عودة أول أسرة مسيحية إلى سهل نينيوى
الثلاثاء 07-02-2017
 
آسيا نيوز

ردا على النداءات العديدة التي أطلقها بطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل ساكو بشأن ضرورة عودة المسيحيين العراقيين إلى سهل نينيوى بعد تحريره من قبضة داعش، احتفلت الجماعة المسيحية المحلية بعودة أول عائلة مسيحية إلى المنطقة. ووصفت وكالة آسيا نيوز الكاثوليكية للأنباء هذا الحدث بالتاريخي لأنه يطبع عودة أول أسرة مسيحية إلى هذه المنطقة الهامة التي سقطت بأيدي داعش في صيف العام 2014، وسرعان ما بدأت مرحلة قاتمة طُبعت بالقتل وتدمير الكنائس والبيوت وتهجير مئات آلاف المؤمنين المسيحيين الذين خُيروا بين الارتداد إلى الإسلام أو دفع الجزية.

للمناسبة أجرت وكالة آسيا نيوز مقابلة مع البطريرك ساكو الذي عبّر عن فرحته وسروره بهذا الحدث متمنيا أن تكون هذه في طليعة العائلات التي ستعود إلى سهل نينوى وتترك مخيمات المهجرين واللاجئين في إربيل ومنطقة كردستان العراق. وأوضح غبطته أن هذه العائلة التي تتألف من ستة أشخاص عادت إلى بلدة تل سكوف التي شكلت في شهر أيار مايو الفائت مسرحا لهجوم من قبل المجاهدين بعد تحرير المنطقة من داعش. وقال البطريرك ساكو إن هؤلاء الأشخاص عادوا إلى ديارهم بعد أن أمضوا سنتين ونصف السنة كمهجرين في مخيم في دهوك. وكان في استقبال العائلة كاهن الرعية سالار بوداغ والمسؤول عن لجنة إعادة الإعمار، وهذا الأمر يشكل علامة رجاء لكثير من الأشخاص.

وأوضحت وكالة آسيا نيوز أن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في المنطقة بعد أكثر من سنتين من سيطرة التنظيم الإرهابي، وخصوصا على أثر المعارك والهجمات التي شهدتها – خلال الأسابيع القليلة الماضية – منطقة الموصل وقرى سهل نينوى. لذا لا بد من العمل على إعادة إعمار المنازل المهدمة والمتضررة إفساحا للمجال أمام عودة اللاجئين، هذا فضلا عن نزع الألغام التي زرعها المجاهدون قبل فرارهم من المنطقة. وقد توالت مؤخرا النداءات من قبل السلطات الكنسية المحلية والجماعة الدولية من أجل التعجيل في عملية إعادة الإعمار كي تستعيد المنطقة ميزتها الخاصة المطبوعة بتعدد الأديان والأعراق، على أمل أن تصير منطقتا الموصل ونينوى نموذجا حقيقيا في المستقبل للعيش المشترك والحرية الدينية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن البطريركية الكلدانية قامت مؤخرا بإعداد قائمة ببلدات سهل نينوى التي تم تحريرها من قبل الجيش النظامي العراقي وقوات البشمركة الكردية. كما تشير المعلومات إلى تراجع عدد المسيحيين في العراق من مليون ومائتين وأربعة وستين ألفا بحسب إحصاء العام 1987 إلى نصف مليون شخص بالأكثر. وفي الموصل تراجع هذا العدد من مائة وثلاثين ألف مسيحي قبل وصول داعش عام 2014 إلى تسعين ألفا اليوم.    

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
مجلة بابلون تجري حوارا مع الاب الفاضل نويل فرمان السناطي
النائب عماد يوخنا تم تنزيل الرايات التي رفعت فوق دير مار كوركيس في مدينة الموصل
فضائح الفساد تلاحق نتنياهو
انتقل الى رحمة الله المرحوم حنا شمعون عوديشو في القوش
مجلس الأمن الدولي يعلن معارضته لاستفتاء كردستان ويحذر من خطورته
لقاء ممثلي الجمعيات الكلدانية من ابناء سهل نينوى في سان دييكو عضو مجلس النواب الامريكي
حفلة عيد الاب التي اقامتها لجنة المراة في الرابطة الكلدانية فرع ملبورن
بابليون تدعو لتظاهرة لرفض الاستفتاء واخراج البيشمركة من سهل نينوى
العدد السابع لمجلة بابلون
زيارة وفد اوربي لمنظمة شلومو
يسر الصالون الثقافي الكلداني في وندزر دعوتكم لحضور نشاطه الموسوم" أللغة الآرامية في القرآن " يقدمه : الفنان التشكيلي الباحث وردا اسحق
ترامب يحسم قراره وإيران تهدد بـ «ردود موجعة»
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





تخرج ابن القوش البار نصير جلال گُلاّ من اكاديمية الشرطة في مشيكان
تم تعيين الشاب الالقوشي نصير جلال گُلاّ شرطي في مشيكان وهو ابن المرحوم جلال گُلاّ و السيدة اميرة گُلاّ وشقي...التفاصيل