حوار مع السيد وائل سليمان مدير عام كاريتاس الآردن ..اللاجئين المسيحيين العراقيين هم في قلب وضمير كاريتاس الاردن . الاعداد والحوار والمتابعة .. سيزار ميخا هرمز – ملبورن
السبت 15-08-2015
 

أتذكر في السنوات الاولى من تسعينات القرن المنصرم ,, كان يطلب مننا نحن شباب الكنيسة بالمساعدة لتفريغ حمولة بعض الشاحنات التي تأتي بأوقات معينة وبصورة شبه منتظمة محملة بالمواد الغذائية الرئيسية والضرورية .. كنا نفرغ حمولة تلك الشاحنات في قاعة الكنيسة ليبدء بعدها عمل شاق أخر وهو عملية الوزن بواسطة ( ميزان عادي )  لتلك المواد على شكل كيلوات وفي أكياس حسب أعداد أفراد العائلة و حسب جداول معدة مسبقأ  وبعدها يتم الاعلان عن البدء بأستلام الحصة والاوقات .. وهذه الامور كانت البدايات الفعلية لما بات يعرف ( بالكاريتاس ) أو ( أخوية المحبة ) التي أصبحت معروفة للكثير في سنوات الحصار وتطور الكاريتاس وأصبح له مراكز خاصة وأبتعد عن مباني الكنائس وأصبح له موظفين ومتطوعين لممارسة عملهم الانساني وشمل الامور الطبية كما أصبح لكل عائلة تتلقى المساعدة بما يعرف بالكارت أشبه بالبطاقة التموينية ,, وفي سنوات دراستي بالموصل كان الكاريتاس يساهم مساهمة كبيرة في مشروع نقل الطلبة ( خط قره  قوش وخط القوش ) من والى الجامعة وأمور كثيرة أخرى .. ومازال الكاريتاس يعمل ويخفف من وطأة المعاناة وهو لم يقتصر على المسيحيين فقط بل كل محتاج والكثير من العوائل المسلمة كانت تستلم حصتها من المساعدة بصورة منتظمة وفي الاوقات الصعيبة هذه قام كاريتاس العراق برفقة مشرفه سيادة المطران مار شليمون وردوني وبرفقة غبطة البطريرك مار لويس ساكو كلي الطوبى لاكثر من مرة بتقديم المساعدات للنازحين من محافظة الانبار المتواجدين في جامع أم القرى ..

ويخبرنا الكثير من أهلنا أيضا بالدور الرائع الذي قام به كاريتاس سوريا مع سيادة المطران أنطوان اودو بالكثير من الخدمات وحتى الان ما زال مستمرا في هذه الاوقات ..

بعد أحدث الموصل وسهل نينوى   وما تبعها من هجرة كبيرة للمسيحيين .. فأنه يتواجد حاليأ في المملكة الاردنية الهاشمية أعداد كبيرة من اللاجئين المسيحيين ,, حتى لدرجة أنهم يتواجدون  في عدة مراكز وهي عبارة عن قاعات لبعض الكنائس ,,, و كاريتاس الاردن منذ سنوات طويلة وهو يقوم بخدمة مباركة اتجاه كل اللاجئين المتواجدين في أرضي المملكة الاردنية الهاشمية ,,, لذلك أحببت أن أتشارك مع أخي وصديقي العزيز وائل سليمان مدير عام كاريتاس الاردن  والذي تمدني علاقة أخوية وصداقة معه منذ سنة 1995  ,, أحببت أن أتشارك معه في بعض الامور ولتسليط الضوء عن معنى الكاريتاس ؟؟ ومتى تأسس ؟؟ ومتى تأسس كاريتاس الاردن ؟؟ وعن الدعم ؟؟ وتواجد المسيحيين ؟؟ فكتبت اليه مجموعة من الاسئلة أعتقد هي أسئلة مفيدة تتبادر في أذهان من يحتاج المساعدة من الكاريتاس في الاردن ؟؟ وطرحت عليه فكرة نشرها في مواقعنا الالكترونية المسيحية العراقية  وقد رحب بالفكرة مشكورأ له  ومشكور مكتب كاريتاس الاردن والقائمين عليه والرب يبارك بالجهود التي يبذلونها ..

وقد أرسل الاخ وائل سليمان عن طريق مكتب كاريتاس الاردن هذه المعلومات

وبداية أود أن يتم الاطلاع على هذه التقارير التي تعطي فكرة عن أن اللاجئين العراقيين في المملكة الاردنية الهاشمية هم في قلب وضمير كاريتاس الاردن .

التقرير الاول من التلفزيون الاردني عن وصول اللاجئين المسيحيين بعد أحداث الموصل وطريقة عيشهم في القاعات وهناك تصريح للاخ وائل سليمان

https://www.youtube.com/watch?v=gDm4bzDe-ow

التقرير الثاني .. زيارة تفقدية لسمو الامير الحسن بن طلال  برفقة الاخ وائل سليمان للاجئين المسيحيين في المراكز التي يتواجدون فيها للوقوف على أهم احتياجاتهم

https://www.youtube.com/watch?v=duz5kVYXXrU

التقرير الثالث .. البطريرك الطوال يزور مراكز إيواء الوافدين العراقيين برفقة الاخ وائل سليمان

https://www.youtube.com/watch?v=kiHlyvZn_cs

الموقع الرسمي لكاريتاس الاردن .. عناوين المراكز وأرقام الهاتف

http://www.caritasjordan.org.jo/

ملف pdf  من 40 صفحة أرجو الاطلاع عليه لما يحوي من معلومات مهمة وصور وتوضيحات وأحصاءات والدعم .. الخ وهو التقرير السنوي لسنة 2014 من ضمنه خطة الطوارئ لكاريتاس الاردن للنازحين المسيحيين من الموصل

في النهاية الاخوة في مكتب كاريتاس الاردن أبوابهم وقلوبهم مفتوحة لاية أستفسار او سؤال ..

أشكر الاخ وائل سليمان مدير عام كاريتاس الاردن وجميع الموظفين والمتطوعين والمشرفين على الكاريتاس من بطاركة أجلاء وأساقفة محترمين وللسلطات المعنية والحكومية في المملكة الاردنية الهاشمية لما يقدموه لاهلنا وشعبنا هناك والرب يباركهم ويجازيهم

لمحة عن الكاريتاس الأردنية

الكاريتاس الأردنية

كاريتاس كلمة لاتينية تعني المحبة. تأسست أول كاريتاس في فرايبورغ في ألمانيا عام (1897) وتلتها جمعيات أخرى تأسست في سويسرا (1901 ) و في الولايات المتحدة (1910).

كاريتاس الأردنية هي مؤسسة خيرية غير حكومية تتبع للكنيسة الكاثوليكية، وهي فرع من فروع الكاريتاس العاليمة التابعة للفاتيكان والتي مركزها الرئيسي في روما. الكاريتاس مؤسسة إنسانية ذات صفة دولية تعنى بالعمل الإنساني والاجتماعي تأست في الأردن عام (1967) على اثر حرب حزيران استجابة للاحتياجات الانسانية التي نتجت عن الحروب ولجوء الآلاف من اللأخوة الفلسطينيين للأردن.

كاريتاس الأردن هي عضو في الكاريتاس العالمية التي هي منظمة عالمية مصنفة من ضمن أوسع شبكات جمعيات العمل الإنساني في العالم، موزعة على أكثر من (165) جمعية كاثوليكية تعمل في (200) منطقة ودولة. كاريتاس الأردن عضو في كونفدرالية الكاريتاس الدولية وهي جزء من إقيلم كاريتاس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MONA).

عمان، العاصمة الأردنية، هي المركز الرئيسي لرئاسة المؤسسة، ومنذ تأسيسها تم فتح عدة مراكز تابعة في مختلف مناطق المملكة.

تعمل الكاريتاس الأردنية على تحقيق رسالتها بتأدية شهادة المحبة تجاه الفقراء والمحتاجين من خلال عطاء الأفراد والجماعات. وقدمت خلال السنوات الماضية خدمات عدة في مجال الرعاية الصحية والمساعدات الانسانية. تتلخص رسالة الكاريتاس في العمل على خدمة وتنمية الانسان دون تمييز في العرق أو اللون أو الجنس أو الدين.

الأهداف العامة:

• مساعدة الفقراء والمحتاجين في المجتمع

• تنمية الإمكانيات الذاتية للفئات المحتاجه لدعم حقهم بالعمل والحياة الكريمة

• توفير الخدمات الطبية الأولية وخدمات الأمومة والطفولة

• مساعدة اللاجئين والمشردين وضحايا الحروب والكوارث

• توعية المجتمع الأردني على القضايا الانسانية والمحلية وضرورة المشاركة في أعمال المحبة

• العمل مع المؤسسات الحكومية والتطوعية وأعضاء الكاريتاس العالمية من أجل تحقيق أهداف كاريتاس الأردن

منذ بداية تأسيسها والكاريتاس الأردنية تعمل على محاربة الفقر كما وتعمل على التنمية الاجتماعية للمجتمع الأردني في عدة مجالات. و في كثير من الأوقات كان عليها مواجهة العيد من التحديات منها التوترات السياسية في المنطقة باللإضافة إلى الملايين من اللاجئين والمهاجرين و العديد من النساء الوافدات التي أتين من آسيا للعمل في البيوت، على اختلاف ظروفهم.

وتستمر الكاريتاس الأردنية حسب الحاجة في الاستجابة لحالات الطوارئ الناتجة من الصراعات المختلفة في الشرق الأوسط، وتعمل الكاريتاس في هذا المجال بالتعاون مع العديد من المنظمات والجمعيات المحلية والعالمية.

كاريتاس الأردن أصبحت منظمة فعالة وحيوية تساهم في مكافحة الفقر، وتساعد في تعزيز التنمية في عدة قطاعات من المجتمع الأردني، تخدم ما يقارب (100.000) شخص سنويا تبعاً للقطاعات التالية:

1. القطاع الطبي

2. قطاع التعليم

3. قطاع المساعدات الإنسانية

4. قطاع التوعية والإرشاد

5. قطاع المشاريع الصغيرة

6. قطاع الشباب والمتطوعين

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
لبطريرك ساكو يوجّه رسالة شكر الى اسقف وكهنة ورعية إيبارشية مار أدي في كندا
تقرير من محلية نينوى / زيـــــــــــارة
وزير التعليم العالي في حكومة إقليم كوردستان: اللغة السريانية جزء مهم من التراث السرياني والتاريخ والهوية ويجب الحفاظ عليها
حقلة بابا نوئيل للاطفال لكنيسة المشرق الاشورية في ويلنكتون
الوركاء النيابية: العراق سيخلق اذرعا طويلة لمطاردة الفاسدين ومواجهة داعش المخفي
كمال يلدو: عن الواقع والمستقبل السياسي في اقليم كردستان العراق والناشط علي محمد كريم
سعادة السفير نظمي القنصل العام لدولة فلسطين في كوردستان يستقبل الناشط كاوة الختاري
تقيم كاتدرائية الراعي الصالح امسية روحية تتضمن تراتيل وتاملات ميلادية برعاية الصاحب السيادة مار باوي الجزيل الاحترام
العدد 625 من جريدتكم العراقية الاسترالية الورقية الاسبوعية
النائب رائد اسحق يحضر الاحتفال بعيد مار بهنام الشهيد في ديره بسهل نينوى
عضو بالتحالف الوطني يرد على النجيفي: الصراعات اوجدها ساسة “سنة” وصفوا الجيش بالصفوي وسمحوا بدخول داعش
اللويزي للنجيفي: انت اول المحرضين ضد القوات الامنية وشقيقك احد الداعين لتأجيل الانتخابات
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ