باكورة احتفالات جمعية مار ميخا .... يوم المرأة
الخميس 12-03-2015
 

في مساء يعبق بالمحبة والفرح أقامت جمعية مار ميخا الخيرية في ولاية ميشكن، كان ذلك المساء هو السابع من شهر آذار، وقد ارتأت الهيئة الإدارية المنتخبة أن يكون باكورة نشاطها احتفالا بيوم المرأة العالمي، لهذا بادرت الهيئة الادارية مع لجنة شباب الجمعية أن تأخذ على عاتقها القيام بهذا الاحتفال، غير متناسين ما تتعرض له الكثير من النساء العراقيات على يد عصابات الأجرام والإرهاب، لهذا فأن خلق جو من الفرح يفتح أكثر من باب للتفاؤل في القضاء على هذه العصابات ودحرها.

في البدء كانت الكلمات الجميلة التي قدمها لانا وراما نونا من لجنة شباب الجمعية وهي تشيد بدور المرأة في كونها صانعة الحياة، وبدونها تفقد الحياة عطرها، لأنها الوردة التي يفوح عطرها في كل الأزمان ، هي نبع الحياة وعنوان المحبة والفرح لهذا نفرح بيومها لكي نستمد العزم على أن يكون فرحنا القادم مرتبطا بهالة من التفاؤل الدائم.

بعد ذلك جاء دور السيدة سلاف شاجا رئيسة جمعية مار ميخا الخيرية لتلقي كلمة الهيئة الإدارية الجديدة، وقد تناولت في كلمتها العديد من مهام وأهداف الجمعية، (لا يغيب عنكم ان أهداف جمعيتنا معروفة للجميع، لانها جمعية لها تاريخها ونشاطاتها المتنوعة  وقد حققت خلال سنوات عمرها التي تجاوزت اكثر من ستة عشر عاما الكثير من الانجازات المهمة على صعيد جاليتنا في الخارج وعلى صعيد مدينتنا الحبيبة القوش، حيث كانت عونا كبيرا لكل أبناء مدينتنا دون تمييز مثلما قامت بالكثير من الفعاليات التي شدت من اللـُحمة بين أبناء جاليتنا هنا في الشتات الأمريكي، وهذا الإنجاز كان حصيلة عمل جماعي متواصل دؤوب ومخلص نهض به الجميع طيلة السنوات الماضية.

كما أشارت السيدة سلاف في كلمتها إلى ما يتعرض له ابناء شعبنا من القتل والتهجير وسبي النساء حيث قالت (يعرف الجميع ما يتعرض له أهلنا واخواننا في وطننا الحبيب العراق من هجمة ظلامية شرسة تستهدف مكونات شعبنا وخاصة المكون المسيحي والأيزيدي والشبكي والمندائي، حيث قامت عصابات داعش الإجرامية بأعمال وحشية يندى لها جبين الإنسانية، اعمال استحقت ادانة وتنديد اوساط دولية مختلفة، وحفزت بلدان عدة للتحرك لمواجهة وباء الارهاب الاسود الزاحف الينا من ظلمات القرون الوسطى . ويدعونا هذا الواقع ان نضع ضمن أوليات عملنا القادم كلجنة جديدة منتخبة ، تقديم كل ما نستطيعه من عون ودعم ومساندة الى اهلنا وعوائلنا المنكوبة ، وهو واجب انساني وقومي يمليه علينا إحساسنا الصادق بحجم المعاناة التي تعانيها عوائلنا في وطننا المنكوب والمبتلى بأعداء الانسانية من فلول الارهاب من محترفي الجريمة والقتل والنهب) وانهت كلمتها بتهنئة للمراة جاء فيها (وفي ذكرى عيد المرأة العالمي اسمحوا لي أن أتقدم بأحلى التحايا إلى نسائنا في المهجر وإلى أخواتنا اللواتي يعشن حياة الخيام والكرفانات ومعاناة النزوح القسري ، ونشد على أياديهن ونعزز الأمل والثقة في نفوسهن في زوال هذا الكابوس المظلم الذي يخيم على عراقنا الجريح).

وكانت لمساهمة الحقوقية والكاتبة سهى بطرس قوجا دورا متميزا حيث قرأت خاطرة لها جاء فيها ( وأقول للمرأة :  الحياة لا تدوم بين البشرية بدون المحبة، كذلك الحياة لا تدوم إلا بك، أنت قبل شيء أنثى مصدر الحب والحنان، وأنت بانية الإنسان والأوطان وأنت كل ما في الحياة من تفاصيل) كما أن الخاطرة تضمنت صفات المرأة التي ابتدأت معها في الخلق حيث قالت( أنت حاضنة الإنسانية، أنت تلك النخلة الشامخة التي ترفع رأسها بكبرياء في سماء العراق، أنت عِز العراق الشامخ وخيره الدائم، أنت ذلك اللحن وتلك المعزوفة الخالدة التي تعزف على أوتار الحياة)

وفي الشعر تألقت السيدة عالية يوحانا في تقديم شعر باللغة الكلدانية جاء فيه:

القوش ماثي لكنشينخ                            وكل يوماثي بتخرنخ

بكو بصخوثا وبكو عوقانا                      آيت بكو لبي بدرينخ

القوش ماثي منخ رحقلي                       ومشتاق ايون تدخزينخ

أيمن بتويا اي عدانا                             دمطين تاما تدقبلنخ

القوش يم تكل كباري                           ايذيتيوت مداري لداري

محمينيثا دكلي ناشي                            من حبيوخ ومن نخراي

بكو كل زونا وبكل شراثا                     آيت وتوا ملجأ دين

وهم دها وبكو كل عوقاني                    كلي ناشي كلاجي ألخ

آيت أيوت يمه تكلن ...لاكناشخلخ           شمخ أيلي بجرايا بدمن

لاكشوقلخ القوش ماثن                       طالخ ايلي حبن رابا

وأتن أمود بخا يوما                           تدخازوخلاخ  بكو بصخوثا

ومن الجدير أن السيدة عالية يوحنا هي سكرتيرة جمعية مار ميخا الخيرية وهذا باعث للاعتزاز حيث هناك اربع نساء في اللجنة الإدارية الجديدة المنتخبة.

وكان للفلكلور الألقوشي حضورا حيث نهض الجميع ليشكلوا حلقة كبيرة للرقص التراثي المعروف في بلدتنا القوش، على أنغام الفنان المبدع لؤي حاني وفرقة الاجراس الموسيقية وهم يؤدون الأغاني التراثية الأصيلة. كما ساهم الشاب راما بكلمات حب واعتزاز بالمرأة ودورها في الحياة، وعندما غنى المطرب لؤي (لأزرعلك بستان ورود) انتشرن شابات الجمعية في داخل قاعة الاحتفال وبدأن بتوزيع الورد على النساء الحاضرات.

بعدها شاركنا الفنان الشاب يوسف فارس القادم من كندا ببعض الاغاني الجميلة .  كان مساء جميلا حقا تمنى فيه الجميع أن يتخلص شعبنا ووطننا من هذا الكابوس الذي يخيم عليهما.

اللجنة الثقافية والاعلامية لجمعية مار ميخا الخيرية

This text will be replaced

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ



السيدة منى سعيد قوجا تحصل على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة من جامعة والش - مشيكان
حصلت السيدة منى سعيد عيسى قوجا على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة وادارة الاعمال من جامعة والش - مشيكان ب...التفاصيل