نشأت المسيحية بعد قيامة المسيح و العنصرة

(ببيتك تليق القداسة يا رب إلى طول الأيام) " مز5:93 "

لقد ظن قادة اليهود بأن حركة المسيح المناهظة قد أنتهت إلى الأبد بعد صلب وموت يسوع يوم الجمعة العظيمة ، لكن أتباع المسيح لم يتشتتوا كما أعتقد أعداء المسيح رغم هروبهم وإختفائهم ، بل ظلوا معتكفين على الصلاة ، ومسيحهم الذي صُلِبَ قد قام ، وكان يلتقي بهم جميعاً . إنه المشيح الذي كان شعب إسرائيل ينتظره ، هذا الذي حسبوه مفسداً ، لكنه كان فادياً لهم ، وعلى الصليب دفع ثمن خطاياهم وخطايا العالم أجمع .

التلاميذ الذين تركوا معلمهم ونكروه ، عادوا إليه بقوة وإيمان ، وزاد إيمانهم بعد الصعود فبدأوا يجتمعون معاُ ترافقهم العذراء يقضون اليوم كله بالصلاة والصوم والتذرع إلى أن حل عليهم المعزي فزاد عزمهم وسلحهم الروح بالمواهب والقدرات التي تحدّوا بها العالم أثناء أنطلاقهم في التبشير بكلمة الإنجيل .

الكنيسة ولدت من جنب المسيح المطعون ، والمسيح لقن تلاميذه خلال الأربعين يوماً بعد قيامته بوصايا كثيرة ونفخ في التلاميذ نفخة كهنوت ليؤسس سر آخر في كنيسته . بدأت شرارة التبشير بعد يوم العنصرة مباشرةً فبشروا اليهودية والسامرة والجليل ومن ثم أنطلقوا إلى العالم كله لكي يتمموا وصية فاديهم .

كتابات الرسل والتلاميذ تروي للعالم قصة المصلوب الحي الذي التقى بهم بعد القيامة ، والذي سيحيا إلى الأبد لدى الله ، وهو أساس إلتزامهم ورجائهم .  إنهم مسّمرون بهذا اليقين وهو أن الذي مات لم يبقى عليه سلطان الموت ، بل إنه قد قام . فمن آمن بصلبه وموته وقيامته يحيا هو ايضاً . تلك كانت رسالة الفصح التي أكدها كل المبشرين . كل من يؤمن بيسوع المصلوب والقائم منتصراً على الموت سيشترك في مصيره ، وسيشترك هو أيضاً في الإنتصار على الموت ، فيسوع الذي صار باكورة الراقدين ، وبكر القائمين سيقيمه هو أيضاً . المصلوب حي ، لم يمت لكي يدخل في العدم ، بل مات لكي يدخل في الأزل . فالموت له هو الباب الذي عاد من خلاله إلى الآب والرجوع إلى سّره . فالقيامة هي الأنتصار الحقيقي على الموت ، وكل أبناء الكنيسة المؤمنين بالمسيح لا يموتون ، بل ينتقلون من الموت إلى الحياة الأبدية معه . فالمسيحية نشأت على هذا الإيمان . فبعد العنصرة انطلقت حركة عظيمة تنتمي إلى أسم يسوع الناصري ، وأعضاء هذه الحركة أشاعوا البشرى في أنحاء العالم ، وكان محور بشارتهم يسوع القائم من بين الأموات ، والحاضر بينهم ، وهو محتوى البشارة الحقيقي ومختصر الرسالة المسيحية عن ملكوت الله .

المسيحية نشأت في الفصح ، بقدر ما هي الأعتراف بيسوع بصفته الحي والفعال بيننا . المسيح لم يكن نبياً كاذباً كما ظنوه ، ولا مجذفاً ، ولا مفسداً للشعب كما أتهموه ، بل هو قدوس الله الذي دافع عن قضية الإنسان لكي يبرره أمام الله . وهو الذي سيدين العالم . هذا الذي بشر بقرب ملكوت الله ، هو صار الملكوت وأصبح هو الجوهرة والهدف . فبدلاً من أن نقول ( نبشر بملكوت الله ) نقول ( نبشر بالمسيح القائم من بين الأموات ) ، فكل من يؤمن به بأنه المسيح إبن الله الحي القائم من بين الأموات ، ويتعبد لأسمه القدوس ، يسمى مسيحياً . وقد أطلق هذا الأسم  لأول مرة على الجماعة الأولى التي كانت تبشر في إنطاكيا . فكل من ينتمي إلى جماعة المسيح في كنيسة المسيح المقدسة يطلق عليه هذا الأسم . أما الذين يدعون بأنهم من أتباع المسيح لكن لا يطلقون على أنفسهم مسيحيين كالنصارى في العصور الأولى ، وشهود يهوه والسبتيين والمارمون وغيرهم في هذا العصر ، فهؤلاء لا ينتمون إلى كنيسة المسيح . أتباع المسيح هم الذين ينتمون إلى كنيسة المسيح ، ويجب أن يسموا مسيحيين بحسب الأنجيل وغير ذلك يعني إلى تمزيق الكنيسة وخلق التفرقة ، علماً بأن كنيسة المسيح نشأت على أساس قوي لا يتزعزع ، وقوات الشر لا تقوى عليها .

المبشرون منذ البداية أنتشروا في كل أصقاع العالم ليبشروا بهذا الأسم لكي يعلنوا البشارة ويرفعوا الحجاب عن حياة يسوع ورسالته الواضحة فمن آمن به بأنه الرب المتجسد بيننا والذي مات مصلوباً وقام من بين الأموات وتعمد بأسمه القدوس دخل في سر الكنيسة المقدسة وأتحد مع جسد الكنيسة وأصبح عضواً من أعضائها ، ويشترك مع الجميع بالخبز الحي الواحد الذي يشترك في تناوله الجميع كأسرة مسيحية واحدة موحدة ، يقدم لهم من مائدة العشاء السري لكي يتناولوه معاً باستحقاق . لهذا قال الرسول بولس ( أليست كأس البركة التي نباركها هي شركة دم المسيح ؟ أو ليس رغيف الخبز الذي نكسره هو الإشتراك في جسد المسيح ؟ ) " 1 قور 16: 10" . وبتناولنا لجسد ودم المسيح ننال مغفرة لخطايانا ( الذي لنا فيه بدمه غفران الخطايا ) " قول 14:1" .

أخيرا نختم ونقول . الكنيسة تأسست من الدم والماء التي خرجت من جنب يسوع المطعون ، فالماء الذي يرمز إلى المعمودية ، هو السر الأول ، والباب الذي يستقبل كل مؤمن جديد يروم الانضمام إلى كنيسة الرب وسره . والدم هو الأفخارستيا التي نتناولها لمغفرة الخطايا . فالكنيسة المقدسة تأسست على أسرار وضعها الرب المنتصر في كنيسته . هو مؤسس الكنيسة وأسرارها لكي تحتضن كل المؤمنين به في جسد واحد .

وللرب المنتصر كل المجد .

  كتب بتأريخ :  السبت 06-06-2020     عدد القراء :  80       عدد التعليقات : 0