة واحد لاحد اباء كنيسة المشرق ضد اعتبارهم بطرس هو الصخرة او ضد عصمة البابا او ضد اعتبار ان الكنيسة في روما لم تؤسس على يد مار بطرس .

نصيحة لوجه  الله للاسقف و اقول له ان الأنغليكانية و اللأرثدوكسية التي اقتبس منها في  هذه المقابلة كانوا اشطر منك  مئة مرة و على مدى الالف سنة الماضية و لكنهم لم يقدروا على الانتقاص من الكنيسة الكاثولكية بشيء و لا قدروا على زحزحة كرسي روما و لحد هذه اللحظة .

الفيديو السابق الذي ظهر لهذا الاسقف و هو يقتبس من  الكنيسة القبطية تعطينا انطباعا جادا على شخصيته  هذه الاسقف و الاساءة التي يريد جلبها  لكنيسته بدون تفكير و ها هو يقوم بالعمل ذاته مرة اخرى .

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,931031.0.html

نمرود عزيز

  كتب بتأريخ :  السبت 11-05-2019     عدد القراء :  976       عدد التعليقات : 0