تغطية المهرجان السنوي السادس للصالون الثقافي الكلداني المقام مساء الخميس 12 أيلول 2019 بمناسبة الذكرى الخامسة على تأسيسه
الجمعة 27-09-2019
 

تألّق الصالون الثقافي كعادته في مهرجانه الفني الادبي السادس المقام مساء الخميس 12 أيلول عام 2019 على قاعة مقره الجديد في " الفيلق الملكي الكندي – فرع السفير 143", بعد أن اطفأ الشمعة الخامسة على ولادته  وبدء مهرجانه التأسيسي الأول في الخميس الثاني من شهر أيلول عام 2014 على قاعة كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية الكاثوليكية.

أُفتتح المهرجان في الساعة السابعة مساء بوقفة حداد على أرواح شهداء العراق والعالم.

بعدها تم عزف السلام الكندي والعراقي.

ثم ألقى الأخ صباح قيّا كلمة نواة الصالون مرحبا بالحضور جميعا سواء من  وندزر أو من ديترويت,  ومرحباً أيضاً بمدراء وممثلي الجمعيات والتنظيمات والمؤسسات المختلفة مع الإعتذار عن ذكرهم بالإسم كي لا يغفل ذكر أحد منهم, علماً أن من بين الحضور كل من جمعية المنظمة العراقية الكندية, جمعية مار كيبا التلكيفية الكلدانية الإجتماعية, جمعية الهلال الأحمر الأحوازي العربي, جمعية مار أوراها, ونادي بيت نهرين العائلي في مشيكن. ثم  تطرق إلى مرحلة التأسيس التي بدأت بتشكيل نواة الصالون, معتذراً هنا أيضاً عن ذكر الكنى, من الأخت بان والأخت سعاد والأخوان جورج, زيد, صفاء, ورائد. بعدها حلت الأخت نازك بدل الأخت سعاد, وأضيف الأخ ديفيد , وأخيراً استمرت النواة بجهود جورج, كمال, بان, صبرية, مها, وصباح, وبمؤازرة رواده الكرام.

كما استعرض الأخ صباح مزاولة الصالون لنشاطه الثقافي في كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية الكاثوليكية أولاً, ثم في كنيسة القديس بطرس المارونية, وعاد بعدها إلى مقره الأول, إلى أن استقر به المطاف في هذه القاعة. هناك من يحاول التصيد بالماء العكر على نقلته الأخيرة هنا, وعلق صباح على ذلك بأن الصالون ليس له وقت لتفاهات السذج.

ثم أوضح عن أن الصالون يحمل الإسم الكلداني إلا أنه ثقافة من الجميع للجميع مستشهداً بالفلسفة الواقعية التي مفادها " ألحياة مدرسة يتعلم الكل فيها من البعض", وأنه يرفض التعصب والتطرف رفضاً باتاً ويقر بمبدأ احترم الرأي والرأي المقابل, ويرحب بكافة المواضيع الثقافية عدا الدينية الصرفة والساسية البحتة. وتطرق إلى ان الصالون يحمل الإسم الكلداني تيمناً بالحضارة الكلدانية لوادي الرافدين, مهد الحضارات, حيث بدأت الكتابة وحتى الموسيقى من حضارة سومر في أور الكلدان, وتم سن أول قانون أبان الحضارة البابلية بإسم "قوانين حمورابي" والتي أستمدت منها الكثير من بنود القوانين المعاصرة, وشدد على الحضارة الآشورية التي أسست أول مكتبة في التاريخ بجهود إمبراطورها " آشور بانيبال", ويقال بأن المكتبة كانت تضم 2500 لوحة طينية بمختلف المواضيع.

واختتم الاخ صباح كلمته بشكر كافة المساهمين في المهرجان من الشعراء والأدباء وفناني وفنانات الموسيقى والغناء, والذين شاركوا بالمعارض. شكر خاص للفرقة الشرقية لإحياء التراث بقيادة المايسترو صهيب السناطي. شكر للصاعدتين أليزا وناردين. شكر لعريفي الحفل مها وكمال. شكر للأخ جورج والأخت صبرية وبان. شكر لكل من ساهم في رفد المائدة بالمعجنات. شكر لمن أبدع في لوحاته الفنية أومعرضه الإعلامي. شكر للمجهود الإعلامي للأخ صباح منصور. شكر للحضور جميعاً الذي تجاوز ال 150 فرداً.

تلت الكلمة فقرة قص الكيك بالمناسبة. بعدها استمر الحفل بتقديم فقرات المنهاج تباعاً وكما يلي:

شعر غنائي " شكراً كندا" للشاعر واثق بولا

شعر " وناتي لمأساة شعبي" للشاعرة ثائرة حيدو

مقطوعات موسيقية للفرقة الشرقية لإحياء التراث بقيادة الفنان صهيب السناطي

شعر غزلي للشاعر فلاح عظمت

مقطوعات موسيقية غربية للفناة الصاعدة أليزا مايكل وفا ومشاركة الصاعدة ناردين زيد ميشو

شعرشعبي " يواش يول يواش" للشاعر زيد ميشو

شعر "حبيبتي الجريحة" للشاعر حبيب حنونا

مقطوعات موسيقية غنائية غربية للصاعدة ناردين زيد ميشو

شعر شعبي " بيت أهلنا" للشاعر عبد الكريم السبتي

شعر بالآشورية مع ترجمة عربية للشاعر بولص الآشوري

دقائق حرة- تكلم فيها كل من الإعلامي صباح منصور من جمعية الهلال الأحمر الأحوازي العربي, ألقانوني مايكل وفا من جمعية مار بطرس كيبا التلكيفية الكلدانية الإجتماعية, ألدكتور غسان ساكا مدير منظمة المجموعة العراقية الكندية, ألإعلامي زيد ميشو من جمعية مار بطرس كيبا التلكيفية الكلدانية الإجتماعية, والفنان صهيب السناطي مدير الفرقة الفنية لإحياء التراث.

إختتمت الفرقة الشرقية لإحياء التراث وقائع المهرجان بمقطوعات موسيقية غنائية أخرى أطربت السامعين جميعاً, وكانت مسك الختام بحق وصدق.

بعدها قدمت الدكتورة مها الريس باقة من الزهور باسم الصالون الثقافي إلى الفرقة الشرقية لإحياء التراث بشخص مديرها الفنان صهيب السناطي. وبادر المهندس نائل نعوم من رواد الصالون بتقديم باقة من الزهور إلى نواة الصالون وباقة أخرى إلى الفرقة الشرقية, فنعم المبادرة الرائعة.

تشكر نواة الصالون إلتفاتة الحضور بدعم صندوق الصالون الثقافي الكلداني, مشعل الثقافة المعرفية في مدينة وندزر الكندية.

موعدكم مع المهندس الباحث حبيب حنونا في محاضرته الموسومة " ألميراث الحضاري ما بين النهرين" في الساعة السابعة من مساء الخميس 10 تشرين الاول 2019 على نفس القاعة.

حضوركم يزيد الصالون فخراً

رابط وقائع المهرجان

https://www.facebook.com/maha.j.alrayes/videos/10156160424362237/

 
   
 

صباح قيّا

أعزائي القراء
]عتذر الصالون عن بعض الهفات غيرالمقصودة:
1. وعلق صباح على ذلك بأن الصالون ليس له وقت يضيعه مع تفاهات السذج, وأضاف بأن الصالون سيظل مرتبطاً بخيوط مع الكنيسة وأن راعي الكنيسة عضو فخري بالصالون حسب النظام الداخلي الحالي.
2. ويرحب بكافة المواضيع الثقافية عدا الدينية الصرفة والسياسية البحتة.
3. وشدد على الحضارة الآشورية التي أسست أول مكتبة في التاريخ بجهود إمبراطورها " آشور بانيبال", ويقال بأن المكتبة كانت تضم 25000 لوحة طينية بمختلف المواضيع, كما ذكر أن أول امبراطورية في العالم أسسها سرجون الأكدي أبان الحضارة الأكدية.
تحيات نواة الصالون الثقافي الكلداني




اقـــرأ ايضـــاً
مهرجان تضامني في مشيكان مع انتفاضة شعبنا العراقي
دعوة من نادي عنكاوة الاسترالي في ملبورن يقدم الدكتور عامر ملوكا محاضرة بعنوان اين نحن من قبول الاخر
في مشيكان امسية شعرية وتوقيع كتاب للشاعرة دنيا ميخائيل
تصريح من حزب أبناء النهرين حول اعتقال الإعلامي وليم بنيامين آدم (خلابئيل)
بيان مهم من منظمات المجتمع المدني العراقية في نيوزيلندا
اللجنة العليا لقانون اللغات الرسمية في ضيافة الثقافة السريانية
جلسة عمل مع وزير الإقليم لشؤون المكونات
محاضرة للاب توما ككا بعنوان (التجديد في الايمان المسيحي نعمة ام نقمة؟)
إنتقل إلى رحمة الله السيد أمير نيسان صادق عّم بولص في سان دييكو
شكر و تقدير من عائلة المرحوم سليمان حنا برنو
دورة مكثفة عن فن الإتيكيت في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
وقفة في القوش
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ