صرخة العراقي في امتطاءِ صهوة الدهـــرِ

                                       انني سأكافــحُ حتى ارى الكفاحَ

                                      يُهـزَمُ امام كفاحي

                                     وحتـــــــى ارى زمانــي ملويــاً

                                    قد لانَ لجماحي

                                    وسأعتسفُ دياجيــرَ الحنادسِ حتى اراها

                                     تنجلي امامَ صباحي

                                    سوف لـن توقفني كبوةٌ ولا تخونني قدمايا

                                    حتى لو مادتْ كلُ البطــاحِ

                                    فلتنـزْ جروحي قيحاً وليرعفْ قلبي دماً

                                    اني كرهتُ لعْـقَ الجـــراحِ

                                    إنهُ يـومُ الوقوفِ بوجــهِ النائباتِ

                                   ويــومُ كسرِ شوكةِ الأشباحِ

                                  وها اني الاحقُ الردى بحبِّ الحيــاةِ

                                   واقمستُ الاّ اخونَ سلاحي

                                  كرهتُ الندبَ ..كرهتُ التأسيَ

                                  كرهتُ صوتَ النـــواحِ

                                 كفى أعراقي أن تكونَ مساربَ هــمٍ

                                كفى عينيَّ أن تظلَ مهجَ الأشباحِ

                              وحتى لو كبلتني عفاريتُ الفواجعِ

                              هيهات أن تستعصي قيودُها لمفتاحي

                              كفتني فعلةُ الأيام كفتـنـي صروفهـــا

                             فلن يمرَّ فارسُها مختالاً جذلاً

                             وأنا بالهموم تفيض اقداحي

  كتب بتأريخ :  السبت 18-01-2020     عدد القراء :  392       عدد التعليقات : 0