العراق ومتطلبات المرحلة الحرجة

يعيش المواطن العراقي البسيط أرق سؤال يمزقه.. فمتى نستريح من الحروب، وكأننا "كُتِبَ علينا القتال" .. فقد إبتلينا بحكام يعشقون الحروب، دون الإكتراث بالضحايا وبفضل عنترياتهم ترملت النساء، وتيتم الأطفال، وضاع مستقبلهم، بإستثناء أبناء الذوات طبعا! .

مر العراق بمراحل وكلها حروب.. فمنذ الإنقلاب على الحكم الملكي تظهر بين الفينة والأخرى عصابة تدعي القومية أو الإنتماء لفكر ما، لتنهي حكما وتستبدله بآخر، وما يجمعهم الدموية، وآخر نكبات العصر حزب البعث الذي إنتهى بإسقاطه على يد أمريكا، بعد إنتهاء دوره في المنطقة، ليأتي الحكم الديمقراطي وحالنا المتردي بمعاناة مستديمة لكل الخدمات .

برغم كل التجاذبات في المنطقة العربية، من غير الممكن نبقى على هذا الحال, الذي وصل لدرجات لا يمكن السكوت عنها، سيما وقد تنبه المواطن العراقي بما يدور من حوله، وخاصة الأزمة الحالية بين الجارة إيران وأمريكا، ولغة التهديد التي وصلت لدرجة لا يمكن التكهن بما ستؤول اليه الأمور فيما لو نشبت حرب، وحالنا الذي لا يسر الصديق ويفرح العدو، وقد ضاع من عمر الديمقراطية ستة عشر عام .

ترسيخ الهوية الوطنية من الأبجديات، التي من شأنها أن تعزز ثقة المواطن بقيادته، كذلك الإقتراب منه ومشاركته، والعودة اليه بعد الإبتعاد عنه سابقا، وهذا الإبتعاد ولد حراكا ربما سيغير في الأيام القادمة  فيما لو بقي الحال كما هو عليه.

لا ننسى دور الشباب وطاقاته الدفينة التي يجب إستثمارها بأفضل صورة وتمكننا من النهوض، بدلا من الجمود والمراوحة منذ تأسيس الحكومة وليومنا.

الحراك العسكري الأمريكي اليوم في الخليج يدعو لليقظة، وترك ما ليس بفائدة لبلدنا، سيما ونحن اليوم لا مصلحة لنا به، ولا ناقة لنا فيه ولا جمل، فالمهم في هذا مصلحتنا التي نعتبرها فوق كل الإعتبارات، لأننا يجب أن نغادر زمن الحروب والعنتريات، التي لا تجلب سوى نتائج وخيمة، لا زلنا نعاني منها، فنحن أصحاب تجربة مع الحروب، التي خلفها لنا نظام البعث المقبور .

اليوم فرصة مواتية للعراق في لعب دور التهدئة للوضع أفضل من كوننا وسط الصراع السياسي والعسكري، أما غير ذلك فلا يخدم أمننا ودورنا في المنطقة، وهنا يأتي دور السياسة المحنكة التي من الضروري تواجدها، وبلدنا غير قاصر في إدارة الأزمة، ولدينا رجال قادرة أن تقوم بالدور، كذلك دور الحكومة في إسكات الأصوات النشاز، التي تريد حرف البوصلة، وتجعلنا شريك حرب .

عنصر مهم جداً موجه للحكومة، بضرورة الإنتهاء من ملف الفساد، الذي بدأ به السيد عبد المهدي، والإسراع بمحاسبة الفاسدين، وهذا يعطي دافعا للمواطن بمساندة الخطوة، التي تضعنا بالمسار الصحيح، والذي من شأنه الإنتقال لملف آخر، كذلك ملف الخدمات الذي طال إنتظار تنفيذه، وضرورة التماسك الداخلي واللحمة الوطنية، وتجنب التخوين والتسقيط، والإتهامات المتبادلة بين العراقيين .

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 29-05-2019     عدد القراء :  288       عدد التعليقات : 0