الجثة - مسرحية -

شخوص المسرحية :

1 -رجل في العقد الخامس من عمره يحمل مسدسا

2 - ثلاثة اصوات

صوت 1

صوت 2

صوت 3

مشهد 1

المكان غرفة ذو نافذة واحدة نصف ستارتها مزاحة بصورة تسمح لاشعة الشمس بالدخول لتضئ

نصف مساحة الغرفة تقريبا في وسطها كرسي مهترئ ومنضدة فوقها علبة سيكائر وعود

ثقاب وصورة لرجل طاعن في السن معلقةعلى الجدار فوق النافذة .

تزاح الستارة تسمع موسيقة حزينة

رجل في العقد الخامس من عمره يحمل مسدسا ينهض من على الكرسي محدثا نفسه الان الان ارتحت فعلت ما كان ينبغي لي ان افعله

صوت 1

ينبعث من احدى زوايا الاخرى للرجل : ايها الاحمق لماذا فعلت كل هذا

الرجل : يتسمر في مكانه مضطربا للحظات ثم ملتفتا صوب مصدر الصوت من من ؟

صوت 1

لاتسال من اكون ما عليك الا ان تجب على سؤالي لماذا فعلت كل ذلك ايها الاحمق اين اخفيت الجثة ؟

الرجل : مرتجفا عن ماذا تتكلم اية جثة ؟!

ظلام . موسيقة حزينة

مشهد 2

يضاء المسرح تدريجيا

يظهر الرجل جالسا على الكرسي وسط الغرفة ملتقطا انفاسه يستل من علبة السيكائر الموجودة فوق المنضدة سيكارة

يشعلها يسحب منها نفسا عميقا

صوت 2 للرجل :

اجب اجب ايها الاحمق ماذا فعلت بالجثة ؟

الرجل ينهض من على الكرسي كالمصعوق يخطو خطوات مرتبكة تجاه مصدر الصوت قائلا اية جثة ؟

صوت 2 : جثة مغني الحي

الرجل : اقسم لك

صوت 2 مقاطعا من دون مراوغة

الرجل :قل لي اولا من انت

صوت 2 : ستحل عليك اللعنة

صوت 1 : لاتراوغ

صوت 2 : لا تراوغ

صوت 3 : لاتراوغ

صدى للاصوات الثلاثة لاتراوغ

صمت موسيقة حزينة

صوت 1 : والان عليك ان تلق بسلاحك جانبا

صوت 2 وصوت 3 : اياك والحركة

تسمع اصوات طلقات نارية كثيفة

ظلام موسيقة حزينة

مشهد 3

يضاء المسرح

الرجل ملقى على ارضية الغرفة مضرجا بدمائه وعلى ارضية الغرفة ازاء الكرسي بيارق بيارق

لذئاب مسعورة ورغبات رغبات مكبوتة وبقايا ذكريات محترقة .

ستار

  كتب بتأريخ :  السبت 27-07-2019     عدد القراء :  136       عدد التعليقات : 0