الشيوعيون يحتفلون مع الناس

التوجيه الذي خص به الحزب الشيوعي العراقي منظماته في العراق وخارجه،   بتحويل مبالغ الاحتفالات بذكرى تأسيسه السادسة والثمانين الى سلات غذائية توزع على الكادحين والفقراء ، ينسجم بالمطلق مع مبادئ الحزب المعلنة منذ تأسيسه، ويترجم عملياً افعال وممارسات قياداته واعضائه، ويأتي بتوقيت مناسب لدعم الظرف الاقتصادي الصعب لشريحة الفقراء والكادحين ، وهو وثيقة وطنية تستحق الاحترام والتقدير .

لقد عرف شعبنا العراقي وطنية الشيوعيين منذ تأسيس حزبهم في 31 آذار عام 1934، وتاكد من صدقهم واخلاصهم لوطنهم على مدى تأريخهم المجيد، وترسخت ثقته بهم لنزاهتهم وثباتهم على المبادئ والافكار الانسانية التي يحملونها، بعد انحراف غيرهم من الدجالين والمدعين، الذين باعوا المبادئ  بمغريات السلطة والمال بعد سقوط الدكتاتورية .

ان مسؤولية الشيوعيين أمام شعبهم تتضاعف في الاوقات الصعبة والحرجة التي يمر بها العراق، خاصة وان أطراف السلطة المسؤولة عن الفوضى والفساد الضارب في هياكل المؤسسات على طول البلاد وعرضها، لازالت مصرة على ادامة الصراعات العبثية التي تخدم مصالحها الضيقة، تاركة الشعب يواجه مصيره أمام وباء كورونا القاتل، مع اداء حكومي ضعيف ومؤسسات صحية هزيلة، لاترقى الى مستوى الخطورة المتصاعدة لانتشاره .

لقد انخرط شباب الحزب مبكراً في الانشطة والفعاليات الجماهيرية المخصصة للتوعية وتقديم الخدمات في احياء المدن والارياف بنشاط متميز ومثابرة رائعة، منذ الايام الاولى لمواجهة الوباء، بعد مشاركتهم المشرفة في ساحات الاحتجاج في العاصمة وجميع المحافظات، وهو موقف وطني يحسب للشيوعيين وحزبهم في ضمائر الوطنيين وعموم الفقراء والكادحين، الذين اطلقوا عليهم مبكراً لقبهم المشرف ( اصحاب الايادي البيضاء)، واعتبروه وساماً غالياً يليق بتاريخهم وتضحياتهم من أجل حياة سعيده لشعبهم، في وطن حر وآمن، يوفر ضمانات مستقبل مشرق لاجياله .

تحية للحزب الشيوعي العراقي بذكرى تاسيسه المجيد

المجد والذكر الطيب للراحلين والشهداء الميامين

وباقات الورد والتهاني للرفاق الشجعان المثابرين

ولجميع اصدقاء الحزب ومناصريه الوطنيين

       

 

  كتب بتأريخ :  الإثنين 30-03-2020     عدد القراء :  168       عدد التعليقات : 0