اكتب أيها القلم ...!!!!

مهداة لشهداء بغداد والمحافظات الجنوبية

أكثر من شهر مضى

على ثورة الشباب

لم تنطق أيّها القلم

ما بك ساكت كالأخرس

لم تخرج منك كلمة

لماذا لا تتكلم ؟

لم تكتب عن شهيد الثورة

سقط على الأرض

وهو يحتضن العلم

أبى أن يسقط معه

بل ليظل يرفرف عالياً

تزهو به القمم

أطلقَ المرتزقة رصاصة الغدر

فأصابت رأسه

رغم ذلك كان يبتسم

كنهرٍ يروي ارضا قاحلة

هكذا كان يسيل

من رأسه الدم

رفعوه رفاق الدرب من الارض

وحملوه على اكتافهم

وهم يرددون القسم

ستبقى دماءك الزكية

نبراساً في ليالينا

الى ان يتحقق الحلم

نروي أرض الوطن بدمائنا

ليعود سليما معافا

كل جراحه تلتئم

فيصبح سيد نفسه

ليلقن الاعداء درساً

وقتها سَتهابه الأمم

اكتب حتى لو تكتب بالدم

اكتب عن الشهداء

ولا تيأس أيّها القلم

لم يبقَ من الوقت كثيراً

بعون الرب وهمة الأبطال

النصر قادم ...!!!!

الآشوري دشتو الريكاني 9. 11. 2019

من كندا

  كتب بتأريخ :  الأحد 10-11-2019     عدد القراء :  112       عدد التعليقات : 0