الدهر ـ يومٌ لك ويومٌ عليك

 لا مرحباً  بكَ يا حولُ الثمانينِ        

                                    اخالك تزحفُ زحفَ الثعابينِ  

                      اتيتَني كمحتالٍ متربِّصٍ

                                    ومن مراركَ  تسقيني وترويني

                      اتيتَ بما ينالُ من البدنِ

                                     لتركي اليماَ مفقودَ الموازينِ

                     والدهرُ كفيلٌ بدحرِ النضارةِ

                                     لتتركني للضعفِ او لترديني

                     وكلما تخفُّ انوارُ الشبابِ

                                   يخفتُ النورُ في ثنايا المقلتينِ

                     وها اني لا اميّز بين ما كان

                                 على ميسرتي او على يميني

                   اقولها برغم كلِّ دواهيها

                                يا لوعتي على ماضياتِ السنينِ

                   واراني في معضلةِ الشيخوخةِ

                                يحملني الى البوارحِ حنيني

                  تباً لكل آونةٍ مارقةٍ

                               تُسئمني وبضيق الصدرِ ترميني

  كتب بتأريخ :  الجمعة 14-06-2019     عدد القراء :  328       عدد التعليقات : 0