ترويح البال بتسليط الضوء على الأحوال

كنتَ صخرة القي عندهـا ثقــلَ الهـمـومِ        نأيــتُ عنها  كمنأى الأرضِ مـــن النجـومِ

كنــــتَ ملجأ الـــوذ  بــه مـــن نـازلات       اشكوك الضنى ومن خطوب الدهـر السقيمِ

اطالعــك على الســر وعلــــى العلنــي        أنال الرضى مـــن اشراقـــة الوجه البسيـم

تطاردنـــي بالطــرائــف المنـــكّهـــــة ِ        القاهــــا بُرمـــاً للواعـــج قلبـــي الأليـــــمِ

فأيـــن منــك شَــهدُ الكـــلامِ والنوافـــل ِ       ومـــن عينيــــكَ  ودٌ  كَـــودِّ الأمِ الـــرؤوم

لقــد هجــرتُ والليــلُ تدجــى جوانبــه        علـــى شفـــق ادمى حواشي الصبح الكتومِ

وترنمــتُ آخــــرَ لحــنِ وفــي خافقــي        من صدى الماضي والروح تهفــو للترانيـم

ويبكــي عــودي ورنـــاتــه تسائلنــــي        عن الليالي .. عن سمّارها .. عــــن النديـمِ

تهمي  ادمعــي للذكــريات ونشوتهــــا        الـــمُ البعــدِ يسري فــي دمـي مثـل السمـوم

انَّ اشواقي زلزلت صدري وفي عنفها        بركانُ شجْنٍ ومــن شــواظ الحــب الحميـمِ

انطوت سنينٌ العمـر وأشتـد بــي ظمـأٌ        لذاك الأمس وفــي فــؤادي عشــقُ محـرومِ

أناء الليــل ما نومي منــه الا الهزيــعُ         غصص الجهـــدِ اذ تعكـّــرُ صفــوة يومــي

تباغتنــي بأحـــلامها تنغــص نومــــي        احــس نفسي علــى بســـاط مــن الســـدوم

انـــي اهـــزء بدنيــا اليــوم وكأننـــي         مـــن الغازهــا كـــي اتلاشـى مــع الغيــوم

  كتب بتأريخ :  السبت 08-06-2019     عدد القراء :  416       عدد التعليقات : 1

 
   
 

سالم

وهل تلاشى كلكامش في غياهب الغابات أم في عباب البحار
ألم يُخلّد حياً ناطقاً .. وأسوار أوروك تصرخ : كلكامش بانيها
فجَعَلنا نقول: رغم مسافات الزمن.. والقواهر والمحن:
ليس كل من ترك أثراً..
أو وضع حجراً على مثله: خيالاً ..
ريحاً .. تلاشى مع الغيوم..
فها القراطيس تشهدُ...
فلو رُصفت.. لغطت طريق الحرير
وأوتار القيثارة إن أُصلحتْ ...
وحنجرة ملساء أنشدت ..تنساب منها الشكوى والأمل..
فإذا بالمهجة إنطلقت تسبح بين الأكوان...
فليس بعدُ من زمنٍ..ولا ثوانٍ .. ولا حساب وقت مقيت..
أنها حياة دائمة وثابة تدور وتجري.. فلطالما كُنّا فرسان لاهثة،
شامخة أبية .. تتحدى غياهب الزمن. .
فما دام النبضُ
حيٌ متدفقٌ باقٍ..
إذن..
أ لا أصلحتَ قيثارتك صاحبي ..
وأطلقت العنان لحنجرتك..
علّنا نصحى .. على يوم بشير...