رحــيـل إِبني الـبكـر
بقلم : الشماس قيس ميخا سيبي
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

سَـمَتْ نفسي بمحـياكَ فـرحاً وبهاءً          سـطعـتَ فيَّ عَـبقِ الـدّجى شموساً وآلاءً

حـمَـلـتُـكَ عـرشاً فـوقَ بَحـرٍ للهـناء                     غـدا ثـقـلُ أمسي سعـدُ غَـدي بسخاء

ما لكَ سـئِمتَ مَعشرنا للرجاء                 ورحـلتَ حـيثُ فـيض حـبٍ في السماء

لم يطِب جـرحُ عـمِّـك الغلاء                      حـتى صاحـبتَه ، صِرتَ دائي يا دواء

كـنتَ نجماً ساطعا في علاء                               صرتَ ناراً حارقاً بلا إنطفاء

أبكـيكَ ! ولكن هل يجـدي البُـكاء                      رأفةً بـبحـر الـدمع من مقـلتيَّ جفاء

وعـدتَـني بطيـبِ شيخـوخـتي وفاء               رحلتَ فأدمَـيتَ كِـبَـري غارقاً بالدماء

اُعاتبكَ ، أزفُّـك بفـرحٍ وبهاء                        إلى سعـدِ المخَـلصِ عـريساً بلا عـناء

في منازل الفادي آثَـرتَ السناء                 فإنـتظرني عـلى السحاب في السماء

أسألكُم إن كانَ في البكاءِ دواء                        أم غـبطةً بِمَن حـولي أملٌ ورجاء

ها هي سنة مرّت عـلى رحـيلك وأنا :

أسمع صوتك تـناديني ، بابْ ! بابْ ! قيس !

وأنا لا أردّ لإنشغالي بالبحـث عـنـكَ

ها أنتَ واقـفٌ بقامتِـكَ البَهـيّة !

وأنا لا أراك لغشو عـيوني بالدموعِ بكاءً عـليك

ها أنا أطارد حـلمي صاحـيا !

وأصفع وجهي لأسـتيـقـظ من نومي فلا أراك

أكـتب عـنكَ وقـلمي اليابس بلا حـبـر

سوى الدمع الشحـيح من مقـلـتي

****************

بقـلم الشماس الإنجـيلي :  قـيس سـيـﭘـي

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 09-10-2019     عدد القراء :  376       عدد التعليقات : 0