فراشة من القوش تحلق في سماء التفوق

فراشة بيضاء تحلق في فضاءات التفوق تحمل بين جناحيها خبرا سارا تطلق العنان لهما كي تزف الخبر السعيد لمحبيها الذين كانوا ينتظرون البشرى بشوق ولهفة .. في هذه الايام العصيبة التي نمر بها تفتح القوش ذراعيها لتستقبل فرحة ابنائها وبناتها الذين اجتازوا مرحلة دراسية مهمة مقبلين الى مرحلة أهم بعد ان سهروا وثابروا واجتهدوا لكي يحققوا ذلك الهدف الذي هو موضع فخر واعتزاز لعوائلهم ومدارسهم وبلدتهم .. ونحن نعيش افراح هؤلاء الطلاب والطالبات في بلدتنا المزهوة القوش تغمرنا السعادة ويكتنفنا الفخر .. وبالرغم من جائحة كورونا واوضاع البلد الذي يسوده القلق والخوف من المجهول الا ان هؤلاء المبدعين لم يتقاعسوا ولم يتوقفوا عن دأبهم ومواظبتهم في اداء رسالتهم العلمية محققين النجاح والتالق .. كان لي شرف زيارة احدى الطالبات المتميزات ( جنان نجيب كامل ) هذه الطالبة المتفتحة بتواضع وبثقة عالية بنفسها تمتلك ذهنية متوقدة توسمت فيها من خلال لقائي انها شعلة من الطموح والمثابرة والعطاء .. طالبة في الصف السادس الاعدادي / تطبيقي حازت على معدل في الامتحان الوزاري ( 97/67) فجاءت مرتبتها الاولى ليس فقط على مدرستها ثانوية القوش للبنات وانما على جميع الثانويات التابعة لقضاء تلكيف .. انها من مواليد بغداد 2003 تنتمي الى اسرة طيبة معروفة في القوش والدها السيد نجيب كامل مهندس ميكانيك طائرات ووالدتها السيدة منال رزوقي متقاعدة كانت تعمل مبرمجة في وزارة التعليم العالي .. لها شقيقين اكبر منها سنا وشقيق واحد اصغر كانت العائلة تسكن في بغداد وبسبب الاوضاع الامنية الخطيرة نزحوا الى القوش عام 2007 ليبدءوا حياتهم الجديدة وسط الامان والسلام .. قبل ان تكمل جنان عامها السادس بدأت رحلتها الدراسية في ابتدائية القوش للبنات وانهتها بعد الامتحان الوزاري وقد حصلت على معدل ( 97/6 ) وكذلك اجتازت مرحلة المتوسطة بمعدل 90% . سألت جنان : هل تفاجئت بالنتيجة ام كنت متوقعة ذلك ..؟ اجابت : في الحقيقة كنت متوقعة منذ بداية الامتحانات انني ساحصل على معدل 96%لكن الحمد لله جاءت النتيجة اكثر من توقعي وعن متابعتها اليومية في الدراسة قالت : بشكل عام انا اعتمد على نفسي في الدراسة واحيانا كانت امي تتابعني وتحثني على الدراسة .. وعن حفلات المتفوقين التي كان يقيمها نادي القوش العائلي على شرفهم قالت : كانت مبادرة رائعة من الهيئة الادارية للنادي لانها كانت تشكل حافزا مشجعا ليس فقط للطالبات المتفوقات وانما حتى لغير المتفوقات . لقد كانت جنان من الطالبات المتميزات في تحضير واجباتها بتواصل ومشاركتها الدائمة واصغائها التام الى الاستاذة اثناء شرح المادة الدراسية في الصف لذلك كانت لا تستغرق في تهيئة المواد الدراسية في البيت ساعة واحدة هذا في الايام الاعتيادية اما في حالة التهيئة للامتحان الشهري او الفصلي فانها كانت تستغرق بين ( 3 – 4 ) ساعات . وسألت جنان عن وضعها النفسي في اللحظات الاولى من دخولها الى قاعة الامتحان فاجابت : كانت هناك رهبة وشيء من الخوف لكن سرعان ما بات الامر طبيعي في الايام الاخرى وكان استعدادي مثل استعدادي لخوض امتحان فصلي .. وعن طموحها منذ الصغر اي اختصاص كانت تفضل فقالت : كنت ارغب في علوم الفيزياء وقد اقتنعت ان هذا الاختصاص لا يمكنني الاستفادة منه في ظروفنا الحالية فاخترت البديل الاخر هندسة معماري .. وتحدثت جنان عن كفاءة الهيئة التدريسية في شرح المواد للطالبات واشادت بقدراتهن في بذل ما بوسعهن من اجل ايصال المادة إليهن بسلاسة واضافت : لي رأي سلبي بالنظام التعليمي في عموم العراق والاستمرار عليه يشكل خطورة على المستوى الدراسي للطلبة .. وسألتها : لو خيروك بين تكملة دراستك الجامعية في العراق وبين انضمامك الى قافلة الهجرة فأيهما تختارين اجابت والابتسامة تعلو محياها : لو كانت الهجرة من اجل تكملة دراستي فذلك هو طموحي اما الهجرة بمفهومها الاجتماعي فانني لم افكر قط بذلك لانني احب وطني بالرغم من كل ما يحدث من مواجع . وقبل ان تختم جنان اللقاء بكلمة اخيرة قالت لزميلاتها الطالبات خصوصا المرحلة الاخيرة لهذا العام : ان الصف السادس الاعدادي مرحلة دراسية مهمة لا تختلف عن بقية المراحل اذا كان لديكن تصميم وارادة في النجاح حينها ستكون مرحلة سهلة ويتم اجتيازها بسهولة وبالرغم من ضغوطات الاسرة والمجتمع للتوجه وراء طموحاتهم في اختيار الاختصاص فلا تغركن الاسماء بقدر ما تحققن ما انتن مؤمنات به مع تمنياتي لهن بالتوفيق والنجاح في العام الدراسي الجديد وشكرت في الاخير حضورنا واجراء اللقاء معها باسم نادي القوش العائلي السباق في دعم واحتضان الطلاب والطالبات المتميزين واقامة نشاطات فنية على شرفهن الف شكر للنادي على مبادراته . اما كلمة عائلة جنان فقد تعذر حضور والدها لسفره الى بغداد فتحدث عمها ووالدتها شاكرين سعينا وتجشمنا عناء الطريق من اجل اسعاد المتفوقين وتحفيزهم للاجتهاد اكثر في الاعوام القادمة . وفي مسك الختام يطيب لي ان اقدم لعائلة جنان اسمى الاماني واعطر التهاني بمناسبة نجاحها وحصولها على المرتبة الاولى ليس فقط على مدرستها وانما على جميع ثانويات مدارس قضاء تلكيف الفرع التطبيقي .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 20-10-2020     عدد القراء :  64       عدد التعليقات : 0