رسالة عيد الفصح والقيامة “المسيحيون العراقيون القطيع الصغير”
الخميس 13-04-2017
 
البطريرك لويس روفائيل ساكو

1.   في هذه الأيام يتهيأ المسيحيون في العراق (والعالم) للاحتفال بأعياد الفصح والقيامة المجيدة، وسط آلام وأحزان باتت من يوميّاتهم ،بسبب ما تعرّضوا له ولايزالون من التطرّف وسن قوانين مجحفة، وهجمات إرهابية طردتهم من بيوتهم وصدمتهم وجرحتهم في الصميم، ولا يمكن تجاهلها. لذلك فإن مشاطرتهم المشاعر في هذه المناسبة، تقتضي، بعيدًا عن المجاملات الروتينية واعتبارات الأغلبية والأقلية، إطلاق مبادرة ملموسة، من قبل المسؤولين الحكومييّن والمرجعيّات الدينيّة لاحتضانهم كمكون أصيل، ودعم استمرار وجودهم وضمان حقوقهم. كمواطنين متساوين وشركاء حقيقيين في تقرير المصير.

2. كنيستنا الكلدانيّة في العراق لكلِّ هذه الأسباب وبخاصة الهجرة، غدت اليوم “قطيعاً صغيرا"، ولكنها كنيسة حيّة ومفعمة بالنشاط، كنيسة

منفتحة على الجميع، حاضرة بقوة، ساعدت الفقراء والمهجرين من دون تمييز، ومن بينهم 700 طالب جامعي من نازحي الموصل وسهل نينوى وقفت إلى جانبهم لكي يكملوا دراستهم فاستقبلتهم وأسكنتهم وأطعمتهم. كنيسة تعمل بمحبة لما فيه خير الجميع. وتغرس الأمل وتشجع التضامن، وتسعى بمصداقيّة لمدّ الجسور ودعم الحوار والمصالحة الوطنيّة. وما دعوة البطريركية الكلدانية لمسيرة للسلام في السبوع المقدس (الفصح والقيامة) في العراق 140كم من أربيل إلى القوش وإعدادها لمؤتمر شامل في العاشر من أيار بعنوان: المواطنة والعيش المشترك في رسالة المنبر الديني" بالتعاون مع هيئة النزاهة العراقية سوى تعزيز لرسالتها السلمية.

3. في ظل حالة التردي الأمني والبنيوي والاقتصادي الذي وصل إليه الوضع العراقي خلال 14 عاماً، وعلى ضوء انتصارات القوات المسلحة بكافة أنواعها على دحر الإرهاب التكفيري (داعش) الذي زرع الموت والخراب والتهجير، والتي جعلت العراقيين جميعاً يتباهون بها، ويرفعون رؤوسهم عاليّا،ً نجد أن الأوان قد حان لكي يُسرعَ السياسيون لتوحيد صفهم، وتعبئة طاقاتهم لتقويم المسار، وبناء دولة حديثة مدنيّة على “المنهج الصحيح"، والاندماج في الهويّة الوطنيّة، واعتماد برامج اقتصاديّة واجتماعيّة وتربويّة  سليمة، ليجد بلدُنا المجروح السبيل إلى نهضة نوعيّة على كافة الأصعدة، فينال العراقيون حقهم بمستقبل أكثر أمناً وسلاماً وعدالةً وكرامةً وحريةً.

4. وبمناسبة عيد القيامة، أحثّ المسيحيين عامة والكلدان خاصة على عدم السماح لهذه الأمور أن تُطفئ النور الفصحى في قلوبهم وتخنق فيهم الرجاء ويستسلموا للإحباط واليأس، فالمسيحي يحمل رسالةً يحيا من أجلها!

– ادعوهم إلى تعميق ارتباطهم بمسيحيّتهم وكنيستهم، وتنمية روح الانتماء بوطنهم، وتجديد الثقة وترسيخ الروابط الأخوية مع الجميع، فوجودهم على هذه الأرض علامة حضور تاريخي، حكايته حكاية عشرين قرناً.

– ادعوهم إلى الخروج من النظرة السلبية، وعدم اللجوء إلى الهجرة غير المدروسة وغير المضمونة، بل العودة إلى بلداتهم وبيوتهم للتواصل مع تاريخهم وتراثهم ولغتهم وسيرة آبائهم وقديسيهم وشهدائهم وقد باشرت الكنيسة الكلدانية رغم محدودية إمكانياتها بترميم بلدات خطّ القوش.

– أدعو المسيحيين إلى توحيد صفوفهم ومواقفهم وخطاباتهم، فهم شعب واحد، لكن بثلاثة أسماء: الكلدان والسريان والأشوريون، هم إخوة متساوون ومتميزون مثل أصابع اليد الواحدة، فلكل منهم خصوصيته ينبغي احترامها، لكن هذا التمايز لا يمنع الوحدة، فهي ممكنة ومطلوبة وهي قوّة لئلا نفقد وجودنا السياسي وإسهامنا في الشأن العام.

– ادعوهم إلى العمل بكفاءة مع إخوتهم العراقيين المسلمين والايزيديين والصابئة في التصدي للتحديّات التي تواجههم وتعزيز المشتركات واحترام الفروقات والتعدد والتنوع ضمن إطار دولة المواطنة الكاملة، والسلوك الأخلاقي بما يحقّق الصالح العام.

5. كانت الكنيسة الكلدانية قد كرست عام 2017 عاماً للسلام.  وان هذا الأسبوع المقدس الذي يبدا باحتفالات السعانين لينتهي بعيد القيامة، فرصة متميزة توفر لنا رجاءً قويًّا بتحقيق السلام والاستقرار والتمتع بحياة جديدة من خلال الصلاة والتفكير والمصالحة والحوار.

وفي الختام أتقدم إلى الجميع باحر التهاني وأصدق التمنيات بدوام الصحة والنجاح وللعراق السلام والازدهار.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
زيارة وفد من هيئة التحقيق وجمع الأدلة والمعالجة الى سيادة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف
زيارة السيدة تريزة ايشو مسؤولة مكتب
الصالون الثقافي الكلداني يقيم نشاطه "سوق شبعاد الاول
"الرابطة الكلدانية ترد على بيان تجمع التنظيمات السياسية حول التسمية"
ناديا مراد توجه رسالة للحشد الشعبي وتحذر من تقسم سنجار من قبل القوميين الشوفينيين لثلاث مناطق
كمال يلدو: رحلة في آثار النظام الدكتاتوري القاسية مع نشأت فرج،عميد السجناء السياسيين العراقيين
يونادم كنا من اسبانيا يطالب بابعاد سهل نينوى من الصراعات السياسية، وتمكين ابناء المكونات من حماية مناطقهم
المالكي يتحدث عن "الدولة العميقة" ويبدي عدم رغبته "العودة للسلطة"
انتقلت الى الاخدار السماوية المرحومة تيريزا يوسب أبونا في مشيكان
انتقلت الى الاخدار السماوية وبشكل مفاجئ المأسوف على شبابها المرحومة العزيزة ( لانا يوسف ) في ديترويت
توزيع شرف العضوية في مجمع شيخكا
الرابطة الكلدانية تعقد ندوة تعريفية في محافظة السليمانية
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





ألف مبروك لتخرج ابن القوش البار سنان سعيد حبيب ابونا بدرجه الماجستير في الهندسة
بعد مشوارٍ مليء بالمثابرة والسهر والكفاح تخرج الطالب سنان سعيد حبيب ابونا من جامعة سان دييكو في كاليفورنيا ...التفاصيل