قراءة في رواية ( يوسف لا يعرف الحب ) للكاتب واثق الجلبي

تتناول هذه الرواية القصيرة جملة مسائل حيوية وجوهرية في قضايا المجتمع الحساسة . بالطرح الذي يكتسب شجاعة وصراحة في المكاشفة الموضوعية , في مسائل الحب وديمومته وخلوده , وحواجز المجتمع التي تقف عوارض مانعة في تنفس الحب اكسير الحياة والبقاء . ضمن قبضة  السلطة الاستبدادية غير رحيمة لاهل الحب , وتتلاعب في مصيرهم وشأن حبهم . بأن تكون حياتهم مسيرة من خيوط السلطة العليا , تمنع اختياراتهم من تحقيق المنال ,  بشكل ظالم في قطع وشيجة قلبين احدهما يحب الآخر . وعقدا   العزم على المواصلة والوفاء نحو المشتهى والمرام . هذا التناول في سرد الحدث الروائي . في تقنيات السرد ولغته المشوقة بالمتعة الجذابة . وبرعت في الايغال في اعماق  الحواجز التي تقف في وجه الحب , التي تقف حجرة عثرة في طريق الحب, تحت رحمة سلطة قاسية , لا تترك مجالاً للاختيار . بل تجعل الفرد يشعر انه في عرين جمهورية الخوف ومملكة الرعب , في اجراءاتها القاسية والمعقدة , رغم انف الانسان المحب . في الوسائل القاهرة , أما ان تكون في   ابعاده وتغيبه لسنوات طويلة . أو تجنيده للحرب لفترات الطويلة , واما أن  تحرمه من منح فرصة العمل بعدما انهى ألتزاماته الدراسية وخدمة العلم بالتجنيد , ويتطلع  ان يأخذ فرصته في التوظيف , كأنها اصبحت من المسائل الممنوعة وصعبة المنال . مما يظل  يطرق الابواب المسدودة ويبحث في كل مكان لكن عبثاً  ,  يشعر أنه يبحث في الفراغ  يجد نفسه مرمياً في الشارع مفلس وخاوي  . لا يستطيع أن يحقق حاجياته وطموحاته المشروعة . لا يستطيع ان يحقق رغبات قلبه وحبه بالزواج المنتظر . بهذا الشكل يسلط الحدث السردي تبعيات المجتمع غير العادل تجاه الانسان والحياة , يحرمه من ابسط مشرعية الحياة والعيش . هذا الواقع بكل حثيثاته يمثل جمهورية الخوف في مملكتها المرعبة , التي لا تصلح للعيش , سوى التعذيب النفسي والمشاق الصعبة والقاهرة . هذه المواضيع الحساسة يتناولها المتن الروائي بكل شفافية وبرؤية فكرية مقنعة وموضوعية . كما يوظف النص الروائي براعة التناص في قصة يوسف وقميصه وحادثة البئر , يتناولها او يصوغها برؤية عصرية تناسب الواقع  ومجرياته الفعلية , بشكل مبدع ومتمكن . بأن يجعل من  قميص يوسف المحور الاساسي لحياة يوسف الجديد . هذه روحية الروائية بتحويل  صياغة نسخة يوسف القديم ,   بنسخة يوسف الجديد وقميص الاثم والذنب . ويجعل من القميص وازراره السلطة العليا المتسلطة على خناق المجتمع . التي تذيق الانسان مر القهر والعذاب , بأن ازرار القميص هي الافاعي الذي تلدغه حين يخالف أمرها ومشورتها . مما يشعر المواطن بالاحباط واليأس . هذه تداعيات النص الروائي في الرواية القصيرة . بشخوصها الاساسية ( يوسف ) و ( سماء ) تدور عليهما عذبات الاحداث السردية بكل براعة وشفافية , وهي في نفس الوقت تسلط الضوء الكاشف على المجتمع القائم على اللاعدالة , مما يشعر الفرد بعلقم المرارة في الارهاصات والانفعالات , لكي يتيقن بأن الحياة هي اكبر كذبة يتجرعها الانسان  .

                 × أحداث المتن السردي :

بعد غيبة لسنوات طويلة من العمر يعود ( يوسف ) مجروح الهموم يجر اذيال الخيبة والحزن والاحباط  , ويترنح أمام حبيبته ( سماء ) في محاولة تأكيد على الالتزام  بحبه الصادق ,  الذي يعزف داخل الروح , بأنه وفياً على عهد الحب الروحي , وليس حب متعة الجسد والشبق الجنسي . وانه ينتظر أن يمنح فرصة بالعمل أو التوظيف ليحقق رغباته وطموحاته , لكن هيهات ان يتحقق ذلك .

( - سماء تعلمين كم احبكِ وتعرفين أن الحب ليس جنسياً ولن يكون

سماء : هل ستتركني ؟

أجابها : لا تفكري بذلك . دعينا من الرحيل فأنتِ تعلمين كم أكرهه )

هذه معضلة ( يوسف ) بأنه لم يستطع ان يترك حبه , ولم يسطع ان يوفي واجب الحب بالزواج , لان الواقع يكبل يديه . هذا الواقع الصعب بين الطرفين . وتقول له ( سماء ) :

- لماذا لا تتركني ؟

- هل جننتِ ؟ . عندي حل آخر :

- ماهو ؟

- نذهب الى المحكمة ونتزوج وهناك نضع الجميع أمام أمر الواقع ) يشعر بالاحباط لانه غير قادر ان يفعل ذلك وهو مفلس دن عمل , وكل الابواب تغلق في وجهه , بعدما أنهى دراسته وألتزامه بالخدمة العسكرية والحرب , لكنه لم يجد مخرج من هذا النفق , لكي يشق طريقه الى الحياة ويحقق طموحاته . ومن جانب اخر تواجه ( سماء ) ضغوطات هائلة من الاهل في سبيل اقناعها  حتى ترضخ بقبول  الزواج , بعد تكرار الرفض طالبي الزواج . لذلك تجد نفسها معلقة بين الارض والسماء  بحب ( يوسف ) , بأنه لا يوجد مخرج لهذه المعضلة . طالما السلطة الحاكمة بقميص ( يوسف ) لا توفر فرصة الحياة لهذا الحب وتنعشه بالاوكسجين ليكون خالداً في تحقيق مرامه . ويفتش ( يوسف ) في اوراقه القديمة واليتيمة , لم يجد سوى الخيبات والانحدار الى الهاوية في جمهورية الفشل القائمة . و ( سماء ) تلوكها الحيرة وقطار العمر يمر بسنواته ولم تجنِ شيئاً منه , حتى صديقتها ( أميرة ) دخلت على خط الازمة بالتحذير من عواقب رفضها الزواج من طالبي يدها . وتقول :

( - أنظري الى بياض شعركِ ألا تكفي سنوات العجاف كي تتزوجا

- كان طالباً ثم اكمل الخدمة الالزامية , ولم يتوظف الى الآن ....... )

تقول بأن ( يوسف ) يماطل وليس لديه رغبة في الزواج . لذلك تلح على ( يوسف ) ان يتخذ القرار وينهي المشكلة لانها لم تعد تتحمل ذلك . ويقول لها يوسف :

( - سماء تعلمين بأني أقدسك وكل الذي ذكرتيه صحيح تماماً , لا أستطيع أن اقدم لكِ شيئاً غير الكلام )

وهذا ما يشبه الرثاء لحبهما بالخيبة المتوقعة بالاحباط والفشل في خلود الحب . في مجتمع يعاني الفقر والعوز والحرمان . مجتمع يدفع الفرد الى  قاع البئر , في مستنقع الكوابيس . وبذلك ينفرط عقد الحب وتتزوج ( سماء ) وتنجب أبناً وبنتاً . ولكن طيف ( يوسف ) لم يغب عن خيالها وبالها  , تشعر به انه حي  يعيش في  روحها ولا يمكن نسيانه ( ذهبت الى الحمام واحكمت غلق الباب , وبكت كثيراً وهي ترى زوجها نائماً على السرير غارقاً بالشخير ) ويوسف في قاع البئر مرتدياً قميصه الآثم والذنب , في ضياع الحب من ان يعيش خالداً .

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 29-12-2020     عدد القراء :  96       عدد التعليقات : 0