عمل الروح القدس في حياتنا وفرق وجوده في العهدين

(... الذي يأتي بعدي .... هو يعمدكم في الروح القدس والنار ) " مت 11:3"

الروح القدس هو روح الله ، وأحد أقانيمه الثلاثة ، يعمل في الأنسان المؤمن المعمذ كدليل يرشده وينور طريقه نحو الخلاص .

في العهد القديم بعد سقوط الأنسان في جنة عدن وحتى يوم العنصرة ( حلول الروح القدس على التلاميذ ) لم يوضح لنا الكتاب عن كيفية حلول الروح القدس على أي إنسان وحتى على كبار الأنبياء كموسى ، بل كان الله يضع من روحه عليهم وليس فيهم . وهذا واضح من قول الله لموسى ( أجمع إليّ سبعين رجلاً من شيوخ إسرائيل الذين تعلم إنهم شيوخ الشعب وعرفاؤه ، وأقبل بهم إلى خيمة الإجتماع فيقفوا هناك معك . فأنزل أنا وأتكلم معك هناك ، وآخذ من الروح الذي عليك وأضع عليهم ... ) " عد17:11" .  يتضح لنا من هذه الآية بأن الروح لم تكن في موسى ، بل عليه . وأنتقلت على السبعين وليس فيهم كما يحصل في العهد الجديد . كذلك نقرأ في في سفر صموئيل خبر وصول شاول إلى جبعة فقابلته مجموعة من الأنبياء ، فحل على شاول روح الله وتنباً في وسطهم ( 1صم 10:10 ). وعندما رفض الله شاول وأختار داود ، نقرأ الآية ( فتناول صموئيل قرن الزيت ومسحه أمام أخوته ومنذ ذلك اليوم فصاعداً حل روح الرب على داود ... ) " 1 صم 13:16" . كما كتب أشعياء النبي وقال ( روح السيد الرب عليّ ، لأن الرب مسحني ... ) " أش 1:61 " وغيرها من الآيات . والسبب هو أن الروح القدس لم يحل في أي أنسان في العهد القديم ، بل عليه  إلاّ بعد صعود الرب يسوع إلى مجده ، فأرسل ذلك الروح في اليوم الخمسين ( عيد البنطيقوسطي ) على شكل ألسنة كأنها من نار ، قد أنقسمت فوقف على كل منهم لسان  فأمتلأوا من الروح القدس ( أع 2: 2-3) . أي الروح هنا ليس عليهم ، بل فيهم ، وهذا هو الفرق في وجود الروح القدس ودوره في الإنسان خلال العهدين القديم والجديد . والفرق الآخر هو أن الروح القدس الذي كان يحل على الأنسان في العهد القديم يمكن أن يفارقهم إذا أخطأوا إلى الله ، فالله يأخذ ذلك الروح من عليهم ويهبها لغيرهم كما فعل مع شاول . أما الروح القدس الذي نناله في سر الميرون المقدس فلا يترك الأنسان حتى لو ترك الإيمان .

في العهد القديم بلبل الله ألسنة الناس في بابل بسبب أبتعادهم عن الله ( تك 11: 1-9) ، أما في العنصرة فأعاد الروح القدس توحيد الألسنة لكي يفهم الجميع صوت الرب على لسان بطرس والرسل.

للروح القدس أسماء وثمار وأعمال ومواهب كثيرة ، وهذا الروح منبثق من الآب والأبن ، يحل على المؤمن بالمسيح بعد العماذ فيولد ذلك الإنسان ولادة جديدة ويعمل الروح فيه كعطية مجانية من الله لبني البشر ، إنه تطبيق لنبؤة يوئيل النبي القائل ( ..أفيض من روحي على كل البشر .. ) " أع 18:2"  أما عن الدور الأول لهذا الروح هو قيادة الإنسان في الإيمان وحسب قول الرسول ( ليس أحد يقدر أن يقول يسوع الرب إلا بالروح القدس ) " 1 قور 3:12 " . ولا أحد يستطيع أن يعترف بالمسيح الإله إلا بقدرة الروح القدس ، لهذا يقول الكتاب ( لأنك إن أعترفت بفمك بالرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت ) " روم9:10" .

قال يوحنا المعمدان ( أنا أعمدكم في الماء من أجل التوبة ، واما الذي يأتي بعدي .... هو يعمدكم في الروح القدس والنار ) " مت 11:3" . فالمعمودية بالروح هي شرط أساسي من شروط الخلاص ( من آمن وأعتمد خلص ) " مر 16:16 " .

الروح القدس هو الذي يبكت الإنسان على خطاياه ويدفعهُ إلى التوبة والأعتراف ، وهذا ما قاله يسوع عن الروح ( ومتى جاء الروح القدس يبكت العالم على خطيئته ( يو 8:16) وبدون التبكيت لا يتوب الإنسان ، وبدون التوبة فلا يوجد مغفرة ، بل هلاك (لو 13: 3-5 ) . في يوم الخمسين شعر جمهور غفير من اليهود المجتمعين في أورشليم بتبكيت الروح القدس ونخسوا في قلوبهم نتيجة سماعهم لكلمة الله على فم الرسول بطرس ، فسألوا بطرس وباقي الرسل : ( ماذا نعمل أيها الإخوة ؟  فأجابهم بطرس ، وليعتمد كل واحد منكم باسم يسوع المسيح ، فيغفر الله خطاياكم ) " أع 38:2" . إذاً التوبة والأعتراف أولاً ، ومن ثم المعمودية بالماء والروح القدس فيتجدد الإنسان ويولد من جديد ليصبح خليقة جديدة ( طالع 2 قور 17:5 ) .

الروح القدس هو معلم لأبناء الكنيسة المقدسة وكما قال الرب لتلاميذه ( وأما المعزي الذي سيرسله الآب بأسمي فهو يعلمكم كل شىء ويذكركم بكل ما قلته لكم ) " يو 26:14 " . الروح القدس هو مصدر القداسة ومعطي القوة للمؤمنين ( روم 4:1 ) لهذا السبب قال يسوع ( لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم ) إنها قوة إلهية  به يقدس قوة وقدرة الإنسان ، لهذا قيل ( لا بالقدرة ولا بالقوة ، بل بروحي قال رب الجنود  ) " زك 6:4" . وبقوة الروح يحيى الإنسان ( روح الله هو كَوّنَني ، ونسمة القدير أحيَتني ..) " أي 4:33" .

من فوائد الروح القدس في حياتنا ، إنه سيقيمنا من بين الأموات ، كما أقام المسيح ( طالع رو 11:8" كما إنه يثمرنا ، والثمر الروحي هو دليل الحياة الروحية ( وأما ثمر الروح ، فهو المحبة والفرح والسلام ، وطول الأناة واللطف والتعفف ) " غل 5: 22-23" .

الروح القدس يعطينا الحكمة والفهم ( أش 1:11) ورأس الحكمة مخافة الله ( مز 10:111) فالإنسان الذي لا يخاف الله لا يخلص ، لأن مخافة الله هي التقوى الحقيقية .

الروح القدس يشفع فينا ، فالمسيح ليس الشفيع الوحيد عند الآب ، بل الروح القدس أيضاً ( طالع رو 26:8 ) علماً بأن شفاعة يسوع الكفارية تختلف عن باقي الشفاعات . طالع مقالنا عن هذا الموضوع على الرابط:

http://www.ishtartv.com/viewarticle,71955.html

كذلك الروح القدس هو روح النعمة والصلاة ( أفيض على بيت داود وسكان أورشليم روح النعمة والتضرعات ) " زك 10 :12 " وهنا المقصود زمن العنصرة .

في الختام نقول : الروح القدس هو روح التبني التي يختمنا في المسيح يسوع ويشهد لنا إننا أبناء الله ( يو 12:1 ) . كما يقول الكتاب ( إذا آمنتم ختمتم بروح الموعد القدوس ) " أف 13:1 "

نحن المؤمنين نلنا الروح القدس بعد العماد بمسحة الميرون المقدس لكي نثبت في المسيح ، لا يجوز أن ننال الروح القدس قبل العماد ، وهكذا بعد عماذ المسيح في نهر الأردن نزل عليه الروح القدس . و مسحة الروح القدس التي ننالها بعد المعمودية تثبتنا في الإيمان المسيحي ( وأما أنتم فلكم مسحة من القدوس والمسحة تعلمكم كل شىء ... وتثبتكم ) " 1 يو 2: 20 ، 27 " للمزيد طالع ( 2 قور 1 ) .

نطلب من الرب يسوع ليرسل روحه القدوس فيتجدد وجه الأرض

  كتب بتأريخ :  السبت 15-06-2019     عدد القراء :  184       عدد التعليقات : 0