ثورة الحب

ثورة ابناء وبنات بلادي، هل تعرفونهم ؟

انهضي يا شعوب الارض وانظري صوب الشرق فهناك جيل اجمل من الشمس يسطع نورا بين الدخاخين في ساحة التحرير.

انهم ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

عذرا أيها الثوار الخالدون في السماء، انظروا من فوق السحاب الى ساحة التحرير  وسترون ثورة منتصرة قبل ان تبدأ المعركة يخوضها ابناء وبنات بلادي، هل تعرفونهم ؟

حلقي يا طيور السماء الى ساحة التحرير، فهناك قد تجمع سربٌ بدون اجنحة ولكن اكثر حرية منكِ.

انهم ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

أسرعي ايتها الزهور الى ساحة التحرير فالحياة قد انبتت ورودا جديدة يفوح منها عطرٌ عجيب رغم رائحة النيران والحرائق

انهم ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

هب أيها النحل الى ساحة التحرير ، فهناك خلية جديدة تصنع عسلا أشهى من عسلكم اشبه بمذاق الحب ،

انها خلية ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

يا شعراء العرب ، يا من مدحتم الملوك والرؤساء والأسياد، مزقوا قصائدكم واكسروا أقلامكم واهرعوا نحو ساحة التحرير فهناك تسمعون قصائد مقدسة، كقصيدة سيدة المناديل البيضاء، وقصيدة رجل الإسعاف البشري ، وقصيدة بطل الأبطال ابو التكتك وقصيدة الطبيبة والخبازة والأم والأخت والرفيقة ، وقصيدة طفلٍ يزرع الزهور في أسطوانات القنابل.

انها قصائد ابناء وبنات بلادي، هل تعرفونهم ؟

أيها الكُتّاب والنقاد والمؤرخين، لقد باتت ملحمة كلكامش مملة وطروادة باهتة، ففي بلادي الان ملحمة حب وتضحية لم تعرفها الروايات من قبل.

ابطالها ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

استيقظوا يا دافينشي وبيكاسو وڤان گو ، ومتعوا أنظاركم بأجمل لوحة رُسمت بالأحمر والأسود والرصاصي ، بدون أصباغ وبدون ريشة، هكذا يرسمون حياة جديدة في ساحة التحرير.

انهم ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

أين انت يا هوليوود، واين المخرجين والممثلين والمنتجين، هلموا الى ساحة التحرير، فهناك الأحلام والخيال حقيقة، والموت والحياةُ حقيقة، والرصاص الحي ألذي يخترق اجساد الأبطال حقيقة.

انهم ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

يا ايتها الكنائس والجوامع والمعابد ، اوقفوا الأجراس والآذان والنداء قليلا وانصتوا، فثمة نغمٍ قادمٍ من ساحة التحرير، من سمفونية عظيمة بعنوان ( سنجعل كل شئ جديد)

يعزفها ابناء وبنات بلادي ، هل تعرفونهم ؟

انهم بذور الامس المطمورة تحت الثلوج وها قد لاح الربيع

انهم بركان الشمس المحجوبة ولكن هوذا فجر جديد

انهم نسمة رقيقة في قلبها إعصار جبار سيكسر كل قديم

انهم اجمل موسم، بل انهم قوس قزح بلاد الرافدين.

هنيئاً لك يا ساحة التحرير ، فاليوم عرسك الجميل.

أما انت يا مدينة الخضراء فويل ٌ لك والف ويل

ويلٌ لك ايتها الخضراءُ، فبينك وبين الحياة جسرٌ، ولكنك اخترت الحضيض.

ويلٌ لك ايتها الخضراءُ، فأبناء وبنات وطني يمدون لك يد الحب وانت ترشقينهم بالرصاص.

ويلٌ لك ايتها الخضراءُ، فقلبك اسودٌ ودماؤك فاسدة.

ويلٌ لك ايتها الخضراءُ، فلن يبقى فيك شئ اخضر ُ، بل ويلٌ ونحيبُ ودمارُ .

ويلٌ لك ايتها الخضراءُ، فاليومُ عرسٌ وقد اخترتي عريسُكِ، وهو الموت، فعانقيه واستنشقي رائحته العفنة.

أما ساحة التحرير، فقد اختارت عريسها بين الدخان ومسيل الدموع، والفرح والألم والضحك والجروحِ، انه ابناء وبنات بلادي ، انه اجمل عريس تزفه بلادي، بلاد الرافدين.

اصرخُ إليك يا يسوع الحي يا من غلبت الموت بالموت.

احمي ابناء وبنات بلادي من براثن الشرير بدمك الطاهر وانصرهم واجعله عرسا في وطني الجديد.

***********

بقلم سدير ساكو

  كتب بتأريخ :  الأحد 10-11-2019     عدد القراء :  168       عدد التعليقات : 0