اقالة مدير ناحية القوش لمصلحة من؟
الثلاثاء 18-07-2017
 
جمعية مار ميخا الخيرية في سان دييغو

بإستنكارٍ وغضبٍ تلقّينا خبر إقالة مدير ناحية القوش الأستاذ فائز جهوري، في وقتٍ غير مناسبٍ ولغايات سيئة، غير محسوبةٍ بدقة من قبل من خطّط لها وعملَ من اجلها ولسنينٍ، وهم يجهلونَ او يتجاهلون عَواقبها.

نحن نحتكمُ الى الديمقراطية في كلّ ما نتمناه لبلدتنا، وكنّا نفرحُ ونؤيّد إجراءَ عمليةِ انتخابات حرةٍ لمديرٍ ناحية جديد بعد تجاوز الفترة القانونية، ليس له فقط، بل للعديد من المسؤولين الاداريين، في عراق غير مستقرٍ تمزقُه الصراعات والأزمات.

عرفنا المدير فائز من خلال منصبه، إنساناً غيوراً على مصالح ناحيته، نزيهاً، نظيفَ اليد، عادلاً، وشجاعاً، لا يخشى قول الحق لومة لائم، ومع ذلك لا يوجد انسان مثالي او كامل في كل شيء، فالذي يعمل يخطأ، ويكون له هفوات واندفاعات، ونحن مع الحصيلة والمحصلة، ومع راي الناس به عموماً. في ايام داعش وتهديدها لألقوش في آب عام 2014، كان السيد المدير في مقدمة من صمدوا في البلدة، واستعد مع عدد من اشجع ابنائها للدفاع عنها، فيما فرّ الآخرون لا يلوون على شيء، وتركوا البلدة في مهبِ الريح، وتحت رحمة أعتى قوة ارهابية في العصر الحديث.

أهكذا إجراءٌ إنصافُ؟ أهذا جزاءُ أمرئٍ خدم بإخلاصٍ وتفانٍ، ان يُقال على الضد من ارادة جماهير القوش، التي وقعت على بقائه وتضامنت معه، كنّا نأمل ان نراه يرتقي الى الأعلى، في سلّم المسؤولية، لان أمثاله في عراق اليوم، يعدّون على اصابعِ اليد، كنّا نطمح وننتظر تكريمه ومكافأته، لا إقالته التي لا تشرف احداً، غير سَقَط المتاع وضِعاف النفوس.

القوش عبر التاريخ بلدةٌ معروفة، لا يمكن كسر شوكتها ولا استئصال جذورها، هي بلدة المعلم مار ميخا النوهدري، والربان هرمزد، ويوسف رئيس( كَوزل) ، وتوما توماس، ومئات المناضلين من اجل الحرية، وعشرات الشهداء الذي سقوا ارض العراق بدمائهم، انها البلدة التي ذاع صيتها في الأصقاع، وفي كل المنعطفات الحادة اثبتت قوتها وعمقها وأصالتها، لن تنال منها اضغاثُ احلامٍ، وإجراءات بيروقراطية مُترهّلَة.

نحن واثقون بان من اقدموا في السِرّ والعلانية على هذا الفعل الناقص سيندمون عليه، والدنيا لا تبقى على حال، بل تدور وتدور، ويعود الحق الى اصحابه، وميزان العدل الى عدالته، بأذن الله والغيارى.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ