الثقافة توحّد الشعوب

-----------------

من سلالة أشور بانيبال الحضارية ،

ومكتبته العامرة باللوحات الثقافية،

احفادهم من النادي الثقافي الأثوري

ببغداد عاصمة  ثقافة الحكمة،

توحدوا في نشر ثقافة اجدادهم  

كمشاعل  النيرة،

فشكلوا (اصدقاء الادب الاثوريين)

لتحقيق احلامهم بميلاد اتحاد

الادباء الاثوريين ،

اسوة باتحاد الادباء الاكراد والتركمان

الذي اقرتها لهم قرارات الدولة ،

وابتدأت النشاطات باقامة،

اول أمسية شعرية بتاريخ ١٩٧١/٩/٧

بمشاركة نخبة من الشعراء،

صدحت قصائدهم باللغة الاثورية والعربية ،

حازت اعجاب الجمهور الكبير،

ومن هنا بدأت مسيرة لاعداد

المهرجان الشعري الاثوري الاول

من عام ١٩٧٢-١٩٧٩

التي وحّدت  بين كافة الشعراء العراقيين

عربا كوردا وتركمان والصابئة

مع الشعراء الاثوريين ،

وبعده بدأت الحروب العنترية،

تطفيء المشاعل الثقافية،

وتدمير  صرح العراق الحضاري ،

هكذا كانت مشاعل الثقافية ،

توحد ارادتنا  القومية والوطنية ،

ولكن الحروب احرقت احلامنا الثقافية ،

وتم تهجيرنا الى كافة الدول الاوروبية ،

لتحتفظ كالاثار في متاحفها الوطنية،

لكي تحافظ على بقائها من الانقراض

في الدول العربية.

-----------------

٢٠٢٠/٩/١٠ وندسور /كندا

  كتب بتأريخ :  الخميس 10-09-2020     عدد القراء :  48       عدد التعليقات : 0