رحيل ...!

في الغربةِ

تُحزُّ رقابُنا

بقطنٍ

اُستوردَ من بلادِنا ...!

وقماشُ الكفنِ

يرثُه احفادُنا ...!

وبأيدينا ندفنُ

تاريخَنا وامجادَنا ...!

وقبورُ ابائِنا

تصبحُ صورةٌ

معلقةً بذاكرتِنا ...!

نبحثُ عن الدفء

لشاهدة قبورِنا

ونحلمُ بشمسِ تموزَ

تلفنا وتلسعنا ...!

توهمَ البعضُ

بسعادتِنا فيحسدنا ...!

بل نحسُدكم

ونقرأُ

الفاتحةَ على اجدادِنا،

فقد رحلوا

محمولينَ

معززينَ

بتوابيتٍ

من جريدِ نخلِنا ...!

لمقابرٍ تضُمُّ

الأهلَ وجيرانَنا ...!

  كتب بتأريخ :  الجمعة 25-09-2020     عدد القراء :  128       عدد التعليقات : 0