تغيب شمس حياة الفقيد لكنها تشرق في ذاكرة الأحياء

تغيب شمس حياة الفقيد لكنها تشرق في ذاكرة الأحياء

مرثاة للمرحوم العزيز ثابت عبد الأحد دمان

أخذني الحزن إلى عالمه وأنا أتلقى النبأ المؤلم للرحيل غير المتوقع للعزيز ابا سنان. اقولها بكل صدق حينها لم أتمالك نفسي وانهمرت دموعي ساخنة وشعرت بثقل الحزن وأذني تتلقى موجات رنات ناقوس الكنيسة ينقلها الريح بطيءة حزينة وهي تعلن وفاة عزيزنا. وسمعت صوتا انطلق من مقابر الآباء والأجداد يقول أذرعنا ممددودة لعناق واحتظان ولدنا البكر ليكون معنا في عالم السكون الخالد.

دفعتني هذه الحالة النفسية لقطعً علاقتي بحاظري والرجوع بذاكرتي إلى سنين خلت وأكون بحظرة إنسان ودود وأنيس وإيجابي في علاقاتهً الاجتماعية والأسرية الا وهو ثابت ابا سنان .

كلمات صادقة اقولها بحق فقىدنا العزيز لقد كان ابن عاءلة محترمة وناجحة ورب أسرة ملتزم  وانسان حريص على القيم والتحلي بالخلق الجميل.

رحلت عن دنيانا يا ابا سنان لكنك لم تغادر قلوبنا وأذهاننا وسوف نتذكرك بفخر واعتزاز

نتضرع إلى الله الخالق لتكون مشمولا برحمته الواسعة و يكون مسكنك ضياء ابدية بين القديسين والصالحين.

بعد ان اعزي نفسي اقدم التعازي القلبية لزوجة المرحوم شقيقتي العزيزة ماري والى ابنته بان واولاده  الأعزاء سنان وسرمد وسلوان والى والدته والى أشقاءه الأعزاء حكمت وسمير ورعد وسلام والى شقيقاته جوزة وايفلين وباسمة ولكافة ذويه و محبيه.

نجيب اسطيفانا  والعائلة

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 09-07-2019     عدد القراء :  288       عدد التعليقات : 0