عليكم ضرب الصين قبل إيران !

الكل يرى خطورة السياسة الإيرانية على المنطقة ومستقبلها ، والجميع يتمنى أن تكون هناك عملية قص بعض اطراف الاجنحة الملالية لتهدئه وضع المنطقة  والخليجي بشكل خاص وبالتالي العراقي والسوري واللبناني ( لا هذا تأخر الوقت عليه ) . الكل يتوقع ويستنبط بأن سياسة إيران ومذهبها الشيعي سيكون السبب المباشر في إندلاع حرب قد تكون قارية او حتى كارثية على المنطقة والعالم وقد تكون شرارة تقاطع الغرب مع روسيا والصين وبالتالي ( لا هاي ماراح نعرف لونها او طيفها ـ شنو قابل آني محلل استراتيجي وخبير عسكري خليجي ) !!!!! .

بالنسبة لي شخصياً ( بإعتباري باحث في الشؤون الآسيوية ) فلا ارى خطورة إيران المستقبلية على مستقبل البشرية بقدر ما أتخوف من خطورة الصين المتعاظم . في الاول والآخر فإيران دولة وسياسة وثقافة وعقلية وتقنية إسلامية لا يمكنها التفوق على التكنلوجيا الغربية  ( في أي لحظة وبينهما سيأتي إمام جديد او مهدي منتظر سيعود بهم الى عشرة قروت بعد الهجرية ) . في نفس الوقت وفي اي لحظة يمكن زعزعة الداخل الهش الإسلامي الطهراني وتنتطلق شرارة الإنقلاب على الحجاب وكل ما بناه الإمام بالقوة وتبدأ هناك من جديد تجربة الهيجان العربي . لقد قلتها في بداية ذلك الهيجان : فإذا ما اردتم إنجاح هذا الهيجان وترييح المنطقة عليكم مساندة الشعب الإيراني في ثورته  ( ولكن في كل مرة تتقاطع المصالح الغربية والامريكية مع تطلعاتي ومطالبي ! شوف حكمة ربك ) ! ... هذا الكلام كان قبل عقد من الآن ...شوفوا وين وصلنا !! .

خلاصة القضية فإيران دولة إسلامية وعقيدتها ربانية ولهذا فعملية إعادتها الى عقود او قرون قضت ليس بتلك الصعوبة ولكن ماذا وكيف سيكون الشأن مع ترامي وتقدم الصين الشيوعية الإشتراكية الرأسمالية ! ..

هذه الاخطبوطة والتنينة الملتوية تتنامى وتتطور وتتقدم بخطوات رهيبة جداً لا يمكن ابداً التكهن بالمكان الذي سيصل له هذا التطور المرعب خلال العقدين الأثنين او الثلاثة القادمة ! . هذه المصيبة التي تستغل طاقة اكثر من مليار إنسان وتُسخره في مصلحة حكومتها الشيوعية الهجينية الإشتراكية الإمبريالية . اكثر من مليار إنسان يعمل لصالح تلك الشخصية مقابل الاكل والنوم والذي لا يشبه حتى اكل ونوم افقر دولة غربية او حتى عربية . تصوروا معي مليار شخص يعمل لصاح شخص واحد ! هذه الدولة التي تتفوق على كل العالم في عدد الإعدامات السنوية لإنسانها ( بعدها تأتي إيران الإسلامية وكوريا الشيوعية ) اضحت التكنلوجيا فيها كلعبة بيد طفل صغير . هذه الدولة  اغرقت العالم بكل انواع الصناعة ذو القيمة الهابطة ( مليار عامل يشتعل ببلاش ) ! هذا المارد كان ولازال السبب في إفلاس وإغلاق الآلاف من المصانع والمعامل في العالم دون أن يهتم العالم بتكل المصيبة والآفة على الإنسان . هذه الدولة قامت حتى بتصنيع نساء بلاستيكية وأغرقت بها بعض الدول العربية الإسلامية ( شوف الشيطنة ) ! هي تعلم بأن الشعوب العربية العطشانة بعد البيك الاول لا يُفرق الفحل فيها من لحم حقيقي او بلاستيكي .  هذه الدولة تُصدّر الكثير من الاسلحة والتكنلوجيا المتقدمة والخطيرة وبأسعار زهيدة لكثير من الدول المارقة ( إذا كان حتى الحوثيين يلعبون بالطائرات المسيرة وكأنها لعبة الخنجر اليمني بيدها ! صناعة تلك الطائرة في الغرب يُكَلّف مليون دولار بينما في الصين اربعة عشرة يوان ( يعني دولارين ) ) . الوقت لم يكن في صالحها في التقدم التكلوجي وكان الغرب قد سبقها وعندما تصل اليه في خلال العقود القليلة القادمة ستنهار الكثير من دول العالم وحكومات وشعوب مختلفة . ستقوم وإن تركوها بهذه الوضعية بتحطيم وتدمير اكبير إقتصاديات في العالم .

إن تقدم وتطور الصين بهذه الوتيرة وبهذه الايادي العاملة الرخيصة وبهذا الكم من البشر سيكون نتيجته إغراق العالم وخاصة الدول المارقة والمنظمات الإرهابية بكل أنواع الاسلحة المتقدمة والخطيرة وبالتالي ستتحول أي دولة متخلفة دكتاتورية بعد حصولها على تلك التقنية الى دولة مارقة ( هاي المرة ماحْصَرنا المارقة بالدول العربية والإسلامية فقط ) !! .

لهذه الاسباب المختصرة والمقتضبة  ارى خطورة الفترة القادمة بين إضلاع التنين المرعب . لهذا ارى بأن إيقاف الزحف الصيني قبل فوات الاوان أهم بكثير من ضرب إيران الاسلامية ( بعدين ليش ما يكفي ! الى متى ستضربون بهم ) ! إذا ما تأخر العالم في وقف هذا الزحف قبل فوات الاوان سيكون من الصعب جداً التكهن بالنتائج المترتبة على ذلك التأخير ! فالعالم الغربي والذي يمتكل آلاف الرؤوس النووية سوف لا يقف متفرجاً وهو يرى إنهيار وتحطيم إقتصادهم وتفقير شعوبهم بسبب الهيجان الصيني المستغل لمليار إنسان بطريقة القبضة الحديدية .

على الغرب ضرب الصين قبل إيران ( لا إتكولون ما قالها صاحب نقطة الصفر ! معقولة كلنا راح إنموت بيوم واحد ) ! على الغرب إخراج الشعب الصيني من تحت قبضة الحكومة الحديدية وإطلاق حريته وتفعيل هيجان آخر هناك كغرار الهيجان العربي وبالتالي تحول النظام الالإشتراكي الكاذب الى نظام رأسمالي ترتفع فيه قيمة الإنسان وقيمة عملية آلاف المرات على ماهو عليها الآن .  وبالتالي سيتوقف الزحف المرعب ( راح تدفع اجور وحقوق العمال فيتباطيء او حتى ينهار كل هذا الزحف المتسارع ) .. هذا هو الحل الوحيد في إيقاف الخطر القادم على البشرية خلال العقدين او اكثر بقليل القادمة .

إذا ما أراد العالم في العيش بسلام في العقود القادمة عليه تفكيك الصين قبل فوات الأوان !

نيسان سمو

  كتب بتأريخ :  الإثنين 01-07-2019     عدد القراء :  456       عدد التعليقات : 0