ترنيمة البلابل...!

* هكذا سوف نستهل ُّاقاصيصَنا الليليةَ لأحفادِنا وأجيالِنا القادمة !

كان ياما كان في حكايات الزمان ،

كانت هناك بصرة ُالبستان

ترقصُ فيها قبرة ٌحولَ شجر الرمان

وتجمع تحت جنحيها التمرَ والتينَ وعِطرَ الريحان ،

فتسرح ُبأحلام ٍهانئةٍ وامان ،

ثم تغفو على انغام ِناي تومان ،

كترنيمة ٍللنوم ،

تُطربُ اذنيها بحنان ،

نسائمُ فجر ٍعذبة ٌ وخشخشة ُ اغصان

ثم تصحو على صوتِ بلبلفتـّان

لتروي عطشها من نهرٍ رقيق الجريان ،

صَرخ الاحفاد ُ،

ماهذا الكلام ُالذي يُطرب الآذان ،

هل هو حقيقة ٌأم بُهتان ؟!

طأطأ الجدّ ُبرأسه وفي عينيه دمعتان !

أيُّ جرم ٍارتكبناه ُوأيُّ خذلان !

جعلناها ارضا ًسَبِخة ًتسرح ُفيها الفئران !

لا نطلب ُمنكم يا احفادي سوى الغفران !

همهمت ٌ تردد صداها بين الجدران !

وبحسرات يحسدون اجدادهم ،

على تلك النعمة التي طمروها ،

بماءِ الملحِ والنفطِ ونذالةِ السلطان !

**************

عبد الرضا المادح

  كتب بتأريخ :  الإثنين 16-09-2019     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0