ما هي القصيدة

بأي اسلوب تكتب القصيدة

المهم لغة صافية وموضوع يعانق القلوب،

وموسيقى تغنيك عن رقصات

اوتار الساعة،

ومنها ان تنطق الكلمات بلغة البلابل

لتنقي افكارك للايام السعيدة ،

وليس الشعر كلمات ما تسمى

بالحداثة الكلمة  تعانق الكلمة

كعقربا الساعة الخشبية ،

التي تشبه لوحات ملونة لا معنى لها،

وثم ينهض احدُ ليقول انها حداثة،

بلا معنى ولا مضمون ولا تخفق لها القلوب،

ونحن نستذكر شعراء العالم

الذين كتبوا قصائدهم بالدم ...

كناظم حكمت، بول ايلوار،بابلو نيرودا

المتنبي،الجواهري ،مظفر النواب،أمل دنقل،بحر العلوم  احمد فؤاد النجم والاف غيرهم ،

كانت قصائدهم انعكاس لنبضات قلوب

الناس البسطاء يرددوها هوسات شعبية

نعم هكذا تكتب  القصيدة ،

وليس تغزلا بالقمر  الذي لن نصل اليه

او فتاة سمراء تشبه التفاحة لكي نقطفها

من شجرة الحياة في الحديقة ،

او أفكار  قديمة  لا تتطور ابدا ولا أمل منها،

وكذا الكلمات تدور في الحلقة المفرغة؟

ماذا يمكن ان نصنع من الكلمات الناطقة

كمشاعل  او  نجوم ،

لاضاءة العقول وانارة  الطريق

لابتسامة الانسان،

---------------

ونزر/كندا

  كتب بتأريخ :  الإثنين 27-04-2020     عدد القراء :  112       عدد التعليقات : 0