مقابلة مع الصحفي السيد رياض شابا كلّه في مدينة فانكوفر -كندا
السبت 18-03-2017
 
RADIO CANADA INTERNATIONAL

الرابط ادناه

http://www.rcinet.ca/console.php?id=7691966&image

 
   
 

رياض شابا

عزيزي نبيل يونس دمان.. شكرا على السطور الجميلة التي بعثتها ؛ وانا سعيد حقا بهذه الفرصة .دعني اذكرك باننا لا نعد جيرانا فحسب ؛ بل نحن اقارب يا رجل . كما انني سعدت بما ذكرته عن الموصل ؛ اشعر ان ما يمكن
كتابته عنها وعن محيطها وسهلها و توابعها؛ و عما كانت هذه المدينة عليه ؛ شئ لا نهاية له... عسى ان تسعفنا الظروف في ان نضيف قطرة الى ذلك البحر الكبير الذي اسمه الموصل ؛بتاريخها القديم والمعاصر ؛ والرياح التي عصفت بها ؛و يسعدني بانني و تجاوبا مع رغبتك ؛ ان ابلغك بانني نشرت مادة تحت عنوان " حجارة الموصل ان حكت " وذلك في 17 ايار 2017 على موقع القوش و مواقع اخرى .
للحديث معك وقع مميز ؛ خصوصا وانني تابعت الكثير من كتاباتك.... تقبل محبتي والى لقاء يوما ما..


نبيل يونس دمان

فرصة سعيدة ومثمرة عشتها وانا اسمع كلامك جاري الصحفي المحقق رياض شابا، أتمنى ان تتواصل في هذا الاتجاه سواء بالمقابلات الصوتية او بكتابة مواضيع نستطيع العثور عليها لقرائتها، انت تمتلك المؤهلات لتتحدث، شكرا لك على مشاعرك تجاه الموصل وسهلها الفسيح المنكوب، وقد اعجبت أيضا بالتسلسل التاريخي الذي عبرت عنه لتلك المدينة العظيمة في التاريخ، اثار نينوى شاخصة رغم تخريب داعش لتتحدث عن ارقى حضارة في التاريخ القديم، تحياتي وامنياتي لك بالصحة والسعادة وان شاء الله نلتقي يوماً


رياض شابا

العزيزة تانيا ..
شكرا على اهتمامك و تحليلك الموضوعي الناضج و المتفهم لتطور الاحداث و لما يحمله الماضي و الحاضر من عبر و دروس ؛ علها تنفع اولئك الذين يحاولون اعادة عقارب الساعة الى الوراء..
لقد اصبت كبد الحقيقة ؛ وتحدثت بالم و وجع ؛ هو وجعنا جميعا ؛ لكن دون ان نفقد الامل.... اذ انه لايزال معقودا على من تبقى من ابناء شعبنا في الموصل و اطرافها ؛ و قرى سهل نينوى و شمال الوطن.. و المنتشرين في بغداد السلام و بعض مناطق الوسط و الجنوب مثل البصرة الفيحاء..
و رغم قلتهم ؛ فانهم يسعون بكل شجاعة بالتعاون مع قوى الخير ؛ الى نشر نور المحبة و قيم التسامح و الاخوة ؛ في واحدة من اروع صور الصمود و التحدي ؛ ثقة بانهم سيلحقون الهزيمة بقوى الظلام و الهمجية ... فتلك هي حقائق التاريخ ؛ و ان طال زمن الانتظار.... متطلعين الى بناء الدولة المدنية القائمة على مبادئ الحرية و العدالة و المساواة و المواطنة الحقة.. رغم ان المهمة ليست بالسهلة ؛ ما دام هناك فكر شرير ينشر اذرعه الاخطبوطية ؛ ليس في بلادنا وحدها ؛ بل في المنطقة و العالم..


رياض شابا

السيدة الفاضلة ام مارتن
اشكر لك تعليقك على المقابلة..وانا مثلك اشكر الراديو الكندي و اشكر كل من يسهم في تسليط الضوء وان كان بسيطا على مجريات الاحداث ؛ لانه في الواقع يؤدي خدمة كبيرة في شرح الحقيقة امام الراي العام العالمي ؛ و يوضح للملأ كيف اننا تركنا بلادنا مكرهين... متطلعين الى يوم ليس بالبعيد ؛ ينتهي فيه كل اشكال العنف و الاضطهاد ؛ ويبشر ببزوغ شمس جديدة ؛ على ابناء شعبنا الطيب في كل مكان ؛ و خصوصا اولئك الصامدين داخل الوطن الام ؛بوجه كل محاولات بث الفرقة و زرع الياس في القلوب..


رياض شابا

عزيز ي joe
شكرا على رسالتك و تعليقك على المقابلة ؛ ان صوتي و صوتك و اصوات الاخرين من ابناء العراق الشرفاء و من كل الديانات والاطياف و الاعراق ؛ انما تصب في خانة احقاق الحق؛ و انتصار اصحاب القضية ؛ وهاهو حرف النون الذي اشرت اليه ؛ يصبح مجرد ذكرى ؛ رغم قساوتها و رغم ما سببته من الم لنا جميعا ..
وبالرغم من صعوبة اعادة بناء ماهدمه الغزو الهمجي ؛ فان اهلنا يعودون الى بيوتهم و قراهم وبلداتهم ؛ لاكمال مشوار الحياة ؛ والسير في طريق البناء على ارض ما بين النهرين .. ارض الاباء و الاجداد منذ مئات السنين..
تقبل خالص محبتي و اعتزازي..


Joe

More to the point sir. One of the major goals of the so called the Islamic State is to wipe out Christianity from the area. It has come under the very banner of the early Islam. One of the first action it took when it invade Mosul was to brand every house of the Christian with the letter N denoting Nasrani AKO Christian. The second was to destroy every symbol of Christianity in Mosul and villages and townships of Christians in plain of Ninevah by destroying churches and monasteries. Thank you Mr. Riyadh Shaba. Please speak up . Voices like yours are very important .


ام مارتن

شكراً للسيد رياض على هذا اللقاء المهم ونرجو المزيد . كما نقدم الشكر للإذاعة الكندية ونرجو منها إجراء المزيد من اللقاءات مع أبناء شعبنا المشتت الذ تعرض لأشكال من الإضطهاد الديني والعرقي على مر التاريخ.


Tania

استمعت إلى الحوار معك بشوق. حديث مشوق جميل لكنه مؤلم في نفس الوقت. حديث أصاب الحقيقة وكيف لا فأنت خير من يعرف أن يحلل الواقع المزري ليس لأنك أحد أبنائها بل لباعك الطويل والمتمرس في مجال الثقافة والأعلام مما يجعلك ترى الأمور من كل نواحيها.
حديث ينقلنا إلى الحنين إلى ماض عريق زاهر ولكن يصدمنا بحاضر بائس تعيس. ترى ما السبب في ذلك؟
صحيح كانت الموصل نموذجاً للتعايش بين كل الأعراق والأديان . لكن يظل السؤال ، من أين جاءت جماعة الخلافة الإسلامية ( داعش)لا لتدمر تاريخ نينوى وآثارها وتراثها فحسب بل لتقضي على كل ألوان الطيف الجميل كما ذكرت في حديثك بهدف القضاء على وجود المسيجيين والإيزيديين المسالمين وهم السكان الأصليين.
ويظل السؤال مرة أخرى: ما مصدر الفكر التكفيري الذي سيبقى لا محالة حتى بعد تحرير الموصل من مخالب داعش كما أكدتم في حديثكم. إذاً هذا ما نخشاه من المستقبل. فقد وضعت أصبعك على الجرح وشخصت العلة بدقة. ألا وهي أن داعش قد تهزّم عسكرياً لكن الفكر التكفري يبقى معشعشاً كالوباء المستشري وهذا هو مكمن الخوف والخطر المحدق.
الموصل وقرى سهل نينوى ليست سلة خبز العراق فحسب بل أنها تعتبر قلب المسيحية في العراق والمنطقة ومنها قريتنا الشامخة، القوش التي تعتبر نبض التراث المسيحي في المنطقة وعنوان وجوده. فقد لعبت هذه القرية الرابضة على سفحا لجبل والمطلة على سهل نينوى الفسيح ، دورها الريادي المشرق في ترسيخ اللغة الأرامية الكلاسيكية والحديثة بكنائسها وأديرتها وطقس الأداء الكنسي بما أنجبته من نخب برزوا على مر التاريخ في خدمة المجتمع المسيحي، لغة وتراث، وثقافة، وعقيدة . لكن ما يحز في النفس أن تصل إيادي الشر التكفيرين لتعيد التاريخ المظلم من جديد.
منطقتنا يا عزيزي رياض تسيرعلى عكس مجرى التاريخ. إذ في العالم المتحضر حيث نعيش أنا وأنت يجري الحديث عن الماضي عادة فقط للتعلم منه دروساً لبناء حياة كريمة للحاضر وضمان مستقبل افضل للبشر.
أما في الشرق الاوسط وجماعة التكفيرين في الموصل وغيرها فهم يجاهدون ليدمروا الحاضر من أجل أن يجرون العالم إلى ماض كله قتل وجهل وتخلف.
حديثك مزيج في ثناياه تنطوي الآلام والحسرة والآمال والطموح . فقد عرضت حاضر المدينة وما حولها ليس فيه غير المآسي، وعبرت عن أمانيك في أن يستتب الأمن والسلام لتعود الحياة إليها من جديد.

ليت الكل يعمل بنفس صدق النية التي عبرت عنها وأن يتحقق الطموح الذي تسعى من أجله.




اقـــرأ ايضـــاً
مجلة بابلون تجري حوارا مع الاب الفاضل نويل فرمان السناطي
النائب عماد يوخنا تم تنزيل الرايات التي رفعت فوق دير مار كوركيس في مدينة الموصل
فضائح الفساد تلاحق نتنياهو
انتقل الى رحمة الله المرحوم حنا شمعون عوديشو في القوش
مجلس الأمن الدولي يعلن معارضته لاستفتاء كردستان ويحذر من خطورته
لقاء ممثلي الجمعيات الكلدانية من ابناء سهل نينوى في سان دييكو عضو مجلس النواب الامريكي
حفلة عيد الاب التي اقامتها لجنة المراة في الرابطة الكلدانية فرع ملبورن
بابليون تدعو لتظاهرة لرفض الاستفتاء واخراج البيشمركة من سهل نينوى
العدد السابع لمجلة بابلون
زيارة وفد اوربي لمنظمة شلومو
يسر الصالون الثقافي الكلداني في وندزر دعوتكم لحضور نشاطه الموسوم" أللغة الآرامية في القرآن " يقدمه : الفنان التشكيلي الباحث وردا اسحق
ترامب يحسم قراره وإيران تهدد بـ «ردود موجعة»
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





تخرج ابن القوش البار نصير جلال گُلاّ من اكاديمية الشرطة في مشيكان
تم تعيين الشاب الالقوشي نصير جلال گُلاّ شرطي في مشيكان وهو ابن المرحوم جلال گُلاّ و السيدة اميرة گُلاّ وشقي...التفاصيل