مصير الروح بين الرقاد ويوم الدينونة

بقلم / وردا أسحاق قلّو

الحياة الحاضرة فرصة لتقبل خلاص الله ومحبته  قبل أن يدخل الإنسان في عالم مكتنف بالغموض . عالم مجهول لا نعرف أسراره ، فعلى كل إنسان أن يتأكد من خطورة الخيار في حياته الزمنية ، له مطلق الحرية لكي يبقى أميناً مع الله وفي قطيعه بدلاً من أختيار الموقف المتحجر والرافض لطريق الخلاص . هناك خطورة ومصير مجهول يدعونا من هذه الحياة إلى إتخاذ الحذر واليقظة الدائمة ، وهذا الموقف هو محوري في تعليم الإنجيل ووصاياه .

الإنسان في يومه الأخير سيخرج من الزمن إلى اللازمن ، من المكان إلى المجهول . فالموت هو نهاية لحياة الجسد ، فكيف يكون مصيره كروح ما بين لحظة الموت ومستقبل الروح الذي يبدأ بعد خروجه من الجسد ؟

أول سؤال يبرز في أذهاننا هو : أين سيكون مكان الروح الذي هو جوهر الإنسان إلى يوم الدينونة المخيف ؟ المكان في الآخرة لا يشبه مكان الحياة الحاضرة . بالموت تسقط كل الحجب ، فالإنسان العاري سيواجه نور الله الذي سيكشف خفاياه ، بل أعماق أعماقه ، فهل هي الدينونة الأولى ؟ هناك لا يستطيع الإنسان أن يخفي خطاياه أو يبرر ذاته بتبريرات يخفي بها خطاياه كما حاول آدم بسبب غبائه أن يختفي بين الأشجار بدل أن يواجه ربه ويطلب منه الرحمة ( تك 8:3) . هناك بعد الموت لا يبقى للإنسان شىء لإرواء عطش كيانه الجديد إلا أن ينهل من خوائه الذاتي ، فإذا به يلتهب عطشاً كالغني الذي طلب من أبراهيم ليرسل إليه لعازر بنقطة ماء يبلل بها لسانه ، وهل للأرواح ألسنة وأجساد ؟ أم علينا أن نفكر بهذا لما هو للروح . أما عن الدينونة أصلاً في اللغة اليونانية في كتاب العهد الجديد فتعني التمييز ، وعبر هذا التمييز يتحدد مصير الإنسان أمام نور الله . وبالأحرى أن الإنسان سيحدد مصيره بنفسه فيُمَيز هل سيستحق بأن يكون مع الله ، أم عليه أن يتغرب عنه إلى الأبد ، وهكذا سيحكم عليه بعذاب الغربة وإنابة الضمير ، ولا شىء يستطيع أن يساعده لنسيانها ، بل سيتذكر دائماً كل خطاياه التي اقترفها في حياة الجسد ليكشف فيها كل الجوانب الخافية عليه حتى ساعة رقاده إن لم تبدأ تلك الشعور منذ ساعة رقاده الأخير . تحدث أحد الآباء قائلاً ، سألت مريضاً في ساعته الأخيرة بعد أن ناولته الأسرار المقدسة عن شعوره في تلك اللحظات ، فأجابه : أنني أتذكر الآن كل الخطايا التي أقترفتها في حياتي . أما الزعيم السوفيتي العظيم ستالين فوصفت لنا أبنته ساعة موته فقالت ( كان غاضباً وخائفاً ينظر إلى شىء أو شخص لا نراه نحن ، وكان مرعوباً من الموت ) أي عكس الإنسان الذي يموت في الرجاء والذي يعتبر تلك الساعة ساعة فرح وإن كانت قاسية جداً كموت الشهيد الأول ( مار أستفانوس ) بينما كان الراجمين يرجموه بالحجارة بقسوة ، كان يرى السماء مفتوحة وأبن الإنسان واقفاً عن يمين الله ! . كان ستالين على سريرٍ مريح وبأفضل مكان وحوله الحماية لكنه كان مرعوباً ، هذا هو الفرق بين شعور المؤمن وغير المؤمن في تلك الساعة .

الإنسان الذي يعيش حياة طاهرة نقية وبحسب وصايا الله يجد نفسه في حالة إنفصال الروح عن الجسد في الله ، تلك اللحظة يشير إليها الرب يسوع عندما كان على الصليب ، فقال للمصلوب الذي آمن به ( الحق أقول لك ، ستكون اليوم معي في الفردوس ) " لو 43:23" . فللمؤمن الرجاء القوي في أن يلاقي المسيح ولا يموت أبداً ، بل سينتقل من الموت إلى الحياة الأبدية ، فيخطف لحظة موته إلى السماء ليبقى مع الرب على الدوام (1 تس 4: 15-17 ) . إذاً لا قدرة للموت أن يفصل المؤمن عن المسيح الذي صار رأس للبشرية كلها والبشرية هي الجسد . بالإيمان أتحد المؤمنون بالمسيح وبجسده السري ( 1 قور 27:12 ) . إذاً لا سلطة للموت على المؤمنين لأتحادهم الأبدي بالمسيح ، فالموت الذي يفصل الإنسان عن الجسد ، لا يستطيع أن يفصله عن المسيح ( طالع رو 8: 35- 39 ) .

الحياة للمؤمن هي المسيح ، والموت له ربح بسبب . لماذا ؟  لوجود لقاء أبدي بالرب الذي يلي مباشرةً بعد موت الجسد ، ولا ينتظر أبداً يوم الدينونة ، بل سيلتقي بالخالق  ويزيل عنه الألم والغربة التي عانى منها وهو في الجسد .

الجسد هو خيمتنا الأرضية تسكن فيه الروح ، عندما تهدم في ساعة الموت فلنا بيت أعده الله لنا ، لم تشّده الأيدي ، فعلينا أن نثق بأننا عندما نهجر الجسد سنقيم في جوار الله ( 2 قور 5 : 1 و 6-8 ) .

لنسأل ونقول ، هل تلك هي الساعة الأخيرة للمؤمنين ، وماذا عن يوم القيامة والدينونة العظيمة عندما يأتي الرب مع ملائكته القديسين بمجد عظيم ؟ المؤمن الذي انتقل روحه إلى أحضان الله بعد الموت مباشرةً ، لا يدان في يوم الحساب وحسب قول الرب

( اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاة ) " يو 24:5" . لكن لكي يبلغ الجميع حالة نهائية لمصيرهم فلا بد من أكتمال الكيان الجماعي للإنسان وذلك بإجتماع البشرية كلها في نهاية التاريخ ، فالمسيحية بقدر ما تؤكد أهمية فردية الإنسان ، كذلك تؤكد أهمية ارتباط الشخص بالجماعة أي المؤمن بالكنيسة لكي يتحقق ملْ أبعاد كيان الإنسان بالمسيح الذي وحّدَ الطبيعة البشرية لكي تتواجد في كل شخص . يجب أن نكون جميعنا معاً لكي يكتمل مصير كل واحد منا ، علينا إذاً ان ننتظر بعضنا بعضاً . كما في الآية ( هؤلاء كلهم مشهود لهم بالإيمان ولكنهم لم يحصلوا على الموعد لأن الله قدر لنا مصيراً أفضل فلم يشأ أن يدركوا الكمال بدوننا ) " عب 11: 39-40" .

بعد أنتقال الروح بعد الموت إلى السماء عليها أن تنتظر يوم القيامة ، يوم قيامة الأجساد ، فتتحول أجسادها المقبورة أو المحروقة إلى أجساد ممجدة تلتحق بأرواحها . في ذلك اليوم سيكتمل الكيان الشخصي للإنسان ، فالروح التي كانت تخلد لوحدها ، والتي تعتبر قلب الكيان وخلاصته ، لكنها ليست الكيان كله إلا عندما تتحد مع الجسد.

في الختام نقول : في يوم رقاد المؤمن تلتقي روحه الطاهرة مع الرب وفي يوم الدينونة ستقام الأجساد لتلتقي بأرواحها ، وفي ذلك اليوم سيلتقي كل الأبرار ، وتلتحم الكنيسة المضطهدة المجاهدة مع الكنيسة السماوية الممجدة بفرح لا يوصف ، فيوم الدينونة الأخير يعني الأكتمال والتتويج للأنفس المنتصرة ليصبح كل شىء لهم جديداً ، وحسب قول الجالس على العرش

( سأصنع كل شىءٍ جديداً )

  كتب بتأريخ :  السبت 07-12-2019     عدد القراء :  168       عدد التعليقات : 0