بمناسبة تأسيس جمعية تلكيف الإجتماعية الكلدانية في مدينة وندزر الكندية برقية عاجلة

في كلِّ يومٍ يطلُّ علينا وليدُ                 وعينُ الناسِ لما سيأتيه الجديدُ

ليست العبرةُ من يجيءُ ويرحلُ            إنما الفخرُ بمن ثمارُه تجديدُ

ما قيمةُ الإنسانِ في عيْشةِ راكدٍ           يُداسُ بالمداسِ أو بالريحِ يحيدُ

ما جدوى تجمعٍ قوامُ نتاجهِ                طمسُ المواهبِ او بالأخيارِ تشريدُ

شبعنا من كلامٍ حروفُهُ عسلٌ              رغيفُ خبزهِ بخيْطِ العفْنِ مشدودُ

سئمنا من دعوةٍ إطارُها أملٌ              على ارضِ الواقعِ معاناةً تُزيدُ

فيا جمعيةً من تلكيفَ إسمِكمُ              هل من جديدٍ أم كالسابقاتِ جمودُ

تذكّري أن النجاحَ مِن أركانِه              عملٌ جماعيٌ وتدبيرٌ سديدُ

وما اخطرَ أن تدبَّ سِمةُ الانا              بفكرِ عضوٍ به تنخرُ وتُبيدُ

فإذا البناءُ يغدو حُطاماً بالياُ              عندها لا ينفعُ الندمُ أو يفيدُ

  كتب بتأريخ :  السبت 15-06-2019     عدد القراء :  440       عدد التعليقات : 2

 
   
 

صباح قيّا

ألعزيز زيد
سلام المحبة
شكراً على سطورك الشعرية جواباً لمقاطعي والتي تدل على حنكة في فهم القصد من وراء تلك الأبيات المقتضبة . ولا أكشف سراً إن قلت بأن أحد الاصدقاء الأعزاء أشاد مساء الأمس عبر الهاتف عن تمكنك من حل ما بين السطور التي وردت ضمن العشر أبيات من الشعر اعلاه والمتمثلة بإصابتك الهدف عبر جوابك المقتضب أيضاً . وقال بالحرف الواحد : زيد لِكف ما تقصد ( أي أقصد أنا ) وما هو الهدف المعني بين السطور . وإعذرني عن عدم البوح بإسمه لا الآن ولا بعد , وأنت تعلرفني جيداً في القرارات هههههه .
مبروك ثانية على جمعيتكم الفتية , وقد تكلل حفل الإفتتاح الذي تشرفت بحضوره بالنجاح , وبشهادة من لاقيتهم أيضاً . وما معناه كان نزول الجمعية إلى الساحة قوياً , والأمل أن يستمر العمل مثمراً . أعتقد أنك تتذكر عند تأسيس الصالون إصرارنا على النزول إلى الملأ بقوة , وهذا ما حصل في حفل الإفتتاح الذي لفت أنظار الحضور الكريم , والإستمرارية نالت التقييم في جوابك الشعري السجعي .
وأخيراً لا آخراً , الأمل أن ينبثق إتحاد الجمعيات الإجتماعية الكلدانية بلم شمل كافة الجمعيات المتواجدة على الساحة حالياً للخروج بعمل وقرار مشترك عند الضرورة , مع احتفاظ كل جمعية باستقلاليتها.
تحياتي


زيد ميشو

تحية واعتزاز د. صباح
شكرا على ما سطرته من امنيات وهواجس
انشر جوابي البسيط والذي قرأته بعد ان ثرات شعرك امام الحضور الكرام أثناء حفل افتتاح جمعيتنا مع الود
الدكتور العزيز صباح شكرا لك
جواب الجمعية
نحن نكون او لا نكون ... وسنكون

جوابي كعادتنا في المواقع

لم تكن سطور بل كلام بليغ
خرج مع رغبة في الإيضاح
يحرك فينا روح التحدي
لنمضي قدما رغم شدة الرياح
فاه فيه من له في الثقافة يدُ
عبر صالون كلداني فواح
وسام، لؤي، صفاء، ورعد
مايك الوفا زيد وفلاح
بصمت يعدونكم بنشاطات تذكر
تفرح لها الجالية وترتاح
فنحن لها والجديد منّا
فأطمئن يا عزيزنا صباح