قراءة في المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) للكاتب زكريا تامر . منذ ذلك الحين ودمشق تحترق

يعتبر من ابرز كتاب القصة القصيرة , في تحديث اسلوب السرد والحبكة الفنية لنص القصة القصيرة , في تطوير اساليب صياغتها . وبرز ايضاً في الاسلوب الساخر والانتقادي . الذي يمزح الواقع بالخيال . في ابراز صور من الانتهاك الانساني والحياتي , يحاول ابراز معالم وصور الانتهاك والظلم والقهر الاجتماعي , الذي يقع على كاهل الانسان ,  وخاصة على  المرأة , التي تعاني الامرين من العادات والتقاليد الظالمة , وعقلية الموروثات الدينية وحكايا الخرافات , التي  تدل بأن المرأة عنصر فاسد في المجتمع وانها افعى يقع عليها شرور المجتمع  , في اخلال بقيمة هذه الموروثات وقيمها الدينية ,  في سلوكها الشائن  . لذلك تقع عليها  معالم القهر الاجتماعي والبؤس والفقر والجوع , والاغتصاب الجنسي  . ويحاول ان يسلط الضوء على الخرافات التي هي  ضد عالم  الانسان والحيوان , في دلالاتها الايحائية والرمزية . ويقف الى جانب الانسان  المسحوق والجائع والمحروم . كما يتناول عيوب المجتمع  ومثالبه السلبية , تجاه المرأة بأنها متعة لسد الجوع الجنسي , الذي لا يرحم ويدوس على القيم والاخلاق . في السلوك والتصرف , والروح العدائية والانتقامية تجاه المرأة . بدعوة  الحفاظ على العادات والتقاليد الاجتماعي , والمحافظة على القيم الدينية من الانتهاك . بأن المرأة تحاول تخريب   المنظومة الاخلاقية  ,  التي يستند اليها المجتمع وموروثاته وخرافاته . يقدم هذه الاشكال السردية , استناداً الى قناعاته الفكرية والفلسفية والسياسية , يطرحها  في اسلوب سردي مشوق , في هذه المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) وتحتوي على 30 قصة قصيرة , بالحقيقة هي بمثابة 30 لوحة اجتماعية من صلب الحياة والواقع , ولنتعرف على بعض هذه اللوحات القصصية .

1 - قصة ( البستان ) : يدخل البستان خطيب وخطيبته , وهما في نشوة الحب وحلاوة الكلام , في رسم عشهما الزوجي ,  ومستقبل حياتهما,  وهي ترفل بالحب والاطمئنان بحبور في بناء حياتهما العائلية ويقول لها  بمرح وانشراح  ( تحبين تواضعي فقط ؟ سأنتقم منكِ أنتقاماً لا ينسى , سيكون لنا مئة ولد . تصوري مئة ولد يحيطون بنا ويصيحون ... ماما جميلة .. بابا متواضع ) ص12 . وهما في مذاق هذه النشوة , يحيط بهما اربع رجال حاملين العصا والسكاكين . يساومونها  بين الاغتصاب الجنسي للخطيبة , او الموت لكليهما  , يقول لهم بأنها خطيبته وهذا غير معقول  . لكن لم يصدقوا بكلامه ويتهمونه بالكذب والاحتيال  , ويحاول ان يدافع عن خطيبته , لكنه تلقى ضربة على رأسه واغمي عليه , وحين افاق من الاغماء وجد خطيبته تسبح في بركة من الدماء .

2 - قصة ( اقبل اليوم السابع ) : تفرز دلالة قسوة المجتمع وظلمه تجاه المرأة , بأنها عنصر معيب في خاصرة المجتمع ,  تجلب الشؤوم وشرور للمجتمع . وكل العواقب السيئة التي تقع على المجتمع سببها المرأة , حتى تحول الناس الى ألوح خشبية بسبب وجود المرأة المعيبة والشريرة , ولا يمكن اعاد الحياة الى الناس المتخشبة كالخشب , إلا بقتل تلك المرأة الشريرة والتخلص منها وفوز الناس بالحياة من جديد . هكذا يفتي الشيخ القرية , ويسانده  نعيق الغراب الذي لا يهدأ بالصراخ والنعيق ( الذي يمثل الى العادات والتقاليد الاجتماعية ) . ويدفع الشباب الى التطوع بقتل المرأة وانقاذ الناس وعودتهم الى احياء . لذا تطوع احدهم بقتلها ( ستجد في باحة البيت سيفاً معلقاً على الجدار , وهذا السيف وحده القادر على قتلها . احذر أن تبصر وجهها , سيسحرك حقدها ويحولك الى خشب , اطعنها من الخلف )  ص41 . وبالفعل طعنها من الخلف , وهدأ نعيق الغراب عن الصراخ  .

3 - قصة ( التراب لنا وللطيور السماء ) : اساليب السلطة الارهابية والقمعية الباطشة , في تكميم افواه الناس في التعبير  بالسخط من اساليب الارهابية , حتى يمنعونهم من الدفاع عن الوطن , بحجة لديها القوة  الكافية والمتمكنة من دحر اعداء  الوطن , وما الشعب سوى  الطاعة  والصمت ,  واطاعة السلطان ولي الله على الارض , ومن اجل نصرة الدين والوطن والمحافظة على الامن .  عدم اثارة القلائل بالصياح ( كفوا عن الصياح , ماهذا الزعيق والنعيق ؟ هل نسيتم ان الوطن في خطر ؟ ماذا تريدون ؟ ) ويقف رجال الدين في مصاف  السلطان وصي الله , بالحذر من اقاويل الكفرة والملحدين اعداء الدين والوطن ,  الذين يوسوسون في صدور الناس ,  بأن الوطن مقبل على هزيمة وخراب , في تبريراتهم الدينية  ( اذا ساعدنا ابليس على الانتصار على اعدائنا . ألا نكون ربحنا الدنيا وخسرنا الدين ؟  وهل فينا من يتنكر للدين ويفضل دنيا زائلة لا بقاء  فيها ) ص56 .

4 - قصة ( الرغيف اليابس ) : يساومها مقابل اعطاءها  الرغيف اليابس , ان تبيع جسدها وتمنحه له  , حتى تسد رمق  الجوع  الذي ينهشها , بأنها بنت فقيرة ,  تعيش حياة البؤس والجوع , وتتوسل به بأن يرحم حالتها المزرية ويعطف عليه بقطعة من الرغيف  اليابس لانها  لاتتحمل وجع الجوع  . لكنه يتعنت في موقفه وفي المقايضة ,  في  اشباع جوعه الجنسي , وفشلت محاولاتها في اقناعه . وترضخ اخيراً لطلبه , وتبدأ المساومة  ( ماذا تعطيني اذا اعطيتك ِ الرغيف ؟ )

( سأعطيك ما تطلب .

فهتف عباس فرحاً ( سأفعل بك ما أشاء ) ص82 .

فظلت ليلى مترددة وواقفة في ارتباك . ثم اقترب منها ( والتصقت به , فاعتصرها بين ذراعيه من جديد , وطفق يقبل وجهها وشعرها وعنقها , فأجبرها على السقوط معه على البساط , فأصبحا متمددين متلاصقين وجهاً لوجه , واطبق فمه على شفتيها ) ص83 .

5 - قصة ( الخراف ) : عائشة الصبية  تمشي مرفوعة الرأس  , يتطلع اليها الناس بحقد وغضب , لانها بدون ملاءة سوداء ترتديها , حتى تصون حرمتها وشرفها , في ارتدى الملاءة السوداء . وبفعلها هذا تشجع نساء الحارة , ربما تشجعهن على الدعارة والفساد , يحرضون شقيقها , ان يصون كرامة العائلة والحارة , في اجبارها على لبس الملاءة السوداء , يرفض اقوالهم وحججهم , بأن شقيقته طالبة جامعية . ولا يمكن الذهاب الى الجامعة بملاءة سوداء . لذلك تكثر الاصوات الرافضة , بأن عائشة تمشي في الشوارع بدون ملاءة سوداء , هذا فساد ودعارة ومخالفة للدين والشريعة , ويساهم شيخ الحارة , الرجل الديني في تأجيج المشاعر الانتقام ضدها  , بحجة كما يقول ( المرأة مخلوق فاسد , واذا  أفلت زمامها عاثت فساداً وخراباً ) ص113 . ويقول رجل آخر ( إذا سكتنا اليوم , فسيأتي يوم نجد فيه نساءنا كعائشة ) لذلك يحرض شيخ الحارة الشباب على قتلها , لان الملاءة السوداء حماية وشرف للمرأة , وبدونها سيدخل الشيطان الى روحها ويغويها بالزنى . ويعلو صوته بالتحريض  على القتل من اجل شرف نساء الحارة ويقول ( يا أولادي واخواني الساكت عن المنكر , كمرتكب المنكر . فأعملوا ما ترونه صوابا , والله الموفق ) ص113 . ويتطوع ثلاثة شبان بقتلها .

6 - قصة ( موت الشعر الاسود ) : يسلم نفسه الى مخفر الشرطة , ويعلن برأس مرفوع بأنه ذبح اخته غسلاً للعار , والفتاة الصغيرة ( فطمة ) ذات الاعوام العشرة زوجوها الى رجل يعاملها بخشونة ووحشية , ويضربها بقسوة , وهي تلوذ بالبكاء وتحاول ان تكون مطيعة حتى تتجنب قسوته العنيفة . وتقول له وهي خائفة  ( أني  اطيعك  وافعل كل ما تريد ) ويزجرها بكلام خشن ( أنا رجل وانتِ أمرأة , والمرأة يجب ان تطيع الرجل . المرأة خلقت خادمة للرجل ) ص138 . . ولكن حقده عليها يتصاعد  دون رحمة , حتى يقوم بتحريض شقيقها على ذبحها وقتلها لانه لا يطيقها ,  واصبحت عاراً عليه وعليهم  , وهكذا ذبحت ( فطمة ) وسبحت بدماءها النافرة .

7 - قصة ( شمس للصغار ) : أحد الاولاد المشاغبين , ارسلته أمه الى بائع اللبن لشراء اللبن واعطته الصحن , وحذرته بشدة بعدم المشاغة والعراك مع صبية الحارة  , وتم شراء اللبن , وفي الطريق اعترضه احد الصبية المشاغبين , حاول اول الامر ان يتحاشاه ويتجنبه , خشية من سقوط صحن اللبن , ولكن الصبي استمر بالتحرش به  , ثم اخرج ذبابة ميتة ووضعها في صحن اللبن , استشاط غضبا , وكسر صحن اللبن على رأسه , , واصابته الحيرة كيف يصل الى البيت بدون صحن اللبن , وكيف سيقنع أمه ؟ فأنزوى في احدى زوايا بيت مهجوراً باكياً . ولكن لم يصدق عيناه وجد قربه خاتم من الفضة مغموراً بالتراب , فأزاح الترب عنه , وفجأة يظهر له ,  قط اسود يقف امامه , ففزع من القط الاسود , ولكن القط الاسود  قال ( أنا المارد خادم الخاتم ) و ( انا احضر متنكراً حتى لايخاف الناس مني ......... هيا اطلب ما تشاء فألبي طلبك ) ص190 . فطلب منه صحن اللبن . فوجد صحن اللبن جاهز بين يدية , لكن الفرح اختفى , حين عثرت عيناه على ذبابة ميتة طافية على وجه اللبن .

8 - قصة ( رحيل الى البحر ) : من اساليب السلطة الظالمة والطاغية , ان تجعل المواطن يعيش في دوامة  الخوف والرعب , لانه اصبح لعبة بين يديها , بزج به في السجن بشتى الاتهامات المعقولة وغير المعقولة , فجأة  احطت به ثلة من الجندرمة . وزجته بالسجن , بتهمة ( قتل الله ) رغم توسلاته بأنه بريء . لكن الضابط المحقق يستمر في لعبته , في ممارسة شتى انواع التعذيب والوحشي , ومهدداً باهدر دمه  اذا لم يعترف بجريمته , بأنه قتل الله , ومحذر من اهدار حياته بثمن  رخيص  ,ويقول له   اذا اردت حياتك عليك  ان تعترف بجريمتك ويزجره بعنف   ( أنت تكذب .  اعترف بأنك قتلت الله .... تكلم انت قتلت الله . قل من دفعك الى قتله ) و ( كل الذين يأتون الى هنا يتكلمون مثلك في البداية ثم يعترفوا بعد تعذيب قليل . ضرب بالعصي . قلع أظفار . كهرباء . كسر عظام ) ص 276 . . واستمر التعذيب على هذا المنوال  . ولكن في احد  الايام يتبدل الموقف في زنزانته  . يقبل عليه الضابط المحقق بوجه بشوش  ولطيف ويقول له . صباح الخير , وفعلاً انت بريء , واخرج من السجن , أنت حر  ( ألقي القبض على رجل له سوابق عديدة , قد اعترف بأنه قاتل الله ) ص280

× المجموعة القصصية : حرائق دمشق

الكاتب : زكريا تامر

تاريخ الاصدار : عام 1973

عدد الصفحات : 327 صفحة

جمعة عبدالله

  كتب بتأريخ :  الأحد 21-07-2019     عدد القراء :  336       عدد التعليقات : 0