أشرعة حمراء

أكثر من ثلاثمائة روح طافت حول خارطة العراق الحزين،

وأشرعة حمراء تجوب الشوارع والطرقات،

تضيء متاريس الثوار،

والصراخ كالبروق يصدح،

لاسقاط الوثنيين الشموع من سدة الحكم،

كلما ثرثروا بالوعود الكاذبة للتغيير،

كلما عصفت بهم الرعود،

وعاصفة هوجاء من وسط العراق

والى جنوبه تزيح الأوثان،

وتضحك متاريس الثوار من مطعم

الجنائن المعلقة في ساحة التحرير،

أين المفر ايها القتّلة ،

الطائفيون الجبناء،

ستة عشر عاما  من الحكم ،

تهدمون تدمرون ودماء الشعب تشربون،

وانتم  ما زلتم فوق المنابر تثرثرون

كالعاهرات بلا اخلاق ولا أدب!

هي أشرعة الدماء تطوف حول

المتاريس الحمراء،

لكي تضيء خارطة العراق،

وتطرد ظلامهم الأسود الى الابدٍ ،

اشرعة حمراء تجوب الشوارع والطرقات،

تزف البشرى لكل العراقيين،

بان نظام الملالي ومليون علي بابا،

حان الخريف لتسقط رؤوسهم ،

الصفراء في مذبلة القمامة؟

———————————

٢٠١٩/١١/١٥ ونزر/كندا

  كتب بتأريخ :  السبت 16-11-2019     عدد القراء :  48       عدد التعليقات : 0