قراءة في كتاب ( من أدب السجون ) للاستاذ النقد حسين سرمك

كثيرة هي الكتب النقدية , التي تتناول هذا الصنف الادبي الهام والمهم , في الدراسة  والبحث والتحليل والتشخيص , لانه ادب حيوي في الحياة السياسية والثقافية والفكرية , واستاذ النقد حسين سرمك . يتناول هذا الجانب , في اسلوبيته المتميزة والمنفردة في الوسط الادبي  , يعتمد على ثنائية التحليل والتشخيص والتفسير , تحمل براعة جمالية النقد الفذ , وبراعة توظيف علم الطب النفسي في التحليل السايكولوجي , اي انه يتعمق في الحالة السايكولوجية , في فك شفرة النص الادبي ,  ورؤيته المتعددة الجوانب والاغراض . في البحث في جوانب ألادب السجون . هناك معادلة او بديهية , كلما زاد العسف والاضطهاد والارهاب . زادت السجون والزنازين والسراديب بالزوار الجدد , بل بالامتلئ الخانق , وهي جزء من نهج ممارسة  العنف والارهاب السياسي والثقافي . وبالتالي أننا امام لوحة في الصراع غير المتكافئ وغير المتوازن , بين الجلاد والضحية , الاول يستخدم الهجوم الوحشي والسادي , والثاني يحاول الدفاع بما امكن , وهو في فم الذئب الكاسر والضاري . يحاول جاهداً بعدم السقوط  في فم الذئب الوحشي . لذلك تجربة السجون غنية عن التعريف , في الازمنة المتسلطة بالقمع والبطش والتنكيل , في سبيل اخماد نهائياً ,   الرأي الحر والمعارض  . واعتقد ان الوعي المكتسب ينبغي ان يعرج عن أدب السجون , ليعرف معنى الانتهاك ومصادرة الحياة بكل بساطة . في افعال مهلكة يتجرعها السجين , الذي يجد نفسه امام بشاعة الجلاد الذي  يلعب بحياته ومصيره وفق ما يرغب ويشتهي  .  وهذا الادب يأتي نتيجة المعاناة الحقيقية في تجربتها الفعلية  , وعندما يكتب لسجين السياسي الحياة , يكشف تجربته المرة في حياة السجون الظالمة والزاخرة  بالباطش والانتهاك  , يجسدها في اشكال مختلفة من صنوف الادب التعبيري . ليمزق السكوت ازاء  الانظمة القمع الوحشية ,  ويكشف اسلوبها الاخلاقي ونهجها في البطش  .  هي تجربة  شباب يضحون في زهرة حياتهم وعمرهم في سبيل المبادئ والوطن , في سبيل رفع الحيف والظلم عن الشرائح الكثيرة في المجتمع , حيث  تعيش حالة  الحرمان والتجاهل والاهمال . وتجربة السجون , هي كتابات متنوعة للذين تعرضوا الى العسف والعنف داخل غرف التحقيق وسراديب الجحيم والموت . في نهج ارهابي فظيع في تكميم الافواه , والخضوع الى السلطة الدكتاتورية الظالمة . بأنها لا تعترف بالمعارض السياسي , تعتبر المعارضة والرأي الحر , جريمة بحق الدولة والنظام , تعتبر المعارضة السياسية خيانة للوطن والقانون . لذلك تبيح لنفسها ممارسة الوحشية والتنكيل , وتهشيم السجين السياسي بكل انواع التعذيب السادي , لذلك يتعرض السجين الى معاناة فوق طاقة تحمله , كما يتعرض الى شتى الامراض والجوع , بحيث تكون حياته أسوأ بكثير من الحيوانات السائبة في البراري . لذلك فأن أدب السجون صرخة احتجاج مدوية , ضد الانظمة القمعية والباطشة والظالمة  , التي تفرط بالعنف بالسادية المطلقة , حتى يكون السجين هيكل عظمي او شبح انسان , فاقد الوعي والذاكرة . بحيث الاخ السجين لا  يستطيع ان يتعرف على  شقيقه  السجين ايضاً , هذه البشاعة التي تحدث في سراديب الجحيم تحت سطة الحكم الدكتاتوري  , ويطرح الكتاب امثلة كثيرة في هذا الجانب . نأخذ منها : هناك سجين سياسي انتقل من سراديب بغداد الى سراديب اخرى , وكان هناك سجين في حالة يرثى لها , في هيئة مزرية جداً , نحيل مثل الهيكل العظمي , عيونه غائرة , وجلده ملتصق بعظامه , ولحيته طويلة تصل الى ركبتيه , رائحته قذرة ومقززة , او انه شبح انسان . اراد سجين اخر ان يستفسر منه  عن شقيقه السجين في سراديب بغداد , اذا كان  يعرف أسمه , او سمع عنه بأنه مازال حياً , وكانت المفاجأة  بأن الذي يكلمه هو شقيقه . وكم حدثت للاستاذ حسين سرمك , لم يتعرف على شقيقه المناضل حامد سرمك حسن . لم يتعرف عليه بسبب التعذيب والتجويع في السجن السياسي , في مديرية الامن العامة في النجف عام 1994 , من هنا تأتي اهمية كتاب ( من أدب السجون ) , ودائما استاذ النقد يتحفنا في براعته النقدية الفذة , في الاختيار والتصنيف , في دراساته النقدية لادب السجون . ربما يكون هذا التصنيف قلما نجده في الكثير من الكتب النقدية حول ادب السجون , التي  تختص بجانب واحد على الاكثر الروايات , او على جانبين في حالة نادرة . بينما كتاب استاذ النقد حسين سرمك , اختار خمسة اصناف في دراساته للنصوص البارزة في صنوف الادب وهي : المسرح . الشعر . القصة القصيرة . الكتب . الرواية . موزعة بذائقة ادبية ونقدية فذة . لانأخذ بعض العينات من الكم الكبير , الذي يحتوي الكتاب الذي قسم الى ثمانية فصول :

1 - المسرح : نتناول بايجاز مسرحية الكاتب شاكر  خصباك . مسرحية ( الشيء ) :

وهي عمل مسرحي متمكن وكامل في تقنياته المسرحية والدرامية . تتناول حياة ومحنة السجين داخل زنزانة السجن للسجين السياسي . تتكون من ثلاثة فصول :

الفصل الاول : مكان داخل السجن وتدور حوله الاحداث , في الصراع بين الجلاد الذي يمثل السلطة بالباطشة واساليبها في صنوف التعذيب التي تجري في غرف التحقيق , في مناخ ارهابي متكامل ,  والضحية هي شرائح الشعب بكامل قطاعاتها في المجتمع العراقي . فقد اختار الكاتب 12 من المهن التي تمثل مجمل شرائح المجتمع , وهي اشارة بليغة بأن السلطة الاستبدادية هي موجهة او عدوة لكل شرائح المجتمع العراقي , التي تتعرض الى الانتهاك السادي والبشع في زنازين السجون .

الفصل الثاني : يمثل تكيف السجين السياسي مع الظروف القاهرة , بعدما اشبع جسده بسياط الجلاد , بعدما اشبعت روحه في الحروب النفسية , لغرض التهشيم والاحباط , حتى يصيبه اليأس والتشاؤم .

الفصل الثالث : شموخ السجناء امام القهر الانساني , ووقوفاً اجلالاً واحتراما وبكل خشوع الى الذين يساقون الى حبل المشنقة لتنفيذ حكم الاعدام , يصاحبونهم بالحناجر المدوية والاناشيد العزم والثبات , مع الموسيقى المدوية , وهي تلاحق السلطة الباطشة بالخزي والعار  . وانه لا يمكن كسر الارادة في الامل في الانتصار أو الانفراج , بأن من المستحيل ان الشعب يموت ويقهر  , فأنه يمهل ولا يهمل , وان طريق النصر آتٍ لا محالة .

2 - الشعر : نختار من الشعراء الذين ضمهم كتاب من أدب السجون . الشاعر المبدع الكبير محمود بريكان . في قصيدته ( أغنية حب من معقل المنسيين ) موجهة الى شقيقته ( سلوى ) يناجي ويبوح لها حالة السجن والسجين . والصراع من اجل البقاء :

" في اقبية المنسيين ...

لا صوت هناك , وما في الليل سوى الحزن

نام السجناء ونام أخوك , ولكني ...

أرق أتامل أغلالي ..

واصارع أبسط آمالي .

وافكر فيك , وبما أصنع بعد سنين

اذ أخلع أثواب السجن . . "

-----------------------------

" سلوى لم نلتقِ قبل

ولم ارَ منك سوى شبحك

وحكايات تروى  عن نبلك

عن مرحك أصغي لاخيك ,

صديقي واخي في سجني

وقسيمي في سجني

--------------

" يا سلوى في الصمت المكتئب

يا سراً في صدري , وخيالاً نوريا .

يتوهج في أقصى التعب

يا حباً لا يعقل ..

يا شعراً لا ينسى

3 - القصة القصيرة : نختار من جملة القصص القصيرة ,  التي تناولها الكتاب في التحليل والدراسة , نختار قصة (  النافذة ) للاديب حامد فاضل .

وهي نافذة الوحيدة في السجن , التي تربط السجناء  بالعالم الخارجي , المحيط في دائرة السجن . ومن خلالها يسمع اناشيد السجناء  , في نشيجهم المجنون ليسمعهم الخارج , يصدحون بروح التفاؤل . كان هناك مجموعة اطفال تلعب كرة القدم قرب النافذة , وبذلك النافذة بنت علاقات وشيجة بين السجناء والاشبال , في التواصل والكلام وبث الرسائل بينهما  . حتى السجناء عرفوا اسماء الاطفال واحداً وحدا . وحين يغيب احد الاشبال عن اللعب  , يسألون عن سبب الغياب . هذه العلاقة الحميمة مع الاطفال ربطتهم بفرح بالعالم الخارجي . وهذا خرق لقانون السجن الاساسي , هو الحجز والانعزال التام عن العالم الخارجي , لكي تتحطم معنوياتهم النفسية وتتهشم بالانكسار والاحباط , حتى يصابون بالياس والتشاؤم . ولكن النافذة زرعت فسائل الامل برفع المعنويات النفسية . لذلك حجزت الشرطة جميع الاطفال , ولم تخرجهم من الحجز , إلا بعد اخذ  تعهد من  أبائهم بعدم العودة في اللعب قرب النافذة . وكما قاموا بأغلاق النافذة بالطابوق والاسمنت . وسيجوا محيط السجن بالاسلاك الشائكة . حتى تمنع الاقتراب من السجن . ولكن حالما تناهى الى سمع الاطفال , بترحيل السجناء الى سجن ( نقرة السلمان ) . اصطفوا الاطفال على جانبي رصيف الشارع يحيون السجناء بكل احترام واجلال . حتى اختلطت حناجر السجناء والاطفال معاً , في أناشيد العزيمة والامل  والنضال والتحدي .

4 - الكتب : التي تتحدث عن تجربة وسيرة الكاتب خلال معايشته الحقيقية  في السجن . يجسدها بعدما يكتب له الحظ النجاة والبقاء في الحياة , قبل ان يتفسخ داخل السجن , او يشمله حكم الاعدام العشوائي .

ونختار في هذا الجانب كتاب الاستاذ ضرغام الدباغ . في كتابه بعنوان ( قمر ابو غريب كان حزيناً ) يكشف معاناته المريرة والقاسية في السجن . ينطلق في ذكر مذكراته القاسية في سنوات العجاف . سنوات تقريباً اكثر من 15 عاماً من المعاناة , وكان حكم عليه بالاعدام , ولكن خفض الاعدام الى المؤبد , وكل جريرته , او ( المضحك / المبكي ) كان في جلسة صداقية في بيت استاذ جامعي , وفي جلسة السمر جاء على ذكر مقالة سياسية تشير بأنها ضد  النظام الدكتاتوري . وكانت السبب السجن والاعتقال ,  وفتحت باب الجحيم في الاعتقال المتواجدين في بيت الاستاذ الجامعي , ومارس بحقهم ابشع صنوف التعذيب الوحشي , في الممارسات الهجينة والهمجية , كأنهم كانوا يعدون الى  انقلاب عسكري !! وليس جلسة صداقة خطرت باحد المتواجدين ذكر المقالة السياسية ضد النظام  . وكانت ممارسات في  انواع شتى من صنوف التعذيب , في عمليات الضرب القاسية التي تزهق الارواح  , وحفلات الشتائم والاهانات التي لا تنتهي , حتى يخجل منها اولاد الشوارع السائبين . حتى دون اثبات التهمة على المعتقل  . ويكشف في مذكراته حول  السجون , بأنها تحولت الى اماكن رهيبة لا تطاق بوحشيتها السادية , والتي تغص بالالاف من العراقيين . يعانون جحيم الموت والحياة , في فظاعات يرتكبها  الجلادون بقسوة ووحشية , وبشكل مدمر , في الانتهاك ومصادرة الحقوق والحرية الانسان . فقد منع من السفر والالتحاق مع عائلته المقيمة في المانيا ( زوجته وطفليه ) . وكان يشغل نفسه بتعليم اللغة الالمانية للسجناء . ويبين في فصول الكتاب , الروح المعنوية في السجن الرهيب , بروح التماسك والتجلد والاعتزاز بالنفس , والاحتقار الى الجلاد الذي يمارس البطش والتنكيل . روح الامل التي تزغرد في وجدان السجناء بالانفراج والانتصار على السلطة الدكتاتورية . وبعد هذه السنوت الطويلة من القهر والمعاناة اكثر من 15 عاماً التي كان يحسبها بالدقائق والساعات والايام والاسابيع والاشهر والسنين   . افرج عنه ليخرج مبتسماً في انتصاره على الوحش السلطة  , الذي يصبح كالقنفذ الذليل والمهزوم ( عفواً استاذ هذه الاوامر مفروضة علينا ) لذلك ما يؤكده في فصول كتابه , اشياء خارقة ( اتمنى كل قارئ ان يطلع على هذا الكتاب المهم ) يؤكد الروح العاشقة للحياة عند السجين السياسي . رغم المعاناة واوجاعها المريرة . وكيف تتم بناء الصداقات والثقة والاحترام المتبادل , حتى في اقسى الظروف الحرجة وخطيرة , كيف يجابهون الموت , بكل شموخ  ورجولة , ويذكر المواقف البطولية للكثير من الاسماء التي وردت في الكتاب  , واعتلت حبل المشنقة . وكيف كانت اللحظات الاخيرة قبل تنفيذ حكم الاعدام , وهم يقفون بكل شجاعة وبطولة واقدام , حتى تهز عنجهية الجلاد المتغطرس  , ان يكون في موقف الذليل والمخزي . ان الكثير من وردت  اسمائهم وهم يتقدمون الى حبل المشنقة في وجوه باسمة تستهزئ بالجلاد  , والكثير يرفض غطاء الرأس , هذا الشموخ العالي , هم حقاً  جنودا مجهولين للوطن , في مواقفعم الجسورة . ان كتاب الاستاذ ضرغام الدباغ . حين يتلقفه القارئ بالقراءة  , يخرج عن طوره بانفعال وغضب , ويقول : يا ألهي ما هذه الوحشية السادية , وما هذه البطولات الشامخة التي تتحدى الجلاد .5 - الرواية : المبدع الراحل  يوسف الصائغ , في روايته ( المسافة ):

تعتبر هذه الرواية عمل أدبي متكامل باصنافه وانواعه . من الاسلوبية  الروائية , الى  العمل الدرامي والمسرحي , الى العمل الفني والسينمائي . وتتحدث عن اشياء الحياة والواقع  الحيوية  في شمولية , باصنافها ,  السياسية والثقافية والفكرية , وتطرح جملة افكار متنوعة في مجالات عديدة , تحرث هذه الافكار في حواريتها وهواجسها القلقة  في مضامين , فكرة البطولة والخيانة . فكرة جبروت القوة . فكرة السقوط والمعاناة في الزمن الخطأ , التي تخلق محنة ومعاناة للمثقف في زمن العنف الثقافي . الذي يقول عنه في احدى قصائده , التي تعبر باصدق تعبير عن محنته الذاتية المريرة  :

ما هذا زمني

ما هذا زمن الشعر ولا هذا زمني

هذا زمن مسدود

يخرج منه الدود

وصار الشعراء قروداً فيه

والعشاق يهود

باركيني بيديك الحانيتين

وامنحيني غفرانك  يا وطني .

هذا زمن (  جورج أورويل ) التي جسده في روايته المشهورة ( 1984 ) , هذا زمن الستالينية في الاخ الكبير , مالك البلاد والعباد , الفاعل والناهي ( أنا الدولة والدولة انا ) . هذا زمن العتمة والظلام  , التي ترسم بريشة جلاد . في الاستبداد والبطش والتنكيل , حتى يكون الانكسار والاحباط ناموس الدولة . هذا زمن الامتحان الصعب في البطولة والخيانة . كما تجرعها ( رجب أسماعيل ) بطل رواية ( الشرق الاوسط ) الذي تحمل اصناف من  العذاب الوحشي والسادي ,  لمدة خمس سنوات عجاف ومريرة في جسامة الارهاق , لكن جسمه ورحه لم تتحمل اكثر من ذلك , لذلك تهشم كالزجاج المهشم , ووقع على البراءة . هذا زمن الخطأ في البراءة والخيانة . كما جاءت في قصيدة الشاعر الكبير بدر شاكر السياب .

( أني اعجب كيف يمكن ان يخون الخائنون

أيخون الانسان بلاده

إن خان معنى ان يكون

فكيف يمكن ان يكون ؟  )

مسؤوله الحزبي يلوح له ببطاقة العضوية الحزبية ,  في الحزب الشيوعي العراقي , ويطلب منه ان يحفظها كحدقة عيونه كأمانة مناضل جسور  , وان يصون لقب رفيق حتى لو ضحى في حياته , نفسه المسؤول الحزبي يقدم براءته من الحزب في وجه بشوش وباسم . أين البطولة والخيانة ؟ وكيف تكون شكل الخيانة , حتى تساقطت  خلايا الحزب كالشجرة  في الخريف القارص . ( رفيق دبر أمرك !! ) . والانسان مثل يوسف الصائغ . تنقل تسعة سنوات عجاف ,  من سجن نقرة سلمان , الى سجن الحلة , وعانى التشتت والمعاناة , ولم يتحمل سجن البعث , ضمن الانهيار السياسي العام من القمة الى الاسفل . هذا التشتت لا يعني خيانة في انتماءه للوطن . لا يعني التخلي عن حب وهوية الوطن . والتي عبر عنه في احدى قصائده .

أنا لا انظر

من ثقب الباب

الى وطني

أنظر من قلب مثقوب

وأميز

بين الحب الغالب

والحب المغلوب

لذلك ان رواية ( المسافة ) تعبر عن معاناته الذاتية  , في البحث عن الذات , عن الهوية , عن الانتماء , هذا يعني ان الروائي  تكلم عن ذاته لذاته , في زمن عواصف الازمات

جمعة عبدالله

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-08-2019     عدد القراء :  32       عدد التعليقات : 0