إلى كافة أعضاء الهيئة العامة لجمعية مار ميخا الخيرية في مشيكان المحترمين
الأربعاء 05-08-2015
 

http://www.alqosh.net/mod.php?mod=news&modfile=item&itemid=33837

رسالتي هذه تعبر عن مدى احترامي وتقديري لكل أعضاء الهيئة العامة لجمعيتنا، وهي ليست بالضرورة أن تكون في موضع إلزام للجميع بقدر ما هي توضح ما جرى من اتخاذ أجراء خاطئ من قبل مجموعة من أعضاء الهيئة الإدارية، وأود في البدء أن أوضح حقيقة ربما كانت غائبة عن أذهان البعض، وهي أن مساهمتي في عمل الجمعية ليس من أجل أن أتبوأ مركزا قياديا فيها بقدر ما هو رغبة صادقة في تقديم ما أستطيعه إلى أبناء جاليتنا وإلى بلدتي القوش.

لقد أطلعت على رسالتين موقعة من خمسة من الأعضاء الرسالة الأولى موجهة إلى السيد نائب الرئيس وهي تتضمن طلب إعفائي من رئاسة الجمعية ويبدو أن الأمر لعبة سولت نفسية مريضة للعبها، بحيث أن أول من وقع على الطلب هو نائب الرئيس وهذا هو المضحك المبكي في الأمر، المضحك أن الطلب يقدم لنائب الرئيس والمبكي أن نائب الرئيس هو أول من يوقع على الطلب، وأعتقد من يتمتع بأبسط أمور التنظيم يفهم أنها لعبة، ويتكرر الأمر في الرسالة الثانية والتي تكلف نائب الرئيس بتسنم مسؤولية رئاسة الجمعية وأيضا أول من يوقع على الرسالة نائب الرئيس، ألم تكن هذه مهزلة، والمفارقة أن الرسالتين لم تحملا تاريخا لهما. وهذا يعني أنهما في جلسة واحدة، وربما حتى بدون أي اجتماع.

لقد نسوا أو تناسوا الزملاء الخمسة أن هناك مادة في النظام الداخلي (الذي استندوا إلى مواده مثلما مثبت في الرسالة الثانية) هي المادة العاشرة والتي وردت في الفقرة الرابعة منها ما يلي

(يعفى عضو الهيئة الإدارية من عضويتها، إذا لم يلتزم بقرارات ومبادئ النظام الداخلي للجمعية، أو عند قيامه بأعمال لا تتماشى مع أهداف الجمعية أو تتقاطع معها، لا يصدر الإعفاء إلا بعد الاستماع إلى إفادة العضو المقصود واقتناع غالبية أعضاء الهيئة الإدارية بضرورة الإعفاءحينئذ يتخذ رئيس الجمعية قرارا باعفاء ذلك العضو من الهيئة الادارية .)

فهل يا ترى سأل هؤلاء الزملاء أنفسهم كيف سمحوا لأنفسهم بإصدار قرار إعفاء لزميل عمل معهم بكل ما يملك من صدق دون أن يلتقوا به ويطرحوا عليه ما يجول في خاطرهم من اتهامات بخصوصه؟ هل قرأوا هذا المظلل باللون الأحمر قبل أن يسطروا أرقام مواد النظام الداخلي؟ كيف سمحت لهم أنفسهم بكتابة اتهامات لم يناقشوها مرة واحدة مع زميل لهم؟ أن ما قاموا به الزملاء من عمل يتنافى مع ابسط مبادئ العمل لجمعيتنا، ويذكرنا هذا القرار والاجتماع بالمؤامرات التي كانت تحاك في بلداننا.وهذا المضحك المبكي ثانية.

أنني إذ أتوجه برسالتي إلى أعضاء الهيئة العامة لأنهم هم من قاموا بمنح ثقتهم لي من أجل القيام بهذه المهمة ولهذا سأحتفظ بحقي لمناقشة التهم الباطلة التي تم توجيهها لي دون معرفتي أمام الهيئة العامة، وسأكون حينها خاضعة لأي قرار تتخذه الهيئة العامة.

سُلاف شاجا

29 تموز 2015

 
   
 

ابو رائد

دائما نسمع عن نشاطات السيدة رئيسة الجمعية وكم كانت تضحي من اجل الجمعية لماذا بالذات الان تكون هناك مشكلة والاغلبية على علم بانها لاتساوم على الخطا ابدا اخوان ارجو مراجعة انفسكم لانكم انتم من اخطئتم بحقها وشكرا


Guest

من خلال قراءة رسالة رئيسة جمعية مار ميخا الخيرية فرع مشيغان تبين لنا ان هناك مجموعة أفراد من عائلة واحدة هم أعضاء في الهيئة الإدارية . قد تدبروا أمرا بالخفاء لإعفاء رئيسة الجمعية من مهامها وقد فاتهم ان رئيسة الجمعية جاءت باصوات الناخبين وليس عن طريق التعيين من قبل اي احد. وليكن معلوم الان وفي المستقبل ان اعفاء رئيس الجمعية يأتي عن طريق دعوة الهيئة العامة للاجتماع. لغرض اجراء انتخابات مبكرة. وفي حالة حصول رئيسة الجمعية اعلى الأصوات تستمر برئاسة الجمعية. اما الأعضاء المعترضون فيتم بطريقة آلية انسحابهم لتولي أعضاء جدد في الهيئة الإدارية. ملاحظة اخرى. في جميع الأنظمة الداخلية للجمعيات يفضّل عدم تكرار نفس العضو لأكثر من دورتان متتاليتين. لعدم حصول المشاكل. ثم ان الجمعية هي خيرية تقوم بأعمال خيرة لمساعدة المحتاجين والمعوزيين وفي حالة الوفيات. وان العمل فيها طوعي . والعضو لا يحصل على اي امتيازات مادية من خلال العمل في الجمعية اعتبارا من الرئيس وأعضاء الهيئة الإدارية كافة. كذلك الواجب ان يسود بين أفراد الجمعية الإخوة والمحبة والألفة والتفاهم التام والتنسيق بصورة إيجابية يسودها مظاهر المحبة الأخوية . لا ان يسودها الشك والنميمة بينهم . بسبب وجود أعضاء من عائلة واحدة في الهيئة الإدارية مما يساعد هؤلاء الاقارب على التعاون فيما بينهم ضد الآخرين . وفي الحلقة القادمة نكمل الحديث .


سناء

ربما آنا الاوان لإعفاء بعض افراد الجمعية الذين يتلاعبون بقواعد الجمعية فقط لتمشية مصالح خاصة بهم. إن ما قرأته يعتبر فعلا مهزلة. في الوقت الذي يجب ان يتكاتف الجميع لخدمة الجالية وخدمة اهالينا في البلد الام تراهم يضعون مصالحم الخاصة في المقدمة متناسين الهدف الذي من اجله أسست هذه الجمعية. لو كان لديكم شكوى ضد اي شخص، فرئيس الجمعية هو الشخص الذي يجب ان يكون على اطلاع بما يحصل، وإن كان هو المتهم فله الحق معرفة ذلك ولماذا لكي يتسنى له الدفاع عن نفسه، ثم كيف ممكن تمشية فرار لم يوقع عليه سوى خمسة اشخاص؟ اين باقي الاعضاء واين رأيهم بذلك؟ ما هذه المهزلة؟




 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ



السيدة منى سعيد قوجا تحصل على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة من جامعة والش - مشيكان
حصلت السيدة منى سعيد عيسى قوجا على شهادة الماجستير في نظام المحاسبة وادارة الاعمال من جامعة والش - مشيكان ب...التفاصيل