وقفة استذكار واحتجاج
الإثنين 14-10-2019
 

في لقاءهم الأسبوعي قامت مجموعة من زميلات وزملاء الاتحاد الديمقراطي العراقي بوقفة شموع لاستذكار شهداء الاحتجاجات العراقية وتضامناً مع تظاهرات الأول من تشرين الأول أكتوبر.

وارتدى الجميع ملابس كتب عليها "أنا عراقي".

وانتشرت الاعلام العراقية وشعارات "المجد والخلود لشهداء أكتوبر الابرار" و " نعم لتظاهرات العراق... لا للقمع والإرهاب".

وقرأ بيان منظمات الجالية العراقية الذي كان قد رفع للرئاسات العراقية الثلاثة عن طريق القنصل العراقي العام في مشيكان.

وتم عرض فلم من اعداد زملاء الاتحاد الديمقراطي يصور التظاهرات العراقية ويستذكر شهداء تشرين الأول.

والقى الشاعر همام عبد الغني قصيدته الرائعة:

لقد أبرقت

بكم تزدهي الدنيا ويعلو بناؤها     ويخفقُ فوقَ الرافدينِ لواؤها

بكمْ تورقُ الآمالُ رغمَ جفافها        فمنكم سيجري ماؤها وغذاؤها

بكم ساحةُ التحريرِ يزدادُ زهوها       وتسترجعُ الذكرى و يعلو نداؤها

لقد أبرقتْ فالسيلُ لابُّدَ قادمٌ       ليجرفَ أوراماً تفشى وباؤها

وعاثت بأرضِ الخيرِ والعلمِ والتقى     فساداً وإجراماً عسيرٌ شفاؤها

لقد سرقوا أحلامنا وانتماءَنا     وضنوا بأنَّ الناسَ سهلٌ شراؤها

وضنوا بأنَّ الصابرين وصبرَهم      سيمضي ويبقى كذبُها وافتراؤها

فهبتْ ملايينُ الجياعِ، وصوتها      تعالى، فقد ملَّتْ وخابَ رجاؤها

لقد أبرقتْ والرعدُ هزَّ جذورَها     وأسقطَ دعواها وبانَ خواؤها

تكشفت الأهدافُ وانزاحَ سترُها      وأُخرسَ مبحوحَ اللهاثِ عواؤها

بني وطني تالله ما بتُّ ليلةً      هنيئاً، وفي بغدادَ تغلي دماؤها

أهبُ كما الملدوغِ من غفوةِ الكرى   لأسألَ عن بغدادَ: هل خفَّ داؤها

هل استرجعتْ أيامُ تموزَ طعمَها      وهل فارَ فيها مجدُها وانتماؤها

ثمانونَ عاماً ما فقدتُ خلالَها      يقيني بأنَّ الأوفياءَ دواؤها

وإنَّ شبابَ الرافدينِ إذا انتخى     يضيقُ على الطاغوتِ حتى هواؤها

بني وطني، ما خابَ من كان واضحاً     صدوقاً كقرصِ الشمسِ ثَرٌ عطاؤها

بها الدفءُ والنورُ العظيمُ لكي نرى      جحورَ الظلاميينَ كيف انطفاؤها

وكيف يلوذُ الظالمونَ ببعضهم      فلم تحمِهم "خضراؤهم " وبناؤها

بني وطني، يا رفعةَ الراسِ حاذروا     فبعضُ أساليبَ اللصوصِ احتواؤها

فلا تغفلوا عن فاسدٍ ضاعَ لونُهُ       له ألفُ وجهٍ لا يبينُ طلاؤها

أعيدوا لبغدادَ الحبيبةِ وجهَها    وخضرتَها من بعد ما غاضَ ماؤها

لكم كلُ عمري، كلُ تاريخٍ شيبتي        فداءُ نجومٍ لا يغيبُ سناؤها

----------------------

والقى الشاعر المصيفي الركابي قصيدته:

سيدة الغنج

دعوني...أسأل

دعوني.. اصفق الراح بالراح.... دعوني.

ابحث.. عنها

حسناء.. فاضلة...سيدة.. كريمة..

رجرج..

الريح الاصفر خمارها...!!

!!...ضلت دروبها

سيدة..

الصبح.. والغسق.. والسحر

حباها.. الله..

اما مبجلة...!!

مرضعة..

الاضرحة.. *

والتراويح.. *

والقداس.. *

ولالش.. *

والحي العظيم.. *

دعوني..

اقبل.. فاها

معشوقتي

هيفاء ضامرة

موسومة بالضاد

سيدة الغنج.. بغداد

(*****معتقدات دينية)

م – ر

-------------

وتعهد الجميع بالتضامن مع التظاهرات العراقية المطالبة بالتغيير الشامل والتخلص من حكومة المحاصصة الطائفية المقيتة، ومحاربة الفساد، وبناء عراق العدالة الاجتماعية عراق الوطن والمواطنة.

12 تشرين الأول أكتوبر 2019

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
إنتقلت الى الاخدار السماوية السيدة ريجنا كجوجا ملاخا في مشيكان
(تحية عرفان وتقدير)
بيان من الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية
انتقل الى رحمة الله الدكتور بولص عوديشو زورا بدي في سان دييكو
بيان الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم علم الكلدان القومي
نشيد القوش بداياته وكيفية انتشاره
الفنان المتألق رامي كجو
انتقلت الى رحمة الله تعالى ماري الياس توسا في مشيكان
بيان أتحاد الكُتاب والأُدباء الكلدان حول بلداتنا الكلدانية في سهل نينوى
الاول من ايار عيد العمال العالمي ...
انتقلت الى جوار ربها في ملكوت السماء المرحومة حني شابا حنيكا تومكا في مشيغان
بعد طرد داعش من شمال العراق.. مسيحيون يخافون العودة إلى ديارهم بسبب "الشبك"
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ