قصيدة للشاعر البنغالي رابندراثات طاغور (1861 – 1941)

امي والناس اللذين يعيشون

هناك عاليا في الغيوم

نادوني فمن الوقت الذي نستيقظ فيه

سنلعب مع الفجر الذهبي

ومع القمر الفضي

الى نهاية النهار

لكنني اسالهم كيف

يتسنى لي الوصول اليكم

يقولون تعال الى شفا الارض

وارفع يديك الى السماء

وسوف تاخذ الى الغيوم

قلت امي انها هناك في انتظاري

في البيت

فكيف يتسنى لي

فراقها والمجيء ؟

حينئذ ابتسمو لي

وحلقوا بعيدا

اعرف لعبة

اجمل من ذلك بكثير يا امي

ساكون انا الغيوم

وانت القمر

وساغطيك بكلتا يدي

ومنزلنا سيكون السماء الزرقاء

واللذين يعيشون في موج البحر

ينادونني كي نغني معا

من الصباح وحتى الليل

ونسافر ولكن

لا نعرف الى اين

واني اسالهم كيف يتسنى

لي اللحاق بكم

يكون جوابهم

تعال تعال الى

حافة الشاطيء

وقف هناك بعينين

مغمضتين

لتاخذ الى فوق امواج البحر

قلت لكن امي تريدني دائما

ان اكون في البيت

فكيف يتسنى لي

فراقها والمجيء؟

ابتسموا لي

رقصوا ومضوا

اعرف لعبة

اجمل من ذلك بكثير يا امي

فلاكن انا الموج

وانت الشاطيء الغريب

وسوف اتدحرج اتدحرج

واتدحرج كي اصل الى حضنك ضاحكاا

ولا احد لا احد في هذا الكون

يعرف اين نحن

*****************

الترجمة عن الانكليزية

ترجمة: سالم الياس مدالو

  كتب بتأريخ :  الجمعة 16-08-2019     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0