وفاة العزيز عادل شمعون طعان

حملت الينا يوم امس انباء مدينة ونتزر الكندية خبراً مؤسفا في رحيلعادل صديق الطفولة والشباب والكهولة، بعد ان عانى كثيرا في السنوات العشرة الاخيرة من مرض عضال انهكه وشرع جسده وكل اعضائه وحواسه في التدهور التدريجي، حتى بلوغ النهاية المفجعة فجر الاحد الموافق 11 اب 2019.

الفقيد عادل من اليمين، وانا الى جانبه عام 1969- بغداد

لعل اكثر ما يؤلمني انني لم اوفق في رؤيته والتحدث اليه فترة طويلة، بعد ان كنا دائمي الاتصال في تبادل الاخبار والاشجان. فترة حياتي في مشكان كانت لنا لقاءات عائلية شحيحة كونه يعيش في كندا،حيث كان مشمراً ساعديه في العمل المتقن الناجح في ادارة مخزنه هناك، في مناسبات كنا نلتقي وعوائلنا معنا فنسترجع سيل الذكريات وما اجملها. كان مهندساً ناجحاً في العراق وقبلها كان معي في المدرسة الابتدائية تلميذاً نجيباً ومحبوباً من أقرانه. كنت اقضي جل اوقاتي وخصوصاً في العطل معه الى جانب اقرباء واصدقاء آخرين في محلة اودو المعروفة ، كنا نلعب العاب الطفولة ونلاحق الطيور ونخرج الأعشاش ونهاجم الزنابير ونتسلق الصخور صعبة الارتقاء، نجمع الاوراد والاثمار وناكل الحشائش البرية الصالحة،  وفي ذاكرتي العشرات من اسمائها بلغتنا السريانية الجميلة، كنا نكتشف كل جديد ومثير في الجبل الأشم الذي يربط بلدتنا بنسيج متماسك لا يفصل عراه.

في فترة دراستنا الهندسة اعوام السبعينات انا كنت في الموصل وهو في بغداد كنا نتراسل باستمرار ونلتقي ايضا كلما سنحت الفرصة، ان انسى فلن انسى سفرتنا الى دير الربان هرمزد عندما كان مهجورا من الرهبان ومعنا ياقو حبيب، وسفر موسى، و رعد عبد الاحد، اطلقنا بعض الرصاص في الهواء، ابتهاجاً باذاعة اسماء الناجين من ثانوية القوش للسنة الدراسية 1969- 1970 عبر اذاعة بغداد.

الفقيد عادل من اليسار مع عمه وابن عمه في القوش- اوائل السبعينات

للعزيز الراحل عادل عائلة رائعة من الزوجة الاصيلة ميسون حنا رئيس،  واولاد رائعين دانيال،ريتا، ورنا هم وديعته في الدنيا، ونسغه وذريته التي تنشر الفكر والادب والنباهة والخلق الرفيع، لا يسعني في هذا الوقت العصيب الا ان اعزيهم باشد عبارات العزاء، وانا موقن ان بإمكانهم مواصلة طريق عادل المجيد في الحياة. كما انني اقدم المواساة الحارة الى اخيه حنا واخواته حسينة، وارينة، يازي، وكل اهله، اقربائه، واصدقائه في بلدان الشتات. ما من طريقة توقف أمراً قد حسم في اجله الموعود، لتذهب روح العزيز عادل بسلام الى بارئها راضية مرضية، وليكن مثواه بين الصديقين والأبرار.

نبيل يونس دمان

سان دييغو في 12- 8- 2019

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 13-08-2019     عدد القراء :  200       عدد التعليقات : 1

 
   
 

صلاح

الله محاسلي عادل دارلي من يمي دي


صلاح برد خلتوخ