أنتفاضة الأقمار الفضائية

من ارض العراق الحضاري،

اينعت الدماء  وتمحورت الى

اقمار فضائية،

لاضاءة الطريق  امام الانتفاضة

الشبابية،

لأسقاط النظام  وعصاباته المجرمة

مضّت مائة يوم وأكثر  من الاعتصامات البشرية في اكثر من المحافظات العراقية

وبرغم من التضحيات الشبابية ،

والصراخ يصدح كالعاصفة مستمرون حتى تحقيق المطاليب المشروعة

بانهاء نظام  المحاصصات الطائفية

وتغيير الدستور البرلماني الفاشل

بما ان الرئاسات الثلاث الطائفية

المنتهية صلاحياتها القانونية ،

تدور في الحلقات المفرغة سياسياً،

لا تستجيب للمطاليب الشعبية،

وتضع رؤوسها في الرمال المتحركة،

فان الاقمار  الشبابية سوف ترفع

المشاعل المحرقة ضد ازلام الحكومة ومشيلياتها المجرمة التي ترهب

وتخطف وتغتال اصوات الثائرة،

لاسكات الاصوات والاناشيد الشعبية

فأن الكتّاب والشعراء العراقيين،

سوف يجعلون من كلماتهم رصاصات الرحمة فوق جبين الحكام الخونة ،

حتى يتحرر العراق من عبودية

الطائفية المقيتة،

----------------

٢٠/١/٢٠٢٠ ونزر/كندا

  كتب بتأريخ :  السبت 25-01-2020     عدد القراء :  104       عدد التعليقات : 0