قيادي كردي: إيران أول دولة قدمت الدعم والسلاح لاقليم كردستان
الثلاثاء 09-04-2019
 
متابعة المسلة

بغداد/المسلة:  اكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني رشاد كلالي، الثلاثاء 9 نيسان 2019، أن لايران الفضل الكبير في الدفاع عن اقليم كردستان إبان هجوم تنظيم داعش في عام 2014، فيما أشار إلى ان هناك دوراً مهماً ايضاً لأمريكا والتحالف الدولي بتقديم الدعم والسلاح للبيشمركة في تصديها للتنظيم.

وقال كلالي في حديث لـوسائل اعلام محلية، إن "تنظيم داعش كان على بعد 10 كيلو متر عن مدينة أربيل وإيران كانت أول دولة تقوم بتقديم الدعم والسلاح لاقليم كردستان".

وأضاف أنه "على الرغم من فضل ايران الكبير ولكن كانت هنالك تضحيات كبيرة للبيشمركة والمواطنين في كردستان بالدفاع عن مدنهم"، مضيفا، كما أن "للأمريكان والتحالف الدولي الفضل ايضا بتقديم الدعم والمستشارين والسلاح والجميع ساهم بانقاذ اربيل من السقوط وليس ايران والحرس الثوري فقط".

وأشار إلى أن "ايران قدمت السلاح والدعم ولكن القتال على الارض لم يكن للحرس الثوري بل كانت لقوات البيشمركة والاجهزة الامنية الكردية".

ويأتي تصريح القيادي الكردي، على خلفية تصريح الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم، بأن الحرس الثوري هو من أنقذ أربيل والسليمانية من السقوط في أيدي تنظيم داعش.

وقال روحاني خلال كلمته بالجلسة الاستثنائية لمجلس الشورى الإيراني، ردا على تنصيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، إن "أمريكا تسعى للتعويض عن هزائمها من خلال إدراج الحرس الثوري على لائحة الإرهاب"، مبينا أن "الحرس الثوري هو من وقف إلى جانب الشعوب في سوريا والعراق ولبنان في مواجهة داعش".

وأضاف، أن "الحرس الثوري هو من أنقذ أربيل والسليمانية من السقوط في أيدي تنظيم داعش ووقف إلى جانب الشعوب في سوريا والعراق ولبنان في مواجهة الارهاب".

وأكد أن "الحرس الثوري حارب الإرهاب وقدم الشهداء منذ تأسيسه حتى اليوم"، لافتا الى ان "الحرس الثوري هو من يحارب الإرهاب الذي تدعمه أمريكا وحلفاؤها في المنطقة".

وفيما رأى أن "أمريكا لا تزال تدعم داعش وتأوي عناصره"، قال إنها "تريد استخدام الإرهاب كأداة ضد شعوب المنطقة".

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
الحوار الأميركي – الإسرائيلي يؤكد ما كشفته "الميادين نت" قبل أيام!
قداس خميس الفصح وغسل ارجل التلاميذ في كنيسة المشرق الاشورية - ويلنكتون
أنقرة تنحاز إلى طهران ضد واشنطن
حفلة عيد القيامة لطلاب مدرسة الرها التابعة لكنيسة المشرق الاشورية في ويلنكتون
حرب العراق قبل 17 عاماً : 800 مليار دولار ونصف مليون قتيل.. هل تعلمت امريكا الدرس؟
طعن في كوتا النساء يقترب من تغيير ملامح مجلس النوّاب
إنتقل إلى رحمة الله السيد عامر جربوع في ميشيكان
قداس احد الشعانين لكنيسة المشرق الاشورية في ويلنكتون
البابا في أحد السعف: الكنيسة تحتاج لأن تتحلى بالتواضع
انتقل الى رحمة الله المرحوم سليمان هرمز بوداغ في سان دييكو
الرابطة الكلدانية في سدني استراليا تقيم نندوة عامة
انتقل الى رحمة الله المرحوم عماد حنا متي حداد في سدني- استراليا
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ