برقيات عاجلة ..

+السيد عادل عبد المهدي : قتل المتظاهرين من قبل قوات الأمن  وصمة عار على جبين حكومتكم التابعة لنظام الملالي ، فحذارِ .

+ السيد علي خامنئي : قلتم أن المظاهرات الجارية في العراق مؤامرة ، هل لأنها طالبتكم بعدم التدخل في الشأن العراقي وطالبت بسقوطكم  ؟ ودليل تابعية الحكومة الحالية لنظامكم ؟

+ السيد ترمب : سحب القوات الأمريكية من سوريا ، وإعطاء الضوء الأخضر لتركيا لإجتياح منطقة كوباني التي سكب الأكراد الدماء الغزيرة لتحريها من داعش واخواتها ، دليل قصر نظركم ، وهي كارثة لحلفائكم ، فلا أحداً سيؤمن جانبكم مستقبلاً .

+ السيد أردوغان التركي : طموح السلاطين قد غمركم ، وتدخلكم في سوريا وضرب شعبكم في الداخل وملاحقتهم في الخارج سيعجل بسقوطكم المدوي إن شاء الله .

+ السيد بشار الأسد : دخول القوات التركية لقتل أبناء شعبك يدل لعدم وجود أية سيادة لسوريا ، كان عليك الشكوى لدى الأمم المتحدة على الأقل ، والمطلوب الوقوف مع شعبك .

+ السيد مقتدى الصدر : أين صوتك وموقفك من قتل المتظاهرين العزل بالعتاد الحي ؟ هل أمرك خامنئي أو سليماني بالسكوت ؟

السيد الحلبوصي : كان عليك دعوة مجلس النواب للإنعقاد ، وإصدارموقف حازم ضد التصرفات غير القانونية بحق المتضاهرين المطالبين بالقبض على رؤوس الفساد والخيانة .

+ إلى قادة المتضاهرين : نعتقد بأن المظاهرات خرجت عفوية ، ولكن إتحدوا بحكمة وإختاروا قادة مؤهلين لقيادة المظاهرات لنيل المطالب المشروعة .

+ إلى أهالي الشهداء الأبرار : نشاطركم أحزانكم بإستشهاد محبيكم ولكن للحرية ثمن والعراقيون دفعوا  ضريبة الدم ثمناً باهضاً في سبيل الحق والعدالة والحرية وهذا عزاءنا .

يكتبها : منصور سناطي

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 09-10-2019     عدد القراء :  80       عدد التعليقات : 0