البرنامج الإنتخابي لقائمة إئتلاف الكلدان
الإثنين 16-04-2018
 

اللجنة الأعلامية لقائمة أئتلاف الكلدان 139

لمتابعة كل ما يتعلق بالقائمة

الصفحة الرسمية للقائمة في مواقع التواصل الأجتماعي الرابط أدناه

https://www.facebook.com/chaldeanalliancelist/?hc_ref=ARTMcbaJuqQd7dEKcF1D4uR88Azm0SxutdLW1-Pe1YjzED06s-6fWdKkSLJfaEv9Ilo

يسـر قائمـة إئتلاف الكلدان أن تعلن عن برنامجها الإنتخابي للدورة البرلمانية الرابعة/ 2018 ليطلع عليه أبنـاء أمتنا الكلدانية خاصة ومكونات شعبنا عامـة. وإذ تعلن قائمة إئتلاف الكلدان عن برنامجها الإنتخابي، فإنها تتعهـد بأن تبذل كل ما في وسعها من أجل تنفيذه وتحويله إلى واقع منجز من خلال الفائزين من ممثليها بعضوية مجلس النواب العراقي بعد أن تمكن الكلدان من تشكيل أول إئتلاف لهم بجهود المخلصين والخيرين من مكوناتهم السياسية ومنظمات المجتمع المدني الخاصة بهم، آملين أن يكون برنامجنا هـذا عند حسن ظن أبناء أمتنا الأصلاء، ويحظى بدعمهم وتأييدهم له وبمؤازرة حلفائنا وأصدقائنا ليتمكن مرشحونا الفائزون من تقديم أفضل الخدمات والإنجازات لهم ولشعبنا ولوطننا عامة.

المحـور الوطني:

1 ـ سيسعى إئتلاف الكلدان مع المخلصين من المكونات الأخرى للحفاظ على سيادة العراق وترسيخ وحدته ووحدة شعبه بكافة مكوناته القومية والدينية، والمحافظة على حقوقها المشروعة. كما ونعمل من أجل ترسيخ النظام الفدرالي الإتحادي والديمقراطي التعددي وصيانة الحريات العامة والشخصية واحترام حقوق الإنسان وتفعيل المؤسسات الرسمية الدستورية لبناء الدولة المدنية.

2 ـ نعمل من أجل ترسيخ روح التآخي والتآلف والتسامح بين جميع مكونات شعب العراق الفدرالي، ونبذ كل ما يؤدي إلى النيل من تكاتفها ووحدتها.

3 ـ نسعى إلى حماية الأمن والإستقرار في الوطن والتصدي لكل من تسول له نفسه النيل من أمنه وإستقراره وسيادته من الإرهابيين وغيرهم. وفرض سلطة القانون وحماية ثرواته ومحاربة الفساد المستشري في مؤسساته المركزية والإقليمية وإحالة الفاسدين والمفسدين إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

4 ـ العمل من أجل الإلتزام بالدستور والسعي لتعديل بنوده التي تثير الطائفية والتمييز الديني مما تسبب النيل من وحدة الشعب ومكوناته. والعمل من أجل حل كافة النزاعات والمشاكل المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها وفق المواد الدستورية سيما المادة 140 منه لرفع آثار التغيير الديموغرافي الذي طبق في بعض المحافظات والأقضية والقصبات والقرى الخاصة بمكونات شعبنا في سهل نينوى، وتشريع قوانين من شأنها حماية المكونات العرقية والدينية وحقوقها المشروعة في مختلف المجالات.

5 ـ نعمل من أجل إلغاء القوانين التي من شأنها النيل من حقوق المكونات القومية والدينية، وإيقاف العمل بفرض أحكام دين على أتباع الأديان الأخرى ومنها فرض الإسلام على القاصر الذي يسلم أحد أبويه لأي سبب وبأي دافع كان.

6 ـ العمل الجاد من أجل إعادة إعمار المدن والقصبات والقرى التي دمرها الإرهابيون في الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك، وتسهيل أمر عودة النازحين والمهجرين إلى مناطق سكناهم وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار. ونسعى إلى معالجة ظاهرة الهجرة إلى خارج الوطن والسعي لوضع برنامج لتشجيع عودة المهاجرين والمغتربين وتوفير فرص العمل لهم بضمنهم أصحاب الكفاءات العلمية.  

7 ـ سنسعى إلى تعـديل عـدد مقاعـد الكوتة للمكون المسيحي وفق إستحقاقاته الدستورية على ضوء المادة (49 / أولاً) وإستناداًإلى بيانات وزارة التخطيط  للتعداد السكاني الأخير لعام 1987 م.

8 ـ سنعمل من أجل إلغاء جميع الإجراءات غير القانونية التي  أسفرت عن الإستيلاء على دور وأملاك أبناء المكون المسيحي وغيرهم عنوة، وبطرق الإحتيال وتزوير المستمسكات، وإعادتها إلى أصحابها الشرعيين في بغـداد وسائر المحافظات، وإحالة المحتالين ومرتكبي هذه الأفعال إلى القضاء.

9 ـ احترام حقوق المرأة ونبذ استخدام جميع وسائل العنف بحقها، والإهتمام بالطلبة والشبيبة من خلال توفير المؤسسات اللازمة لتطوير قابلياتهم وقدراتهم المختلفة وفي شتى المجالات، ليساهموا في بناء الوطن وتطوير مؤسسات الدولة.

10 - تعديل المناهج التربوية والتعليمية وحذف المواد التي تدعو إلى التمييز والتفرقة الدينية والتطرف، وتغييرها بما يتناسب مع مجتمع متعدد القوميات والأديان كمجتمعنا. ونسعى إلى إضافة مواد تأريخية خاصة بتأريخ المكون الكلداني والمكونات الأخرى الأصيلة، للتعريف بها وبحضاراتها لدى أبناء المكونات العراقية الكبرى من أجل تعزيز وجودها وحماية هويتها. ونبذ الطرق الكلاسيكية القديمة في مناهج التربية والتعليم واعتماد أساليب حديثة بدلا عنها، للرفع من المستوى التعليمي في البلد إلى ما هو عليه في البلدان الأخرى المتقدمة، وتوفير المستلزمات الضامنة لتطوير المؤسسات التعليمية على إختلاف مستوياتها.

11 - نسعى من أجل النهوض بالصناعة الوطنية والمشاريع الصناعية الموجودة حالياً، والسعي إلى إقامة معامل ومصانع جديدة وفق حاجة البلد وبالإستناد الى ما يتوفر في بلدنا من مواد أولية وتشجيع القطاع الخاص في هذا المجال، وتطوير مشاريع توليد الطاقة الكهربائية وتأسيس المزيد منها لسد إحتياجات البلد.

12 - تطوير  الأساليب المتبعـة حالياً في الزراعـة وإعتماد الأساليب الحديثة لتطوير وزيادة الإنتاج، وتوفير المكائن والمعدات وكافة المستلزمات الضرورية، والعمل على إنشاء السدود ومشاريع الري لتوفير المياه اللازمة للسقي، وعدم الإعتماد على مياه الأمطار فقط. والعمل من أجل الحد من إستيراد المنتوجات الزراعية لتشجيع المنتوجات الوطنية وتقديم الدعم اللازم للفلاحين.

13 - السعي من أجل تطبيق التأمين الصحي لجميع المواطنين وعلى إختلاف أعمارهم، وتطوير الخدمات الصحية من خلال إلإهتمام بالمستشفيات والمراكزالصحية الحالية وتطويرها، وإنشاء الحديث والمتطور منها وتجهيزها بالمعدات والأجهزة الطبية المتطورة والحديثة، وتطوير خبرة وإمكانيات الكوادر الطبية والصحية، وإنشاء معامل ومصانع الأدوية وفق المواصفات العالمية لسد حاجة البلد وتصدير الفائض منها.

14 - العمل على تطوير خدمات البلدية وطرق المواصلات، وإنشاء السكك الحديدية لتسهيل عملية نقل المواطنين وشحن البضائع، وإنشاء مشاريع جديدة لإسالة المياه وتطويرالموجود منها، والعمل على إنشاء مشاريع المترو، وإنشاء مطارات جديدة في المدن العراقية وفق الحاجة، وتطوير المطارات الموجودة وفق المواصفات الدولية.

15 - نسعى إلى تأسيس مجلس الخدمة العام لتحديد ملاكات الوزارات والدوائر التابعة لها والمؤسسات المدنية الأخرى للدولة على مستوى العاصمة والمحافظات وجميع الوحدات الإدارية الأخرى، للحد من التعيينات العشوائية والبطالة المقنعة، وللإبتعاد عن المحسوبية والمنسوبية في التعيين، والعمل على عدم خلق مناصب ووظائف خارج الملاكات المحددة لترضية الكتل السياسية كما هو متبع الآن، ودعم ومساندة الأجهزة الرقابية الموجودة وتطوير إمكانياتها وخبراتها لمراقبة مؤسسات الدولة عن كثب للحد من الفسـاد فيها.

16 - السعي من أجل تطوير قدرات الجيش والأمن والشرطة الإتحادية وأجهزة أمن الإقليم وتجهيزها بالسلاح والمعدات العسكرية الحديثة،  لتتمكن من الذود عن الوطن وحدوده من أي إعتداء خارجي وإرهابي، والعمل على مشاركة أبناء شعبنا في جميع المؤسسات العسكرية والأمنية، والسعي لحصر السلاح بيد الدولة وفق السياقات الصحيحة.

المحور القومي:

1 ـ الإقـرار بالوجود القومي الكلداني دستورياً بعيداً عن أية تسميات مركبة ومبتدعة، ودرج بقية المكونات القومية التي لم تدرج في الدستور ومنحها كافة حقوقها المشروعة الإدارية والسياسية والثقافية.

2 ـ نعمل من أجل الحفاظ على خصوصية جميع المدن والقصبات الخاصة بأبناء شعبنا المسيحي، وعدم تغيير ديموغرافيتها، ورفع التجاوزات عنها، وإعادة الذين أسكنوا فيها عنوة في عهد النظام السابق إلى مناطق سكناهم القديمة.

3 ـ تقديم الدعم اللازم لدور العبادة كالكنائس والأديرة والإهتمام بها، سيما التأريخية منها للمحافظة على قيمتها الأثرية وتنشيط حركة السياحة الدينية إليها.

4 ـ مطالبة الحكومة المركزية وحكومة الإقليم بتخصيص مبالغ لتعمير مناطق تواجد شعبنا، وإعادة بناء كل ما تم تدميره على يد الإرهابيين، وتوفير المستلزمات الضرورية لديمومة الحياة فيها، وتسهيل عودة النازحين والمهجرين إلى مناطقهم مع إيجاد فرص عمل لهم ولبقية أبناء شعبنا الساكنين في بقية القصبات والقرى الخاصة بهم، من خلال إنشاء مشاريع صناعية وزراعية لهم، لتشجيعهم على التمسك بأراضيهم وإستغلالها بشكل مثمر.

5 ـ الإهتمام باللغة الكلدانية والعمل على تطويرها، من خلال فتح أقسام أكاديمية لها في الكليات والمعاهد العالية، وحماية الأرث الحضاري والثقافي والفني لأبناء شعبنا وللمكونات الأخرى، ودعم المؤسسات الثقافية والفنية الخاصة بهم لحماية هويتهم وخصوصيتهم.

6 ـ نسعى إلى تشريع قوانين تضمن الحقوق القومية المشروعة لأمتنا الكلدانية وللمكونات الصغيرة للشعب العراقي والكوردستاني، وتفعيل المادة 125 من الدستور.

7 ـ العمل على إزالة الأسباب التي أدّت وتؤدي إلى هجرة أبناء شعبنا إلى خارج الوطن وتشجيع عودتهم، من خلال إيجاد وتوفير فرص العمل لهم، واستثمار طاقاتهم وإمكانياتهم وضمان حقوقهم وتوفير الأمن والأمان لهم، وتطبيق العدالة ونبـذ مظاهر التمييز على جميع الأصعدة.

8 ـ نسعى إلى تمثيل أبناء شعبنا الكلداني خاصة والمسيحي عامة تمثيلا عادلاً في مجلس الوزراء والمؤسسات الحكومية الأخرى والقضائية والسلك الدبلوماسي والهيئات والمفوضيات المستقلة وغير المستقلة.

9 ـ نطالب بتطوير جامعة الحمدانية في سهل نينوى لخدمة أبناء شعبنا خاصة وأبناء المنطقة عامة، وفتح كليات إضافة إلى ما هو موجود منها حالياً كالطب والهندسة والصيدلة وغيرها، ويمكن الإستعانة بذوي الكفاءات من أبناء شعبنا في البلدان الأخرى للتدريس فيها وبذل الجهود الكفيلة بجعلها جامعة متميزة.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الثقافة الكلدانية تستقبل عددا من مرشحي ائتلاف الكلدان
زيارة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية إلى مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي
معرض رسوم الأطفال والأعمال اليدوية في متحف التراث السرياني
تقيم اللجنة الإنتخابية لتحالف "سائرون 156" مهرجان سياسي ، ثقافي ، إجتماعي للإحتفال بعيد العمال العالمي ولدعم تحالف "سائرون 156"
انتقلت الى الاخدار السماوية في تركيا السيدة شكرية يوسف بوكا
يسر الصالون الثقافي الكلداني في وندزر دعوتكم لحضور نشاطه الموسوم “ألإثنيات عبر التاريخ " يقدمه الأب سرمد باليوس
جريدة العراقية الاسترالية الاسبوعية الدولية العدد 644 في 25 نيسان 2018
تغطية إعلامية عن ندوة اللجنة الإنتخابية المشتركة لتحالف سائرون 156 في 22.04.2018
المفوضية المستقلة للانتخابات تعتمد رسميا توصية منتدى الاعلاميات بصدد عدم الاساءة او التشهير بالمرشحات.
النائب رائد اسحق يشارك ابناء برطلة احتفالهم بعيد مار كوركيس
انتقل الى رحمة الله المرحوم هرمز داؤد شدا في احدى مستشفيات دهوك اثر تعرضه لنوبة قلبية
نداء للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات لتغيير ساعات انتخابات الخارج
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ