بالعزم والتصميم يتحقق النجاح والتفوق

يبقى النجاح بمختلف مجالات الحياة من اجمل واروع ما ينجزه ويحققه الانسان خلال سني حياته فهو نتيجة او محصلة نهائية لتفانيه واصراره وعمله الجاد والدءوب من اجل بلوغ هدف طالما تمنى تحقيقه لانه من اجله واظب وضحى وتحمل الصعاب والمشقات وسهر الليالي حتى قطف في النهاية ثمار ذلك النجاح وبتحقيق هدفه هذا يشعر بأهمية ذلك الانجاز الذي صنعه بتضحياته ونكرانه لذاته ويشعره بقيمة نفسه وبمكانته الجديدة وسط مجتمعه .. اليوم نحن بصدد نجاح وتفوق شريحة مهمة من شرائح مجتمعنا التي سيبنى عليها آمال المستقبل ، انهم الطلاب والطالبات خصوصا خريجي الدراسة الاعدادية بفرعيه ( التطبيقي  والاحيائي ) اولئك الذين حصدوا ثمار جهدهم ولم يكتفوا بالنجاح فقط بل تميزوا عن اقرانهم بمعدلات عالية تؤهلهم للدراسة الجامعية التي تعتبر ضرورية ومهمة في حياة كل طالب  لانه وكما قلنا اذا اجتازها بتفوق سينتقل الى مرحلة اهم يكمل فيها مشواره الدراسي الذي كان ينتظر تحقيقه بفارغ الصبر.. كان لي شرف زيارة احد الطلبة المتميزين الذي انهى دراسته الاعدادية بتفوق في ثانوية القوش للبنين انه الطالب المجتهد فنار سيزار الذي أصر وقطع عهدا على نفسه بأنه سيجتاز هذه المرحلة بتفوق  وقد استقبلتنا عائلة المتفوق بكل حفاوة واحترام فبدأت استهلال لقائي بالمتفوق بالتعريف ببطاقته الشخصية : فنار سيزار سالم شهارا من مواليد بغداد 2002 والده السيد سيزار يعمل ميكانيكيا للسيارات ووالدته السيدة زينة ربة بيت له شقيق واحد اصغر منه وشقيقتين صغيرتين نزحوا من بغداد الى دهوك عام 2006 بسبب الاوضاع الامنية التي راحت تشكل خطرا على حياة الناس متوجها الى دهوك ليقضي عاما مع والديه واخوته ثم انتقل مع عائلته الى بلدة اباءه واجداده القوش لعزيزة وهناك في مدارسها اكمل فنار دراسته الابتدائية بتفوق عام 2014 في مدرسة ابتدائة القوش الثانية للبنين  كما انهى عام 2017  دراسته للمرحلة المتوسطة في ثانوية القوش للبنين وفي هذا العام 2020 اكمل دراسته الثانوية في ثانوية القوش للبنين وبمعدل 67/84 وقبل ان اسهب في الحوار مع الطالب المتفوق اود ان انوه على معدل فنار الاول والذي كان ( 67/ 81 ) حيث اخبر والده بأنه قد غبن في مادة الاقتصاد واصر على تقديم اعتراض على الدرجة وبالفعل جاء الاعتراض ايجابيا واضيفت الى درجته ثلاث درجات اخرى ، حينها تنفس فنار الصعداء واحس بطعم نجاحه ..الطالب المتفوق فنار شاب في منتهى الادب والخلق الرفيع طيب القلب والمعشر قليل الكلام لا يتأخر على طلب احد حين يطلب منه خدمة ما  يقدمها لاهله او حتى لصديق او قريب .. كان همه النجاح والتفوق لذلك يقضي بحدود  7 – 8 ساعة بالدراسة خلال النهار وكان احيانا في اوقات فراغه يساعد والده في العمل ، اما عن اهم المشاكل والصعوبات التي عاشها خلال العام الدراسي قال : لقد كانت مشكلتنا العصيبة خلال هذا العام الدراسي 2020 فيروس كورونا الذي اقحم حياتنا الدراسية والاجتماعية وشكل عثرة دون سير السنة الدراسية بشكل تمام .. وعن الذي كان يتابعه خلال الدراسة قال : لقد كان ابي وامي يدعماني ويلبيان كافة طلباتي واحتياجاتي وكنت اتابع دراستي حتى بوجود اخوتي الصغار في المنزل دون ان اهتم لاصواتهم وضوضاءهم .. وعن الذي كان يقتدي به فنار منذ صغره قال : للتضحيات التي كان يقدمها ابي من اجل اسعادنا وتوفير لقمة العيش المجبولة بعرق جبينه وحرصه الشديد على متابعتنا حيث كان شخصه دائما يمثل لي قدوة اقتدي بها في جميع أوقاتي  .. وعن وضعه النفسي حين دخوله الى قاعة الامتحان قال : في البداية شعرت بالخوف والقلق لكن بعد اطلاعي على اسئلة الامتحان زال ذلك الخوف واجبت على الاسئلة بكل ثقة بالنفس .. وسألت فنار عن رأيه بالهجرة الى خارج الوطن فقال : لم افكر قط بالهجرة ولكن اذا منحت لي فرصة لتكملة الدراسة في الخارج وشق طريقي فلا ارفضها .. وسألته عن تكملته الدراسة الجامعية قائلا : في اية كلية تجد نفسك وان لم يحالفك الحظ ما هو البديل الافضل ..؟ اجاب : منذ صغري كانت امنيتي ان اكمل دراستي في كلية الهندسة المدنية او الكهرباء أما اذا لم يحالفني الحظ فكلية العلوم قسم الفيزياء هي البديل الافضل .. اما عن مواهبه وقضاء اوقات فراغه قال : هوايتي كرة القدم امارسها واشجع لاعبيها واتمتع بمشاهدة مبارياتها ، اما قضاء اوقات فراغي فبعد الدراسة اقضي مع اصدقائي وقتا في التجوال وقضاء وقتا ممتعا مع شقيقي فرنك في الالعاب الالكترونية .. وعن كلمته لزملائه قال : في البدء اتمنى لكم النجاح والتفوق في العام الدراسي الجديد وارجو منكم ان لا تهتموااو تهابوا مرحلة السادس الثانوي فانها اشبه بباقي المراحل الدراسية فان كان لديكم اصرار وعزم على النجاح ستجتازونها بسهولة .. وشكر حضورنا واجراءنا  هذا اللقاء وان هذه المبادرة ليست الا حافزا مشجعا للتفوق في الدراسة لجميع الطلبة اما كلمة عائلة المتفوق قال والد فنار : باسم عائلتي اشكركم على تجشمكم عناء الطريق من اجل الاحتفاء بنجاح ولدي واجراء هذا اللقاء التحفيزي له للحفاظ على مستواه الدراسي مستقبلا كما اشاد بخدمات ومتابعات نادي القوش العائلي وبارك مبادرات لجنته الاعلامية على ما تقدمه للطلاب والطالبات المتفوقين .. وكانت فرصة سانحة بوجود جد فنار السيد سالم شهارا الذي يسكن في دهوك فقال في كلمة قصيرة : في البدء اهنيء حفيدي على هذا النجاح الذي ابهجنا وادخل الفرح والسرور الى قلوبنا واشكر تعبكم ومبادراتكم القيمة واتمنى لجميع احبتنا الطلبة النجاح والتفوق اما مسك ختام اللقاء كانت كلمتي بدأتها بالحكمة التي تقول : ( ان العمل الشاق يؤتى ثماره دائما في الحياة ) وقد برهنت يا فنار ان هذه الحكمة فعلا حقيقة حينما ثابرت وتواصلت حتى نلت النجاح والتفوق الف مبروك لك ولعائلتك هذا التفوق مع تمنياتي لك بالنجاح والتالق في مشوارك الدراسي الجديد وابارك ايضا جميع الطلبة الناجحين و المتفوقين واتمنى للجميع النجاح والتفوق كما نشكر باسم النادي الاخوة مدير واعضاء الهيئة التدريسية على جهودهم من اجل نجاح وتميز احبتنا الطلبة .

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-10-2020     عدد القراء :  136       عدد التعليقات : 0