عراق مصغر...قرب التعليم العالي

اعتصامهم يدخل يومه الثاني والستون ومازالوا بنفس التصميم وقوة الإرادة ووحدة الهدف, على الرغم من أن ايام العيد تمضي ببطئ بعيدا عن الاهل الا أن  أنتمائهم للأسرة الأكبر هون عليهم البعد الى حد كبير, حملة الشهادات العليا يفترشون الارض ويلتحفون السماء ومازالت الحكومة تصم أذنيها وتتعمد التجاهل في دولة محاصصة تعلن عن نفسها بصراحة  تحت شعار من لاحزب له لا وظيفة له.

رغم تجاهل أصحاب القرار للمطالب ورغم التحديات والمصاعب قوة وصبر ينموان بهدوء وثبات, هدف وصوت وطموح واحد رغم اختلاف المشارب والمذاهب والمحافظات والقوميات,  توحدهم الشهادة ومشروعية مطالبهم وحجم الظلم والاجحاف الذي وقع عليهم من الحكومات التي أصرت على ذلك بشكل تراكمي ومازالت تنتهج الأسلوب ذاته, فصاروا عراق مصغر لا يعلو فيه مذهب او قومية او انتماء بل يعلو فيه فقط صوت الحق والعدل والمطالبة برفع الظلم والحيف, وإعادة الحقوق التي سلبتها المحاصصة والاحزاب وهذا ما نأمل أن يكون عليه الوطن الذي لوثته الطائفية وارخى الفساد والظلم والحروب سدوله عليه, لكن كما هو العراق في كل مرة ينهض من جديد رغم التحديات.

التخمة وعدم وجود وظائف شاغرة هو عذر الحكومة الجاهز, فقد صار شعارا للنهج الحكوميالقائم على إبعاد وتهميش حملة الشهادات العليا تحت دواعي التخمة, تلك العلة التي أصابت الحكومة نتيجة لزج المتحزبين في الوظائف, وابعاد المستقلين لان الحكومة أصلا نتاج محاصصة, والاحزاب تستند على جمهور شرطها عليه الصوت الأنتخابي وشرطه عليها الوظيفة فأتخمت الدولة بمن هب ودب.

الحكومة التي تدعي التخمة شهيتها مفتوحة بنهم كبير للمحاصصة الحزبية والواسطات,  مازالت تنتهج اسلوب العقاب الجماعي بالتزامها الصمت المطبق ازاء مظلومية حملة الشهادات العليا, واعتصامهم السلمي النموذجي, لاعتقادها ان الخريج او العراقي بشكل عام لن يتمكن من تحمل اجواء الصيف اللاهب متناسين انه يترك بصمته في كل موسم صيفي على كل عراقي بسب ازمة الكهرباء, لأن جواء الساسة تختلف الى حد كبير عن اجواء المواطن العراقي !

رغم دعم المرجعية وتعاطف ودعم كل ذي ضمير حي, مع حملة الشهادات والاعتراف بمظلوميتهم, مازال اصحاب القرار يغضون الطرف عن أهانة حامل الشهادة في العراق, وتعمد تهميش ابناء العراق من غير المتحزبين لكن لنخبة العراق قول فصل اخر, يفصح عنه لسان حالهم في الاعتصام السلمي الذي سيحفظه التاريخ, ليكون شاهدا على مالحق بالعلم وأهله في ظل الصراع الحزبي على اقتسام غنائم الوطن!

  كتب بتأريخ :  الجمعة 16-08-2019     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0